رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 مساءً | الأربعاء 24 أبريل 2019 م | 18 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

يإخلاء مستوطنة إسرائلية..هل يستعد الاحتلال لاقتحام غزة؟

يإخلاء مستوطنة إسرائلية..هل يستعد الاحتلال لاقتحام غزة؟

العرب والعالم

مستوطنات إسرائيلية في فلسطين المحتلة

يإخلاء مستوطنة إسرائلية..هل يستعد الاحتلال لاقتحام غزة؟

أحمد جدوع 29 مارس 2019 09:00

للمره الأولى منذ الحرب على غزة عام 2014، تقرر سلطات الاحتلال الإسرائيلي إخلاء إحدى المستوطنات المجاورة لقطاع غزة المحاصر الأمر الذي يثير التساؤل هل تدبر قوات الاحتلال لاقتحام القطاع؟

 

وكانت قناة "كان" العبرية التابعة لـ"هيئة البث الإسرائيلية"، أعلنت أنه للمرة الأولى منذ الحرب على غزة عام 2014، توجه المجلس الإقليمي "أشكول"، في الأيام الأخيرة، إلى مستوطني كيرم شالوم بطلب للموافقة على إخلائهم اليوم الجمعة وغدا السبت.

 

وأضافت القناة العبرية أن الطلب يأتي "بالتزامن مع المواجهات التي تخطط حركة حماس لتنظيمها في الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة".

 

إخلاء المستوطنات

 

وتابعت أن "مجلس المستوطنات عرض على المستوطنين الذين سيخلون منازلهم، الإقامة في أماكن بديلة مع تكفل مجلس المستوطنات بكافة النفقات المترتبة عن ذلك من إقامة ومأكل ومشرب".

 

وتقع مستوطنة "كيرم شالوم" على بعد أمتار من السياج المحيط بغزة، في أقصى الجنوب، وعلى بعد نحو كيلومتر واحد من الحدود المصرية.

 

ومؤخرا، أعلن الفلسطينيون في القطاع عن مسيرات حاشدة ستخرج قرب الحدود، السبت، تحت اسم "مليونية العودة" ضمن فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى لمسيرات "العودة وكسر الحصار" و"يوم الأرض".

 

يوم الأرض

 

و"يوم الأرض"، تسمية تطلق على أحداث جرت في 30 مارس 1976، استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.

 

وتشهد حدود غزة منذ شهور طويلة توترا شديدا، حيث يشارك منذ نهاية مارس 2018، آلاف الفلسطينيين في مسيرات "العودة" التي تُنظم قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل.

 

التدابير الإسرائيلية الخاصة بهذه المستوطنة تتوافق ما تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الصريح لحركة حماس حول إمكانية اقتحام قطاع غزة إذا لزم الأمر .

 

قصف إسرائيلي

 

وقصفت طائرات حربية إسرائيلية، أمس الخميس، منطقة شمالي قطاع غزة، فيما لم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية عن وقوع إصابات.

 

من جانبه، قال الاحتلال في بيان ، إن طائرة عسكرية استهدفت مجموعة كانت تهم بإطلاق بالونات حارقة من شمالي القطاع.

 

ويطلق ناشطون فلسطينيون بالونات حارقة باتجاه المستوطنات المحاذية لغزة، منذ بداية مسيرات العودة التي انطلقت نهاية مارس 2018.

 

مسيرات سلمية

 

ويشارك فلسطينيون في مسيرات سلمية تنظم قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

 

فيما يقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

 

وكان الجيش الإسرائيلي كثف خلال الأيام القليلة الماضية من تواجده على حدود غزة، وقصفت رغم التهدئة النسبية مناطق بالقطاع عدة مرات خلال اليومين الماضيين.

 

وساطة مصرية

 

والاثنين، أعلنت حركة "حماس" نجاح وساطة مصرية في وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، أنه رصد صاروخا أُطلق من قطاع غزة، وسقط جنوبي إسرائيل، على الحدود بين الجانبين.

 

بدوره قال الدبلوماسي الفلسطيني السابق الدكتور فخري غازي إن السلوك الإسرائيلي يؤكد شرعية المتظاهرين الذين سيتجمعون من اليوم الجمعة وفي كل جمعة قادمة من أجل المطالبة بحقهم الأصيل في حق العودة.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن إخلاء المستوطنة هو بداية لنجاح المظاهرات السلمية التي لم تبدأ بعد، لكنها أمر قد يكون مقلقا خاصة وأن نتنياهو يريد تقديم قرابينا لشعبه قبيل الانتخابات فمن الممكن أن يكون فعلا يخطط لحرب محدودة.

 

وأوضح أن نتنياهو ليس من مصلحته الآن فتح جبهة وحرب طويلة في غزة، فهو يريد مكاسب سريعة لأن الوقت بالنسبة له أصبح أصعب بعد غضب المجتمع الدولي باستثناء الإدارة الأمريكية بعد اعترافها بإسرائيلية الجولان المحتل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان