رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد فنزويلا.. أمريكا تستعد لإسقاط حكم رئيس آخر

بعد فنزويلا.. أمريكا تستعد لإسقاط حكم رئيس آخر

العرب والعالم

رئيس نيكاراغوا

بعد فنزويلا.. أمريكا تستعد لإسقاط حكم رئيس آخر

وائل مجدي 24 مارس 2019 11:33

بعد وقوف أمريكا مع انقلاب خوان جوايدو ضد رئيس فنزويلا نيكولاس مادرور، تستعد الولايات المتحدة لإسقاط رئيس دولة آخر.

 

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا "لن يبق لفترة طويلة"، لأنه يجب عليه أن يدفع ثمن "قمع المعارضة".

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الاشتراكية "قد وصلت إلى نهايتها في جميع أنحاء العالم." في فنزويلا وفي نيكاراغوا وفي كوبا، وفقا لموقع "توب كور".

 

دانييل أورتيغا

 

 

نيكاراغوا بلد كبير، لكن ستة ملايين فقط يعيشون فيه. طوال حياتها كان عليها أن تقاتل من أجل استقلالها، أو تعاني من صراع أهلي، لذلك وضعها الاقتصادي صعب. من 1912 إلى 1933 ، كانت تحت الاحتلال الأمريكي.

 

دانييل أورتيغا رئيسًا للبلاد منذ 12 عاما. منذ بداية وصوله إلى السلطة، تجادل واشنطن بأنها "ليس ديمقراطي بما فيه الكفاية".

 

في العام الماضي كانت في نيكاراغوا محاولة انقلاب. ونتيجة لذلك، قتل مئات الأشخاص وأصيب الآلاف.

 

أورتيغا قاوم، وحُكم على قادة الشغب بالسجن مدى الحياة، مما تسبب في هجمات جديدة من قبل واشنطن.

 

احتجاجات المعارضة

 

 

الأسبوع الماضي، احتشد محتجون مناهضون لرئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا في الشوارع، مطالبين بإطلاق سراح كافة السجناء السياسيين في تصعيد جديد للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ العام الماضي.

 

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن بعض المحتجين الذين تجمعوا في مناطق مختلفة من العاصمة ماناغوا، تعرضوا للضرب على أيدي الشرطة، التي تفرض حظرا على احتجاجات الشوارع منذ نوفمبر الماضي.

 

وأظهرت مقاطع مصورة للاحتجاجات جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، قيام الشرطة بضرب مدنيين.

 

وبرر بيان صدر عن الشرطة اعتقال 107 محتجين بأنهم شاركوا في احتجاجات "غير مصرح بها"، وأنه يجري إطلاق سراح كل من اعتقلوا السبت بعد وساطة ممثل الفاتيكان في البلاد.

 

وأطلق سراح 50 سجينا في أعقاب مطالب للمعارضة بالإفراج عن المزيد من المعتقلين قبل مواصلة المحادثات السياسية، وذلك بعد أن أخلت وزارة الداخلية سبيل مئة آخرين في فبراير الماضي.

 

الدعم الحكومي

 

 

واندلعت الاحتجاجات في نيكاراغوا في أبريل عندما تحركت حكومة أورتيغا اليسارية للحد من الدعم الحكومي، لكن الاحتجاجات تحولت منذ ذلك الحين إلى معارضة أوسع ضد أورتيغا الذي يرأس البلاد منذ عام 2007.

 

وحسب جماعات حقوق الإنسان، فمنذ أبريل قتل في الاحتجاجات أكثر من 320 شخصا ولا يزال أكثر من 600 معتقلين، فيما تؤكد الحكومة أنها ضحية محاولة انقلابية مولتها الولايات المتحدة وأوروبا.

 

وكانت الحكومة والمعارضة قد توصلتا مطلع الشهر الحالي بوساطة من الفاتيكان إلى "خريطة طريق" لتسوية الأزمة السياسية في البلاد.

 

انتقادات دولية

 

 

انتقد نشطاء حقوق إنسان ودبلوماسيون، بشدة حكومة نيكاراغوا إثر اعتقال أكثر من 100 شخص خلال مظاهرات مطلع الأسبوع.

وقالت السفارة الإسبانية في العاصمة ماناجوا إن "اعتقال متظاهرين وصحفيين ينتقدون الحكومة يهدد حوار السلام في تلك الدولة المضطربة في أمريكا الوسطى".

ودعت السفارة في بيان الأحد، جميع الأطراف إلى مواصلة الجهود من أجل التوصل لحل سلمي.

وأدان نائب رئيس كوستاريكا المجاورة إبسي كامبل "القمع والاستخدام التعسفي للقوة من قبل سلطات نيكاراغوا" في تغريدة عقب احتجاجات يوم السبت.

وكان قد تم إطلاق سراح العديد من المحتجزين في وقت لاحق، وفقًا لمقطع مصور تمت مشاركته عبر الإنترنت من جانب مركز نيكاراغوا لحقوق الإنسان.

وطالب المركز بإطلاق سراح أكثر من 700 سجين سياسي لا يزالون يقبعون خلف القضبان.

كانت الاضطرابات قد بدأت في شهر أبريل (نيسان) الماضي باحتجاجات على إصلاحات اجتماعية، وتراجعت الحكومة عنها، لكن الحركة الاحتجاجية تنامت وبدأت تطالب باستقالة الرئيس دانييل أورتيغا.

ويعتقد أن أكثر من 500 شخص قد قتلوا في أعمال عنف جرت بعد ذلك، حيث قامت الشرطة وأنصار أورتيغا بتعقب منتقديه.

 

ويتولى دانيال أورتيغا (73 عاما) السلطة منذ 2007. ويتهمه معارضوه بإقامة دكتاتورية فاسدة مع زوجته ونائبة الرئيس روزاريو موريللو.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان