رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«تسليم الجولان باطل».. أبرز ردود الفعل حول هدية ترامب لـ«إسرائيل»

«تسليم الجولان باطل».. أبرز ردود الفعل حول هدية ترامب لـ«إسرائيل»

العرب والعالم

ترامب بوقع قرار تسليم الجولان للاحتلال

«تسليم الجولان باطل».. أبرز ردود الفعل حول هدية ترامب لـ«إسرائيل»

محمد عبد الغني 25 مارس 2019 21:19

 

توالت ردود الأفعال المنددة فور توقيع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قرارا تعترف بموجبه الولايات المتحدة بسيادة "إسرائيل" على الجولان السوري المحتل .

 

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم الاثنين، قراراً باعتراف واشنطن بضم هضبة الجولان إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

استكار عربي

 

استنكر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بأشد العبارات إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.


وقال أبو الغيط في بيان صادر عن الأمانة العامة للجامعة العربية: "إنه إعلان باطلٌ شكلاً وموضوعاً، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحًا ونصًا تخصم من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، بل وفي العالم".


وأكد أن الإعلان الأمريكي لا يغير من وضعية الجولان القانونية شيئًا، منوّهًا إلى أن الجولان أرضٌ سورية محتلة، ولا تعترف بسيادة إسرائيل عليها أية دولة، وهناك قرارات من مجلس الأمن صدرت بالإجماع لتأكيد هذا المعنى، أهمها القرار (497) لعام 1981م الذي أشار بصورة لا لبس فيها إلى عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري، ودعا إسرائيل إلى إلغاء قرار ضم الجولان.

 


وأضاف أن شرعنة الاحتلال هو منحى جديد في السياسة الأمريكية، ويُمثل ردة كبيرة في الموقف الأمريكي الذي صار يتماهى بصورة كاملة مع المواقف والرغبات الإسرائيلية.


وشدد على أن العرب يرفضون هذا النهج، وإذا كان الاحتلال جريمة كبرى، فإن شرعنته وتقنيه خطيئة لا تقل خطورة، فالقوة لا تنشئ حقوقًا ولا ترتب مزايا، والقانون الدولي لا تصنعه دولة واحدة مهما كانت مكانتها، وديمومة الاحتلال لفترة زمنية طالت أم قصرت لا تُسبغ عليه شرعية.


وأكد الأمين العام للجامعة العربية أن الجامعة العربية تقف بقوة وراء الحق السوري في أرضه المحتلة، وهو موقفٌ يحظى بإجماع عربي واضح وكامل، وستعكسه القرارات الصادرة عن القمة المُرتقبة في تونس مطلع الأسبوع المقبل.

 

 

فيما قال وزير خارجية النظام  السورى وليد المعلم إن قرار ترامب بشأن الجولان لن يؤثر إلا على "عزلة أمريكا".

 

وأضاف "مهما مرت السنوات لن يغير ذلك شيئا من حقيقة أن الجولان أرض سورية محتلة".

 

الوضع لم يتغير

 

بدورها أعلنت الأمم المتحدة، ردا على الاعتراف الامريكي، أن "الوضع القانوني للجولان لم يتغير"، في تأكيد على أن القرار الأميركي لن يؤثر على الاعتراف الدولي بأن الجولان هي أرض سورية محتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967.

 

من جانبها، حذرت روسيا من أن الخطوة الأميركية ستثير المزيد من التوتر في الشرق الأوسط، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الروسية.

 

وقد اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الاعتراف الأميركي هو "انتهاك للقانون الدولي".

 

الاتحاد الأوروبي أعلن عدم اعترافه بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة منذ عام 1967، بما في ذلك مرتفعات الجولان.

 

جاء ذلك في بيان من مكتب المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، الإثنين، عقب توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المرسوم الرئاسي الذي يعترف بـ"سيادة" إسرائيل على الجولان.

 

وأوضح البيان أن "موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير حيث أننا لا نعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ 1967 بما فيها مرتفعات الجولان".

 

من جانبها قالت ​وزارة الخارجية البريطانية​، إن مرتفعات ​الجولان​ أرض محتلة، مضيفة: "لم نعترف بضمها ل​إسرائيل​ في عام 1981 ولا نخطط للاعتراف بذلك".

 

بدروها أدان لبنان القرار الأمريكي معتبرا انه "يخالف كل قواعد القانون الدولي" مشددا على أنّ الهضبة "أرض سورية عربية".

 

وافادت وزارة الخارجية  في بيان انّ "الإعلان الرئاسي الأميركي بخصوص أحقية إسرائيل بضم هضبة الجولان السوري، هو أمر مدان ويخالف كل قواعد القانون الدولي، ويقوض أي جهد للوصول إلى السلام العادل".

 

وتابعت أن "مبدأ الأرض مقابل السلام يسقط، إذ عندما لا تبقى من أرض لتعاد لا يبقى من سلام ليعطى".

وأكّدت أنّ "هضبة الجولان أرض سورية عربية ولا يمكن لأي قرار أن يغير هذه الواقعة، ولا لأي بلد أن يزور التاريخ بنقل ملكية أرض من بلد إلى آخر".

 

رفض تركي

 

علق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم الإثنين، الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة.

 

وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، قال أوغلو، "من غير الممكن أن نقبل توقيع ترامب على قرار اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على الجولان".

 

وتابع، "تركيا  ستقوم باللازم في كافة المحافل بما فيها الأمم المتحدة، ضد قرار ترامب المتعلق بالجولان، وستعمل مع المجتمع الدولي لأننا لا ندعم ولا نقبل الخطوات أحادية الجانب".

 

وأردف، "هذا القرار لا يشرع الاحتلال الإسرائيلي، ونرى أن قرار ترامب هدية انتخابية لنتنياهو، الذي يعيش وضعا حرجا قبيل الانتخابات".

 

كما قال المتحدث باسم "حزب العدالة والتنمية" قائلا، "أنقرة  ستقف ضد هذا القرار (اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان) حتى النهاية. توقيع الرئيس ترامب قرار غير مشروع".

 

وتابع، "سنبذل ما في وسعنا من أجل الحيلولة دون الاعتراف بالقرار الأمريكي حول الجولان".

 

وأضاف، "نود التأكيد مرة أخرى على أن قرار ترامب حول الجولان خاطئ، وعلى ثبات موقفنا في هذا الخصوص".

 

وفي هذا الصدد قال متحدث الرئاسة التركية: "قرار الولايات المتحدة حول مرتفعات الجولان، وقصف إسرائيل مظهر من مظاهر عقلية المواجهة ومناهضة السلام".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان