رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 مساءً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

قيادي بـ«تنسيقية الثورة السودانية»: هدفنا لا يقتصر على إسقاط نظام البشير.. وبرنامجنا طموح

قيادي بـ«تنسيقية الثورة السودانية»: هدفنا لا يقتصر على إسقاط نظام البشير.. وبرنامجنا طموح

العرب والعالم

احتجاجات السودان

حوار..

قيادي بـ«تنسيقية الثورة السودانية»: هدفنا لا يقتصر على إسقاط نظام البشير.. وبرنامجنا طموح

أحمد علاء 28 مارس 2019 20:10

منذ بدء المظاهرات في السودان للمطالبة بإصلاحات اقتصادية وصولًا إلى الهتاف بإسقاط نظام الرئيس عمر البشير، برز اسم تنسيقية تيار الثورة السودانية كاسم فاعل في الحراك على الأرض.

 

تقول التنسيقية إنّها تستهدف إسقاط نظام البشير من جانب، ووضع إطار بناء اقتصادي من الجانب الآخر، نحو تشكيل هيكل مؤسساتي مستقر يقود السودان في مرحلة ما بعد البشير.

 

يتحدث بكري عبد العزيز القيادي في التنسيقية لـ"مصر العربية"، عن دورها في المظاهرات السودانية وتحركاتها ضمن صفوف المعارضة:

 

إلى نص الحوار

 

بدايةً، حدّثنا عن توجهات التنسيقية في الفترة المقبلة؟
 

التنسيقية ترفض الحوار مع نظام البشير، وتحشد لمليونية في السادس من أبريل المقبل للمطالبة بتنحي البشير عن السلطة، ونعمل في الوقت نفسه على تكوين مشروع برنامج اقتصادي كامل، يتضمن تشكيل حكومة انتقالية للخروج من الأزمة الراهنة.

 

هل أعددتم خطة ما بعد البشير؟

 

الثورة السودانية لم تخرج فقط من أجل الإسقاط فقط، لكنها تهدف إلى إسقاط وبناء من خلال شامل يعمل على قطايات الصحة والتعليم والاقتصاد، وهي الملفات التي تمس المواطن بشكل مباشر.

 

كيف يتم ذلك؟

 

نبدأ تكثيف عملية التحرك الخارجي، ووجهنا خطابات إلى الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لرصد الانتهاكات التي يتعرض لها المتظاهرون في البلاد، ونحن نفتح أذرعنا لكافة المنظمات العاملة في إطار الثورة السودانية.

 

حدّثنا أكثر عن التنسيقية وكيفية تنظيمها؟

 

تنسيقية تيار الثورة السودانية تضم أكبر تجمع شبابي سوداني، وهي تعمل على الأرض مع تجمع المهنيين، وخطتنا تقوم على مفاجأة النظام بالمواكب غير المعلنة، ولدينا مكتب لرصد المقترحات من الشعب السوداني.

 

لدينا برنامج يستهدف الوصول إلى كافة الأطياف السودانية، ومن أجل ذلك قمنا بتعيين متحدثين بمختلف اللهجات المحلية حتى نصل إلى الجميع.

 

وماذا يميز التنسيقية عن غيرها من الحركات المعارضة؟

 

ما يميز التنسيقية أنّ قيادتها معلنة، ولديها مكتب إعلامي ومكتب تنسيقي سواء في الداخل أو الخارج، وهناك مكتب للدعم المالي واللوجستي، كما أنّها تضم ممثلين عن منظمات مجتمع مدني.

 

3 أشهر مرّت على الاحتجاجات.. كيف تقيّمون الوضع؟

 

الاحتجاجات حقّقت نجاحات كبيرة في الفترة الماضية، وسيكون هناك تصعيد ميداني كبير بالتنسيق مع كافة التيارات السياسية، وذلك من أجل الضغط على نظام البشير للرحيل بشكل فوري عن السلطة.

 

أين تكمن الأزمة تحديدًا؟

 

مشكلات الشباب لا تكمن في أزمة قوانين أو أزمات اقتصادية، بل تكمن في نظام كامل يضع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهو نظام محاصر تسبّب في فرض عقوبات على السودان.

 
 
 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان