رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

في سجن النقب.. هكذا يرغم الاحتلال أسرى فلسطين على تناول السموم

في سجن النقب.. هكذا يرغم الاحتلال أسرى فلسطين على تناول السموم

العرب والعالم

سجون الاحتلال

عبر أجهزة مسرطنة..

في سجن النقب.. هكذا يرغم الاحتلال أسرى فلسطين على تناول السموم

أيمن الأمين 02 مارس 2019 13:21

في زنازين الاحتلال الوحشية، لا يزال يعاني أسرى فلسطين ويلات الظلم والقهر والاضطهاد، بين سجان مغتصب للأرض، وبين مجتمع دولي وعربي، تعمد تصفية القضية، فللمرة الثانية خلال شهر يمتنع الأسرى عن تناول أدوية الاحتلال.

 

فعلى خلفية تجارب محرمة لأدوية خطيرة يجريها الاحتلال بشكل متواصل على الأسرى الفلسطينيين داخل السجون والذين تعتبرهم حقول تجارب لها، لا سيما في مجال العقاقير الطبية، رفض الأسرى تناول تلك الأدوية وفق ما قاله مكتب إعلام الأسرى.

 

وقال مكتب إعلام الأسرى الفلسطينيين، اليوم السبت، إن الأسرى المرضى في سجن النقب يمتنعون عن تناول الدواء والتعامل مع عيادة السجن، في خطوة احتجاجية على الأجهزة المسرطنة التي تم تركيبها قبل أيام.

 

وذكر المكتب، في منشور عبر حسابه على موقع فيسبوك، أن ضباط سجن النقب يتجولون بين الأقسام بأسلحتهم الآلية القاتلة، في مشهد استعراضي وتهديدي للأسرى، مؤكدًا أن الساعات القادمة ستشهد خطوات تصعيدية داخل السجون كافة.

 

وتسود حالة من التوتر داخل أقسام سجن النقب الصحراوي عقب تركيب الاحتلال الإسرائيلي أجهزة تشويش بشكل مكثف وموجه في السجن، ما أدى للتشويش على بث موجات الراديو والتلفاز والتواصل مع الخارج، إضافة إلى التسبب بحالة صداع شديد للأسرى، مع وجود تخوف من إصابتهم بأمراض خطيرة.

 

وأعلنت الحركة الأسيرة في معتقلات الاحتلال، قبل أيام، عن حل كل الهيئات التنظيمية في سجن النقب وسجن نفحة وسجن ريمون وسجن ايشيل.

وقالت في بيان لها، الخميس، إن حكومة الاحتلال ومن خلال أدواتها في إدارة السجون، أعلنت مع بداية العام حربًا مفتوحة على الحركة الأسيرة الفلسطينية.

 

وأضافت: الهجمة الشرسة من إدارة السجون بلغت ذروتها قبل عدة أيام في سجن النقب عبر تركيب أجهزة مسرطنة ومسلطة فوق رؤوس الأسرى وعلى غرفهم؛ الأمر الذي دق ناقوس الخطر بأننا أمام جريمة قتل وإعدام ممنهج مع سبق الإصرار والترصد.

المختص في شؤون الأسرى عصام حمادة، قال في تصريحات صحفية إن أغلب الأسرى الذين يخرجون من سجون الاحتلال الإسرائيلي يصابون بأمراض صعبة منها القلب والضغط والسكري والسرطان نتيجة الممارسات الإسرائيلية بحقهم.

 

ولفت حمادة الانتباه إلى أن الكثير من الأسرى أدلوا بشهادتهم نحو استخدام إسرائيل لأنواع متعددة من العقاقير الطبية كحقل تجارب، لافتًا إلى أن فشل هذه الأنواع من الأدوية يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية للأسرى.

 

وأضاف: انتشار نسبة الإصابة بأمراض السرطان داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي ارتفعت بشكل كبير نتيجة هذه الممارسات بحق الأسرى.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان