رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 صباحاً | الثلاثاء 23 أبريل 2019 م | 17 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

الوفد المصري يستعد لدخول غزة.. وهذه أبرز مهامه

الوفد المصري يستعد لدخول غزة.. وهذه أبرز مهامه

العرب والعالم

وفد مصري في غزة.. صورة أرشيفية

الوفد المصري يستعد لدخول غزة.. وهذه أبرز مهامه

وائل مجدي 27 مارس 2019 10:34

 

 وسط عودة القصف الإسرائيلي لقطاع غزة، تتوجه الأنظار العربية والدولية إلى عودة الوفد الأمني المصري للقطاع، اليوم أو غدًا.

 

وقصفت طائرات الاحتلال فجر اليوم، مجددا مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية شرقي رفح، بعد أن اعترضت منظومة القبة الحديدة الإسرائيلية صاروخًا فلسطينيًا، أطلق من قطاع غزة تجاه مدينة عسقلان.

 

ومساء الإثنين الماضي، أعلنت "حماس" نجاح وساطة مصرية في وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل التي لم تعلن رسميًا شيئًا عن الأمر.

 

الوفد المصري

 

 

وقالت قناة 13 في تلفزيون الاحتلال، إن "الوفد الأمني المصري سيعود إلى تل أبيب غدًا".

 

وأكدت مصادر فلسطينية أن الوفد الأمني المصري سيصل إلى قطاع غزة الأربعاء عبر معبر بيت حانون، وذلك لبحث تثبيت وقف إطلاق النار.

 

ونقلت تقارير إعلامية عن مصادر فلسطينية قولها، إن "في حال استمر الهدوء، فإنه يتوقع أن يصل الوفد الأمني المصري إلى غزة اليوم أو غدا، من أجل بحث تفاهمات تثبيت وقف إطلاق النار"، موضحا أن "الوفد الأمني المصري يتواصل مع غزة على مدار الساعة".

 

شروط إسرائيلية

 

 

وكشفت التقارير أن الاحتلال الإسرائيلي "يشترط وقف فعاليات الإرباك الليلي وإطلاق البالونات، ووقف مسيرات العودة وكسر الحصار، أو إبعادها عن السياج الأمني مسافة 300 متر"، مضيفا أن "وهذا مقابل التفاهمات".

 

وذكرت أن من بين التفاهمات والطلبات التي حملها الوفد الأمني المصري ووافق عليها الاحتلال الإسرائيلي مقابل شروطه سابقة الذكر، "استئناف عملية إعمار قطاع غزة، وإدخال الأدوية والمستلزمات الطبية، وفتح باب التصدير، وإقامة منطقة صناعية في إيرز وكارني، من أجل استيعاب 15 ألف عامل فلسطيني من غزة، وزيادة المبلغ المالي من 15 مليون دولار إلى 30 مليونا".

 

وبينت المصادر الفلسطينية، أن مبلغ الـ30 مليونا سيوزع كالآتي: 10 ملايين للتشغيل، و10 ملايين لكهرباء غزة، والباقي لدفع رواتب موظفي الحكومة في القطاع.

 

مهام مصرية

 

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، في عددها الصادر صباح اليوم، عن أن الوفد المصري سيدخل لقطاع غزة اليوم أو غدا، كاشفة المهام التي يحملها.

 

وقال أليكس فيشمان المحلل السياسي في صحيفة "يديعوت"، إن التقارير التي تشير إلى مواصلة جيش الاحتلال إرسال تعزيزات عسكرية إلى حدود قطاع غزة، لن يمنع الوفد المصري الذهاب لغزة.

 

وأشار فيشمان ، إلى أن الوفد المصري برئاسة اللواء أحمد عبد الحق مسؤول الملف الفلسطيني وفي المخابرات المصرية، سيصل قطاع غزة لتشجيع الفصائل على توقيع اتفاقية التهدئة مع الاحتلال.

 

وأوضح فيشمان، أن اتفاق التهدئة سيشمل الهدوء خلال الأشهر القادمة، إضافة لإعادة تأهيل غزة بجميع المقومات الحياتية.

 

ولفت إلى أن التوقيع على اتفاق التهدئة، سيتم مقابل وقف "الأعمال الخشنة" على السياج الفاصل، ووقف إطلاق البالونات الحارقة، مبينًا بأن الاتفاق إذا تم تنفيذه سيكون تتويجًا دراماتيكيًا لجهد طويل الأمد.

 

وبيّن المحلل الإسرائيلي بأن ما حدث خلال اليومين السابقين بين غزة و"إسرائيل" من تصعيد لم يكن عسكريًا بالدرجة الأولى بل كان حدثًا سياسيًا واضحًا.

 

وأكد المحلل السياسي الإسرائيلي بأن نتائج التصعيد في الأيام الأخيرة، ستظهر بعد يوم السبت القادم في ذكرى مليونية يوم الأرض، في حال لم يتم توقيع اتفاقية التهدئة بين "حماس" و"إسرائيل".
 

قصف غزة

 

 

ومساء الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد صاروخًا أطلق من القطاع، وسقط جنوبي إسرائيل، على الحدود بين الجانبين.
 

وقال الجيش في بيان: إن الصاروخ أطلق من جنوبي غزة، وسقط بمنطقة مفتوحة في "مجمع إقليمي أشكول" (بالنقب الغربي).

ولم يذكر الجيش إن كان الصاروخ أسفر عن إصابات بشرية أو خسائر مادية.

وشنّت مقاتلات إسرائيلية، بين مساء الاثنين وفجر الثلاثاء، سلسلة غارات مكثفة على أهداف عديدة في أنحاء غزة، ردًا على إطلاق صاروخ من القطاع، سقط شمال مدينة تل أبيب.‎

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن الجيش الإسرائيلي شن أكثر من 50 غارة على مناطق متفرقة من القطاع، استهدفت مواقع مختلفة، وأصابت عشرة أشخاص بجروح.

ومساء الإثنين، أعلنت "حماس" نجاح وساطة مصرية في وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل التي لم تعلن رسميًا شيئًا عن الأمر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان