رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | السبت 20 أبريل 2019 م | 14 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بتأبين وأذان الجمعة على الهواء.. نيوزيلندا تتضامن مع المسلمين

فيديو| بتأبين وأذان  الجمعة على الهواء.. نيوزيلندا تتضامن مع المسلمين

العرب والعالم

رئيسة وزراء نيوزيلاند

فيديو| بتأبين وأذان الجمعة على الهواء.. نيوزيلندا تتضامن مع المسلمين

أيمن الأمين 20 مارس 2019 12:05

في محاولة لتهدئة الشارع الإسلامي، قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن، إن وسائل الإعلام ستبث آذان الجمعة القادمة مباشرة عبر التلفاز، كما سيقام حفل تأبين يشارك فيه قادة من العالم، بالذكرى الأولى لـ"مجزرة مسجدي نيوزيلندا" التي أودت بحياة خمسين شخصاً.

 

وأضافت أردرن في تصريحات متلفزة، أنه بعد أسبوع من المجزرة، ستقام وقفة صمت لمدة دقيقتين، يوم الجمعة القادمة، وبعدها حفل التأبين الذي يتوقع أن يشارك فيه قادة من دول العالم.

 

وبينت رئيسة الوزراء النيوزيلندية أنها تعمل منذ اللحظة الأولى لمجزرة المسجدين الجمعة الماضي على توفير بيئة آمنة للمسلمين في مساجد نيوزيلندا.

 

وقالت إن مذبحة كرايست تشيرتش هي عمل إرهابي فردي وصادم، استهدف مجموعة من النيوزيلنديين تجمعوا للصلاة في مكان آمن، وأضافت المسؤولة أن الأيديولوجية التي حملها منفذ الهجوم أيديولوجية مدانة ومرفوضة.

 

واعترفت أردرن بأن هناك أقلية في نيوزيلندا تتشارك أيديولوجية منفذ المجزرة نفسها رغم أنه مواطن أسترالي، مشددة على أن السلطات ستتحمل مسؤوليتها لحفظ سمعة نيوزيلندا بصفتها أمة مسالمة جامعة لكل الفئات.

 

وأضافت أن ما قامت به تجاه أهالي الضحايا من إبراز لتقاسمها الحزن والألم معهم هو من صميم القيم النيوزيلندية، وفيه مواجهة للمتطرفين من تيار اليمين أو أي أيديولوجية ترفض قيم النيوزيلنديين التي ترفض العنف والتطرف.

 

وأوضحت المسؤولة النيوزيلندية أنها أطلقت وصف الإرهابي على المهاجم منذ اللحظة الأولى، لأن ما قام به عمل إرهابي مباشر متعمد على المسلمين في البلاد، وهو وصف مناسب لما حدث.

 

وأشارت إلى أن حكومتها ستعدل قوانين حيازة السلاح لأن هناك ثغرات فيها استُغلت لتنفيذ مجزرة المسجدين، وأضافت أن من يملكون الأسلحة لأغراض شرعية في نيوزيلندا سيدعمون تعديل هذه القوانين.

 

وبخصوص إعادة جثامين قتلى المجزرة، قالت أردرن إن الأمر يمثل أولوية للسلطات، مضيفة "ندرك تعاليم الدين الإسلامي بخصوص عملية دفن الجثامين، ونعمل مع قادة الجالية الإسلامية لاحترام رغبات أهالي الضحايا".

 

يذكر أن جاسيندا أرديرن الساحة السياسية الدولية في عام 2017 لتصبح أصغر رئيس وزراء لنيوزيلندا منذ 150 عامًا.

 

ظهرت كرمز للسياسة التقدمية، حيث دفعت الحدود مرارًا وتكرارًا. كانت بعمر 37 عاماً في ذلك الوقت، أصبحت ثاني قائد في العالم تلد أثناء توليها منصبها.

 

تواجه أرديرن الآن أصعب تحد لها. أسوأ مذبحة في تاريخ البلاد الحديث بسبب الهجوم الإرهابي على مسجدين مختلفين في كرايست شيرش.

 

وفي يوم الهجوم، سارعت أرديرن إلى إخبار البلد بأن نيوزيلندا لن تصبح أبدًا مركزًا لإيواء الكراهية، قائلة: بالنسبة لأولئك منكم الذين كانوا يشاهدون هذا من منازلهم الليلة ويتساءلون كيف حدث هذا هنا، نحن - نيوزيلندا - لم نكن مستهدفين لأننا ملاذ آمن لمن يكرهون، لم يتم اختيارنا لهذا الفعل العنيف لأننا نتغاضى عن العنصرية، أو لأننا مكان للتطرف، وإنما تم اختيارنا لحقيقة أننا لسنا أياً من هذه الأمور.

كما تعهدت بتغيير قوانين الأسلحة في البلاد بعد هذا الهجوم المروع، مشيرة إلى أنه "سوف تتغير قوانين السلاح لدينا. كانت هناك محاولات لتغيير قوانيننا في 2005 و2012 وبعد تحقيق في عام 2017. لقد حان الوقت للتغيير".

 

بعد التحدث إلى المواطنين، انضمت رئيسة الوزراء إلى المعزين في ولينغتون لتعزية الأسر المتألمة، ووضعت في وقت لاحق إكليلاً من الزهور في مسجد.

 

وفي حديث لها أمامهم، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا: هذه ليست نيوزيلندا. الجزء الوحيد من الحادث والإجراءات التي رأيناها على مدار الـ 24 إلى 36 ساعة الذي يعتبر من نيوزيلندا هو الدعم الذي نشاهده الآن. لا شيء مما أدى إلى ذلك يعكس ما نمثله نحن أو تمثله المدينة، لقد تم جلب هذا العمل الإرهابي إلى شواطئنا وأمطر علينا.

 

وقتل نحو 50 شخصا وجرح العشرات‘ على خلفية هجوم لإرهابي استرالي على مسجدين بنيوزيلندا.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان