رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 صباحاً | السبت 20 أبريل 2019 م | 14 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

اعتقالات ومنع من السفر.. الجزائر في أول يوم بدون بوتفليقة

اعتقالات ومنع من السفر.. الجزائر في أول يوم بدون بوتفليقة

العرب والعالم

احتجاجات الجزائر

134 قراراً..

اعتقالات ومنع من السفر.. الجزائر في أول يوم بدون بوتفليقة

أيمن الأمين 03 أبريل 2019 13:59

 

 على خلفية رحيل رأس النظام الجزائري الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الحكم، أصدر القضاء الجزائري، اليوم الأربعاء، 134 قراراً منع سفر احترازي يطال سياسيين ورجال أعمال.

 

وتضم القائمة حسب تقارير إعلامية، سياسيين ورجال أعمال ومتهمين سابقين في قضايا شركة النفط، إضافة إلى مديري مؤسسات إعلامية ومساهمين فيها وولاة وأبنائهم.

 

وكانت النيابة العامة قد نشرت بياناً صحفياً عن الشروع في تحقيقات ابتدائية.

 

واعتقلت الشرطة الجزائرية، أمس، رجل الأعمال المعروف بـ"إمبراطور المال" علي حداد، خلال محاولته الهرب على الحدود الجزائرية التونسية وهو حامل لجواز سفر بريطاني.

 

وبحسب صحيفة "البلاد" فإن حداد موجود حالياً رهن التحقيق، وتم اعتقاله بموجب قرار السلطات الجزائرية منع شخصيات سياسية ورجال أعمال من مغادرة البلاد.

وكان حداد، رئيس أكبر تنظيم لرجال الأعمال في الجزائر، أعلن الجمعة الماضي استقالته على خلفية دعمه لولاية خامسة للرئيس بوتفليقة.

 

ويعد حداد أحد أكثر رجال الأعمال قرباً من دائرة بوتفليقة وإخوته، ويوصف بأنه إمبراطور المال في البلاد، ولديه شركة عملاقة تشغل 15 ألف موظف، أنشأها خلال العام 1988، بحسب صحف جزائرية.

 

ويصف الجزائريون حداد بـ"رجل الزفت" نسبة إلى احتكاره مشاريع إنشاء الطرق الكبرى، فيما يشبهه البعض بـ"الأخطبوط" و"ابن الجنرالات"، ويحوز العديد من الشركات والمؤسسات الناشطة في مجال الأشغال العامّة والفندقة والصحة، بالإضافة إلى جريدتين وقناتي تلفزة.

 

وكان حداد، الذي ساهم في تمويل الحملات الانتخابية للرئيس بوتفليقة منذ عام 2004، هاجم رجال أعمال معارضين لسياسات الحكومة

ويخرج ملايين الجزائريين في احتجاجات أسبوعية في أنحاء البلاد، مطالبين بوتفليقة بترك منصبه، علما أن الرئيس البالغ من العمر 82 عاما لم يظهر علنا إلا نادرا منذ عانى جلطة في 2013.

 

وكان بوتفليقة أعلن في البداية ترشحه لفترة رئاسة خامسة، لكنه سحب ترشحه وأجل الانتخابات استجابة للاحتجاجات الضخمة.

 

وبعد قرابة شهر من الاحتجاجات أعلن بوتفليقة استقالته من رئاسة الجزائر، والتي كانت ستنتهي فيها ولايته نهاية أبريل الجاري.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان