رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الخميس 25 أبريل 2019 م | 19 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

الحوثيون يقصفون أحياء سكنية في الحديدة.. «عروس اليمن» تنزف

الحوثيون يقصفون أحياء سكنية في الحديدة.. «عروس اليمن» تنزف

العرب والعالم

قصف الحديدة

الحوثيون يقصفون أحياء سكنية في الحديدة.. «عروس اليمن» تنزف

أيمن الأمين 01 أبريل 2019 13:30

لم يتوقف القتال في مدينة الحديدة منذ أشهر، رغم إعلان اتفاقيات تهدئة مؤقتة بين الحوثي والتحالف العربي.

 

وشهدت مؤخرًا مدينة الحديدة غربي اليمن اشتباكات عنيفة وتبادلًا للقصف المدفعي بين ميليشيات الحوثي الإيرانية وقوات المقاومة المشتركة، ضمن مسلسل خرق وقف إطلاق النار الذي بدأه الحوثي.

 

وقالت مصادر محلية إن الحوثيين شنوا قصفاً مدفعياً من داخل الأحياء السكنية، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة، لتندلع مواجهات بين الطرفين، باتجاه منصة 22 مايو وسوق الحلقة وشرق مطار الحديدة ومناطق أخرى شمال شرقي مدينة الحديدة.

 

وقصفت الجماعة الحوثية مجمع إخوان ثابت الصناعي في مدينة الحديدة، وهو مقر لقاءات الفريق الحكومي في لجنة التنسيق وإعادة الانتشار مع رئيس فريق المراقبين الدوليين بعدد من قذائف الهاون، وأصيب أكثر من 10 مدنيين جراء القصف.

 

وتتفاقم الأوضاع المعيشية والإنسانية في مدنية  الحديدة  بشكل متسارع يسابق إيقاع الحرب التي تضرب البلاد منذُ أكثر من عامين، ومع انهيار الدولة اليمنية في الحادي والعشرين من سبتمبر من العام 2014 اتسعت رقعة الفقر والجوع بشكل كبير ينذر بكارثة إنسانية في المدينة "السمراء".

 

في السياق، حذرت وكالات الإغاثة الدولية من تداعيات استمرار الصراع على المدنيين، حيث ذكرت منظمة "أنقذوا الأطفال" أن آلاف العائلات تفر من بيوتها الواقعة في مدينة الحديدة خشية تجدد الصراع، إلى جانب كفاح العديد من المدنيين من أجل توفير المواد الأساسية، على غرار الطعام والوقود والأدوية.

 

وفي تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" قال عبد العزيز العريقان، ناشط حقوقي يمني، إن التحالف العربي وجماعة الحوثي، كليهما يريدان السيطرة على الحديدة، لافتا أن الإمارات بالأخص تعرف جيدا قيمة الحديدة، لذلك لجأت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وطلبت منها مساعدتها للسيطرة على المدينة الساحلية.

 

وتابع: معركة الحديدة إذا ما تطورت بشكل أكبر، أعتقد أن المدنيين هم من سيدفعون الثمن، فهناك أكثر من 250 ألف شخص في الحديدة.

 

تجدر الإشارة إلى أن محافظة الحديدة تقع على ساحل البحر الأحمر، وتبعد عن العاصمة صنعاء بمسافة تصل إلى حوالي 226 كيلو مترًا يشكل سكانها (11%) بتعداد "2،621،000" من إجمالي سكان اليمن تقريبًا، وتحتل المرتبة الثانية من حيث عدد السكان بعد محافظة تعز ، وعدد مديريات المحافظة (26) مديرية، ومدينة الحديدة مركز المحافظة.

 

وتصاعدت الحرب بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في مارس 2015، عندما هرب هادي إلى السعودية وتدخل التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن.

 

وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة مليشيات الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وتدخُّل تحالف عسكري بقيادة السعودية بالنزاع في مارس 2015، بحجة دعم حكومة هادي.

 

ومنذ ذلك الحين، قتلت الحرب قرابة عشرة آلاف شخص وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، رغم أن منظمات حقوق الإنسان تقول إن عدد القتلى الحقيقي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان