رئيس التحرير: عادل صبري 02:10 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو: حفتر يبرر لروسيا عملية طرابلس.. ماذا قال الجنرال في «المكالمة»؟

فيديو: حفتر يبرر لروسيا عملية طرابلس.. ماذا قال الجنرال في «المكالمة»؟

العرب والعالم

عملية طرابلس انطلقت الخميس الماضي

فيديو: حفتر يبرر لروسيا عملية طرابلس.. ماذا قال الجنرال في «المكالمة»؟

أحمد علاء - وكالات 06 أبريل 2019 17:55
أبلغ نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف، اليوم السبت، قائد قوات الشرق الليبي خليفة حفتر، دعم موسكو لإيجاد حلول سياسية لكل النزاعات الدائرة في ليبيا.
 
جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الجانبين، جرى بطلب من الجانب الليبي، بحسب بيان للخارجية الروسية نقله موقع قناة "روسيا اليوم". 
 
وأشار البيان إلى أنّ حفتر شدد خلال المكالمة الهاتفية على أن عمليات قواته تهدف إلى "تفعيل مكافحة الجماعات الإرهابية والمتطرفة الناشطة في مختلف أنحاء البلاد، بما فيها العاصمة طرابلس". 
 
وبرر "حفتر" تحركاته بالقول إنّ هذه الجماعات (لم يحددها) تُشكّل خطرًا على استقرار المجتمع الليبي وتعرقل تنفيذ الاتفاقات بشأن إتمام العملية السياسية الشاملة.
 
وفي وقت سابق من اليوم السبت، أعلنت قوات الشرق الليبي بقيادة خليفة حفتر، بسط سيطرتها "الكاملة" على مطار طرابلس الدولي، وذلك للمرة الثانية خلال 24 ساعة.
 
وأمس الأول الخميس، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وسط تحفز من حكومة الوفاق لصد أي تهديد.
 
ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر، مع تحضيرات الأمم المتحدة، لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.
 
ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق. 
 

وكان رئيس مجلس الأمن الدولي السفير الفرنسي فرانسوا ديلاتر، قد دعا أمس الجمعة، جميع الأطراف في ليبيا إلى الامتناع عن التصعيد.

وقال ديلاتر في تصريحات للصحفيين: "في الوقت الذي أتحدث لكم فيه، فإن خليفة حفتر" target="_blank">قوات خليفة حفتر تقترب أكثر وأكثر من طرابلس.. ندعو كافة الأطراف إلى وقف التصعيد الذي سيأخذ البلاد مجددا إلى الفوضى".

وأكّد السفير الفرنسي دعم بلاده بقوة لجهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، ومبعوثه الخاص غسان سلامة، الرامية لإنهاء الوضع الحالي وإطلاق زخم سياسي.
 
وأضاف: "نطالب جميع الأطراف للعمل بشكل إيجابي، ونؤكد ضرورة عقد المؤتمر الوطني الجامع في موعده باعتباره حجر أساس، مع التشديد على أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة".
 
من جهته، صرح نائب المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة جوناثان ألن: "يتعين على قوات حفتر العودة لمواقعها السابقة، لأن هكذا عملية عسكرية لن تكون ناجحة بالنسبة لأي طرف".
 
وأوضح في تصريحات للصحفيين قبيل بدء جلسة المجلس الأمن: "دعونا لعقد الجلسة لأننا قلقون للغاية إزاء التقدم نحو طرابلس وسوف نستمع للمبعوث الأممي لنرى ما لديه".
 
بدوره، أكَّد مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العيتبي، أنّ موقف بلاده يتطابق مع موقف أميني عام الجامعة العربية والأمم المتحدة، وقال في تصريحات للصحفيين: "نطالب كافة الأطراف بضبط النفس والحوار والجلوس إلى مائدة التفاوض".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان