رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 صباحاً | الأحد 24 مارس 2019 م | 17 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

«عاد بخفي حنين».. المبعوث الأممي يغادر صنعاء وتعنت حوثي يُفشل اتفاق الحديدة

«عاد بخفي حنين».. المبعوث الأممي يغادر صنعاء وتعنت حوثي يُفشل اتفاق الحديدة

محمد يوسف 28 فبراير 2019 18:31
بخفي حنين.. غادر مبعوث الأمم المتحدة لدى اليمن مارتن غريفيث اليوم الخميس صنعاء في زيارة استمرت 3 أيام بعد رفض مليشيات الحوثي المدعومة من إيران تنفيذ أي مراحل متعلقة باتفاق السويد.
 
ورفضت ميلشيات الحوثي تسليم الحديدة وموانئها الثلاثة خلال النقاشات التي يجريها غريفيث، ووفق مصادر فإنها مصممة على تنفيذ انسحاب شكلي يضمن لها البقاء في الحديد - بحسب الشرق الأوسط.
 
ومنذ وصول المبعوث الأممي إلى صنعاء انخرط في نقاشات مستفيضة مع قيادات الجماعة في انتظار أن يقابل زعيمها عبد الملك الحوثي لإقناعه بتنفيذ بنود خطة الانتشار المقترحة من الجنرال الأممي رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار وكبير المراقبين الدوليين لوليسغارد.
 
وجاءت عودة غريفيث إلى صنعاء بعد تصريحات للحوثي هدد فيها بالتصعيد العسكري والميداني مجدداً زاعماً أن في جعبته خيارات جديدة لكنه يفضل ألا يفصح عنها.
 
وأوضحت المصادر أن لقاء سيجرى بين الجنرال الأممي لوليسغارد وغريفيث لمناقشة التعقيدات الجديدة التي تحول دون تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة لكن ذلك لم يتحقق وغادر مارتن دون إحراز أي تقدم يذكر.
 
جاء ذلك في وقت اتهمت فيه الحكومة المليشيات بالمماطلة وتعطيل جهود السلام، وعدم الانصياع للإرادة الدولية والأممية في الحديدة وبمحاولة السعي لتجزئة الاتفاقات بغرض الالتفاف عليها وإفقادها مضامينها.
 
وتقضي الخطة بانسحاب المليشيات مع أسلحتهم الثقيلة من ميناءي الصليف ورأس عيسى خمسة كيلومترات في المرحلة الأولى وتراجع قوات ألوية العمالقة شرق المدينة نحو كيلومتر واحد بما يتيح فتح ممر آمن لموظفي الأمم المتحدة للوصول إلى مخازن القمح في مطاحن البحر الأحمر.
 
وتريد الجماعة الحوثية وفقا لمراقبين أن تنفذ إعادة انتشار صورية في الحديدة وموانئها الثلاثة مع بقائها فعليا للتحكم بالشأن المالي والإداري والأمني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان