رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

 من بينها «البنتاجون».. روسيا تنشر قائمة مواقع أمريكية يمكن استهدافها في 5 دقائق

 من بينها «البنتاجون».. روسيا تنشر قائمة مواقع أمريكية يمكن استهدافها في 5 دقائق

العرب والعالم

أهداف روسيا في أمريكا

 من بينها «البنتاجون».. روسيا تنشر قائمة مواقع أمريكية يمكن استهدافها في 5 دقائق

إنجي الخولي 27 فبراير 2019 03:53

نشر التلفزيون الرسمي الروسي قائمة تضم مواقع منشآت أمريكية عسكرية ، قال إن بإمكان موسكو أن تستهدفها في حالة اتخاذ قرار يقضي بتوجيه ضربة نووية.

 

وذكر أن صاروخاً سرعته تفوق سرعة الصوت، تطوره روسيا، سيكون قادراً على ضرب هذه الأهداف في أقل من 5 دقائق.

 

وشملت الأهداف وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) والمنتجع الرئاسي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند.

 

وبث التلفزيون الروسي هذا التقرير، غير المعتاد حتى بالمعايير الروسية التي تتسم أحيانا بالعداء، الأحد ، بعد أيام من قول الرئيس فلاديمير بوتين إن موسكو مستعدة عسكرياً لأي أزمة على غرار أزمة الصواريخ الكوبية، إذا كانت الولايات المتحدة حمقاء بشكل يجعلها تريد أزمة مثل هذه.

 

روسيا تستعرض إمكاناتها

 

وفي التقرير الذي بُثَّ الأحد ، عرض ديمتري كيسيليوف، مقدم برنامج «فيستي نديلي» الإخباري الأسبوعي الرئيس في التلفزيون الروسي، خريطة للولايات المتحدة محددة عليها بعض الأهداف، التي قال إن موسكو ستضربها في حال نشبت حرب نووية.

 

ووصف كيسيليوف الأهداف بأنها مراكز قيادة عسكرية أو مقرات رئاسية أمريكية.

وأشار مقدم البرنامج، المقرب من الكرملين، إلى إن الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت قادرة على الوصول إلى تلك الأهداف في أقل من 5 دقائق، إذا انطلقت من غواصات روسية.

 

وقال: "في الوقت الراهن لا نوجه تهديداً لأحد، لكن إذا جرى مثل هذا النشر (للصواريخ) فسيكون ردنا فورياً".

 

 ولدى سؤال الكرملين، الإثنين عن التقرير، قال إنه لا يتدخل في السياسة التحريرية لوسائل الإعلام.

 

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمترى بيسكوف :"إن الرئيس بوتين لم يتحدث عن استخدام محتمل للصواريخ، ولم يذكر موقعا جغرافيا محددا".
 

وأوضح بيسكوف أن الكرملين لا يتدخل فى السياسة التحريرية للقنوات التليفزيونية، حتى الرسمية منها، ولا يملى عليها ما يمكن عرضه.
 

وأضاف "نحن لا نتدخل أبدا، ولا يمكننا التدخل فى السياسة التحريرية لقنواتنا التليفزيونية، حتى الحكومية. لذلك فى هذه الحالة، لا بد من توجيه السؤال إلى القناة مباشرة. وأريد أن ألفت الانتباه إلى أنه فى الواقع، عندما تحدث الرئيس عن إمكانية تعرض بلادنا للخطر فى حال نشر الصواريخ الأمريكية متوسطة وقصيرة المدى وتوجيهها نحونا، فسوف نضطر عندئذ لفعل الشيء ذاته، وتوجيه صواريخنا نحو منصات الإطلاق ومراكز اتخاذ القرار، ألفت انتباهكم إلى أن الرئيس لم يذكر أى موقع جغرافى بهذا الصدد".

 

أزمة تصريحات 


ويأتي نشر هذا التقرير عقب تصريحات بوتين بشأن نشر صواريخ نووية سرعتها تفوق سرعة الصوت، على متن غواصات قرب المياه الإقليمية للولايات المتحدة.


وجاءت تصريحات بوتين، التي أدلى بها لوسائل إعلام روسية في وقت متأخر من مساء الأربعاء الماضي، بعد تحذيره من أن موسكو سترد على أي تحرك أمريكي لنشر صواريخ جديدة في أماكن أقرب لروسيا، بوضع صواريخها في مواقع أقرب للولايات المتحدة أو بنشر صواريخ أسرع أو بالخيارين معا.
 

 وكشف بوتين للمرة الأولى عن تفاصيل إنذاره، قائلا:"  إن روسيا قد تنشر صواريخ سرعتها تفوق سرعة الصوت خمس مرات أو أكثر على متن سفن وغواصات يمكنها البقاء خارج المياه الإقليمية للولايات المتحدة إذا تحركت واشنطن الآن لنشر أسلحة نووية متوسطة المدى في أوروبا".


وأضاف بوتين في نص مكتوب لدى الكرملين للتصريحات "(نتحدث عن) مركبات نقل بحرية: غواصات أو سفن. ويمكننا وضعها في مياه محايدة... نظرا لسرعة ومدى (صواريخنا). كما أنها ليست ثابتة بل تتحرك وسيكون عليهم العثور عليها".

 

وأضاف "احسبوا أنتم الأمر. (سرعة الصواريخ) تسعة ماخات (أسرع من الصوت تسع مرات) ومداها أكثر من ألف كيلومتر".
 

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية تحذير بوتين بأنه دعاية تهدف إلى صرف الانتباه عن اتهامات واشنطن لموسكو بانتهاك معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى.
 


والمعاهدة، التي تحظر على البلدين نشر صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى تنطلق من البر في أوروبا، في طريقها للانهيار مما يثير احتمال بدء سباق تسلح جديد بين واشنطن وموسكو.

 

 وتقول الولايات المتحدة إنه ليست لديها خطط في الوقت الراهن لنشر مثل تلك الصواريخ بأوروبا، ووصفت تحذيرات بوتين بأنها دعاية تهدف إلى الخداع.

 

وليس لدى واشنطن حالياً صواريخ نووية متوسطة المدى يمكن نشرها براً في أوروبا. لكن قرارها الانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى، المبرمة في 1987، بسبب ما قالت إنه انتهاك من روسيا للمعاهدة،وهو ما تنفيه موسكو- فتح أمامها إمكانية البدء في تطوير صواريخ من هذا النوع ونشرها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان