رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الجمعة 21 يونيو 2019 م | 17 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في مليونية «الأرض والعودة».. جرح فلسطين ينزف

في مليونية «الأرض والعودة».. جرح فلسطين ينزف

العرب والعالم

مسيرات العودة

في مليونية «الأرض والعودة».. جرح فلسطين ينزف

أيمن الأمين 30 مارس 2019 15:08

لا يزال دماء الفلسطينيين تنزف مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي جرائمه الوحشية ضد مسيرات "الأرض والعودة" والتي يحييها الشارع الفلسطيني.

 

ومنذ بدء فعاليات مليونية " الأرض والعودة" لم يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عن استهداف الفلسطينيين بالرصاص الحي أو بالغاز المسيل للدموع، وهو ما أسفر عن استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات.

 

وفي الساعات الأخيرة، توافد آلاف المواطنين تجاه مخيمات العودة الخمسة شرقي قطاع غزة، للمشاركة بمليونية "الأرض والعودة" التي أطلقتها الهيئة العليا للمسيرات، إحياءً لذكرى يوم الأرض الـ 43، ومرور عام على انطلاق المسيرات السلمية على الحدود الشرقية للقطاع.

هذا، وسارع الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين سلميًا بمخيم العودة شرق المخيم.

 

وشرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، ذكرت تقارير باستهداف الاحتلال للنقطة الطبية التابعة لوزارة الصحة بقنابل الغاز، وإصابة شاب بشظايا رصاص الاحتلال بالقدم شرق المخيم.

 

فيما أفادت مصادر طبية شمال القطاع، بإصابة 4 مواطنين إثر استنشاقهم للغاز الذي يطلقه الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشمالية لقطاع غزة.

ويُحيي الشعب الفلسطيني في كافة مواقعه يوم السبت، الذكرى الـ 43 ليوم الأرض، من خلال تنظيم عدة فعاليات أبرزها مليونية الأرض والعودة على حدود قطاع غزة، والمسيرة المركزية في مدينة سخنين.

 

ويعم الإضراب الشامل كافة أرجاء الوطن، إذ أغلقت المحال التجارية والمؤسسات التعليمية أبوابها منذ ساعات الصباح.

 

ودعت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" إلى "المشاركة الفاعلة والسلمية" في مسيرات "مليونية الأرض والعودة"، والتي انطلقت اليوم، إحياءً لذكرى "يوم الأرض"، ومرور عام على انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار.

وشددت على أن "الشعب الفلسطيني قد قرر السير نحو الحرية مهما كلف ذلك من ثمن وتضحيات".

 

ودعت أبناء الشعب الفلسطيني للتركيز في فعالياتهم وأنشطتهم على إحياء التراث الوطني والإبداعات المختلفة، ليعلم العالم إصرار الشعب على ممارسة حقه في الحياة رغم الحصار والعدوان.

 

يذكر أنه مر عام على انطلاق مسيرة العودة وكسر الحصار قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي.

ونجح الفلسطينيون خلال مسيرات العودة في الاصطفاف ضمن قرار واحد، حيث شاركت جميع الفصائل بما فيها حركة فتح، قبل أن تنسحب للاحقا بسبب تداعيات الانقسام في فعاليات هذه المسيرة.

 

وأما على المستوى الدولي، فقد أعادت المسيرة القضية الفلسطينية إلى الواجهة العالمية، ونجحت في إدانة إسرائيل.

 

وفي 22 مارس الجاري، تبنى مجلس حقوق الإنسان الأممي قرارا يدين الجيش الإسرائيلي بارتكاب جرائم ترتقي لجرائم حرب بحق المتظاهرين الفلسطينيين على حدود القطاع داعيا لتعزيز وجود الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان