رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 مساءً | الخميس 25 أبريل 2019 م | 19 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

لماذا تخشى إسرائيل من «يوم الأرض الفلسطيني»؟

لماذا تخشى إسرائيل من «يوم الأرض الفلسطيني»؟

العرب والعالم

يوم الأرض الفلسطيني

لماذا تخشى إسرائيل من «يوم الأرض الفلسطيني»؟

وكالات - أحمد جدوع 23 مارس 2019 01:13

يبدو أن إحياء الشعب الفلسطيني ليوم الأرض هذا العام سيكون ملتهب خاصة وأن الدعوة لهذا اليوم؛ خاصة مع وجود دعوات فلسطينية بتنظيم مليونية في الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة وكسر الحصار، الأمر الذي دفع الجيش الاحتلال الإسرائيلي من مضاعفة تواجده على طول الحدود.

 

وتستعد "إسرائيل" لأسوأ سيناريو تكون فيه مظاهرة المليون شخص خارجة عن السيطرة وقد ينتهي الحدث بوجود عدد كبير من الضحايا، كما حدث في مايو من العام الماضي، والذي قد يتسبب في سلسلة أخرى من المواجهات العسكرية.

 

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، تحدثت الخميس أن الجيش الإسرائيلي يستكمل حاليا استعداداته للمسيرة المليونية الفلسطينية في "يوم الأرض"، والذكرى السنوية الأولى لـ"مسيرات العودة" وكسر الحصار، في الثلاثين من مارس الجاري.

 

 مخاوف إسرائيل

 

وأوردت الصحيفة العبرية أن هناك مخاوفا كبيرة لدى الأمن والجيش الإسرائيليين من تحول "مسيرة العودة" إلى مواجهة عسكرية، خاصة بعد وجود دعوات فلسطينية مختلفة ومتعددة المصادر تطلب خروج مسيرة مليونية في ذكرى يوم الأرض الفلسطيني.

 

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي سيضع المئات من القناصة (أي ما يقرب من 3 أضعاف القناصة الذين يتم نشرهم كل جمعة على الحدود) بطول الخط الفاصل بين غزة وإسرائيل، وبأن الجيش سيعمل لإيقاف "المسيرة المليونية" التي يتوقع أن يشارك فيها حوالي 50 ألف فلسطيني، تستعد حماس لحشدهم لوجستيا.

 

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن الجيش الإسرائيلي سينشر المزيد من الكتائب العسكرية المنتشرة على طول الحدود لمنع اختراقها، خلال "يوم الأرض" المقبل، ومؤكدة حشد مئات الآلاف من الفلسطينيين للتظاهر بطول الحدود الفاصلة بين قطاع غزة وإسرائيل.

 

ذكرى يوم الأرض

 

ويحيي الفلسطينيون في الثلاثين من مارس من كل عام ذكرى يوم الأرض للتعبير عن تمسّكهم بأرضهم وهويتهم الوطنيّة، بعد أن صادرت السلطات الإسرائيلية آلاف الدونمات من الأراضي السكنية الفلسطينيّة، خرجت على أثرها المظاهرات التي توسعت لاحقاُ وأدت إلى مواجهات بين الفلسطينيين والسلطات الإسرائيلية، انتهت باعتقال ومقتل العديد من الفلسطينيين.

 

بدوره قال الدبلوماسي الفلسطيني فخري غازي إن إسرائيل ستظل مرتعبه من الشعب الفلسطيني لأن لديه أرض اُغتصبت ويسعى لاسترجاعها، مؤكداً أن مسيرات العودة حق أصيل من حقوق الشعب الفلسطيني الأبي.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه على الرغم من أن الشعب ليس تحته منه خيل أو في يده سبف إلا أن الاحتلال متخوف جدا من المسيرات التي ستبدأ من يوم الجمعة المقبل وتستمر للضغط على المحتل لكسر الحصار على أهل قطاع غزة المحاصر.

 

حق العودة 

 

 وطالب غازي كل فئات الشعب الفلسطيني في الداخل بالمشاركة في هذه المسيرات، وكذلك يجب على اللاجئين في الخارج التعبير عن رفضهم لاستمرارهم خارج البلاد لأن العودة حق لابد أن يحصلوا عليه.

 

على مستوى الدول العربية، فقد بلغت نسبة اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الغوث فى الأردن 39.0% من إجمالى اللاجئين الفلسطينيين فى حين بلغت النسبة فى لبنان 9.1% وفى سوريا 10.5%.

 

وتبلغ أعداد اللاجئين منذ عام 48 إلى أكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني من الداخل والخارج وبلغت نسبة اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الغوث فى الأردن 39.0% من إجمالى اللاجئين الفلسطينيين فى حين بلغت النسبة فى لبنان 9.1% وفى سوريا 10.5%.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان