رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بيان أممي حاسم عن الجولان: نتمسك بـ«سيادة سوريا»

بيان أممي حاسم عن الجولان: نتمسك بـ«سيادة سوريا»

أحمد علاء - وكالات 27 مارس 2019 19:34
أعربت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن تمسكها بـ"سيادة سوريا"، ودعت الدول الأعضاء إلى تجنب اتخاذ أي "أفعال" من شأنها تصعيد الأوضاع بمنطقة الشرق الأوسط.
 
وتشير المنظمة الدولية بذلك إلى اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، رسميًا أمس الأول الاثنين، بسيادة مزعومة لإسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة؛ مما أثار موجة رفض دولية واسعة.
 
ونقلت وكالة "الأناضول" عن وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية روز ماري دي كارلو، إنّ موقف الأمم المتحدة تجاه مرتفعات الجولان السورية المحتلة، يستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي، والجمعية العامة، بهذا الشأن.
 
وأصدر المجلس قرارًا برقم 497، في 17 ديسمبر 1981، دعا فيه إسرائيل إلى إلغاء ضم الجولان السورية المحتلة منذ 1967، واعتبار قوانينها وولايتها وإدارتها في الجولان لاغية وباطلة ولا أثر لها على مستوى القانون الدولي.
 
وأضافت "دي كارلو"، خلال جلسة لمجلس الأمن حول الأوضاع الإنسانية بسوريا: "يتعين أن نتلافى أي سوء تفاهم أو أفعال من شأنها تصعيد الأوضاع".
 
ويقول منتقدون إنّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يبدي انحيازًا شديدًا وصريحًا لتل أبيب، خاصة أنه اعترف، في 6 ديسمبر 2017، بالقدس المحتلة، بشطريها الشرقي والغربي، عاصمة مزعومة لإسرائيل.
 
وتطرقت المسؤولة الأممية، إلى الحرب المتواصلة في سوريا منذ 2011، بالقول إنّ "الأمم المتحدة ستواصل جهودها لتيسير العملية السياسية في سوريا، كما سنواصل دعم مبادئ سيادة سوريا واستقلالها وسلامتها الإقليمية".
 
وشدّدت على أنّ المبعوث الأممي إلى سوريا جير بيدرسون، يسعى إلى تحقيق تقدم على صعيد العملية السياسية.
 
وتابعت: "بيدرسون، يعمل علي بدء وتعميق حوار مستمر مع الحكومة السورية والمعارضة بشأن بناء الثقة، لتهيئة بيئة آمنة وهادئة ومحايدة، وتحقيق تقدم ملموس بشأن المحتجزين والمختطفين والمختفين".‎
 
وزادت دي كارلو، بأن بيدرسون، "يسعى إلى إشراك طائفة واسعة من السوريين في العملية السياسية، وتشكيل لجنة دستورية (ليصاغة دستور جديد) متوازنة وجامعة وذات مصداقية في أقرب وقت ممكن". 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان