رئيس التحرير: عادل صبري 10:51 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

قمة تونس المرتقبة.. وعد «عربي» بإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية

قمة تونس المرتقبة.. وعد «عربي» بإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية

أحمد علاء 26 مارس 2019 20:19
أعلنت القمة العربية بتونس، اليوم الثلاثاء، أنّ الاجتماعات المقرر عقدها بعد أيام، ستسعى لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية.
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، بالعاصمة التونسية، محمود الخميري النّاطق الرّسمي باسم القمة المقرر عقدها، الأحد، في دورتها 30.
 
وقال الخميري إنّ قمة تونس ستسعى إلى إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية التّي تم تهميشها بسبب أزمات المنطقة، موضحًا أنّ تونس ستعمل على إعادة الاعتبار إلى هذه القضيّة المركزية لدى العرب.
 
 
وبخصوص عودة سوريا إلى الجامعة العربية، شدد الخميري على أنه "لا يوجد توافق عربي إلى حد الآن".
 
 
وتابع "مكان (سوريا) الطبيعي في الجامعة، ونحن نتألم لما يحدث في سوريا، ونتطلع لتعزيز الدور العربي فيها مستقبلًا؛ لأن القضية السورية تدار حاليا خارج الأطر العربية".
 
ولفت إلى أنّ تونس باعتبارها البلد المضيف، لا تطرح أي مبادرة بخصوص عَودة سوريا إلى الجامعة، مشيرًا إلى أنّ تطورات الوضع في سوريا ستكون أحد بنود القمّة.
 
وفي نوفمبر 2011، قررت الجامعة العربية تجميد مقعد سوريا، على خلفية لجوء نظام بشار الأسد إلى الخيار العسكري، لإخماد الثورة الشعبية المناهضة لحكمه.
 
 
وبالتزامن مع الاجتماعات التحضيرية للقمة، والتي انطلقت اليوم الثلاثاء، وجّهت "التنسيقية التونسية من أجل فلسطين" (مستقلة)، نداء إلى القادة العرب، لإعادة الاهتمام بالقضية الفلسطينية.
 
وتضمّ التنسيقيّة في عضويتها مجموعة من المنظمات المدنية، مثل نقابة الصحفيين التونسيين، والمنظمة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.
 
ودعت التنسيقية، خلال مؤتمر صحفي بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، بالعاصمة، إلى "تقديم كل أنواع الدعم للشعب الفلسطيني للاستمرار في صموده".
 
كما نظّم أعضاء التنسيقية وقفة احتجاجية للمطالبة بالوقوف مع القضية الفلسطينية، وإصدار قرارات تدين أي محاولات للتطبيع مع إسرائيل.
 
وعلى هامش المؤتمر الصحفي، أعرب سفير فلسطين بتونس هايل الفاهوم، في تصريحات لوكالة "الأناضول"، عن أمله في أن يقف الأشقاء العرب صفًا واحدًا مع الشعب الفلسطيني، وذلك بعد حل المشكلات والصراعات العربية الثنائية، وتوحيد مواقفهم خلال القمة العربية".
 
وشدّد الفاهوم على أنّ "المصالحة العربية وتوحيد صفوفهم ومواقفهم، سيكون خدمة لمصالحهم الاستراتيجية".
 
من جانبها، قالت الإعلامية وعضو التنسيقية، آسيا العتروس: "نوجه رسالة إلى القمة العربية مفادها أن فلسطين ستبقى القضية الأولى للتونسيين وللشعوب العربية".
 
وشددت العتروس، على هامش الوقفة، على "أهمية أن تظل القضية الفلسطينية حاضرة في القمة وفي جدول أعمالها لا أن تصبح مجرد رقم يعكس أزمة إنسانية فقط".
 
وتوقفت المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في أبريل 2014، بسبب رفض تل أبيب وقف الاستيطان وقبول حدود عام 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين قدامى. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان