رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 مساءً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

تطورات جديدة في قضية "بريكسيت".. بماذا تعهّدت تيريزا ماي؟

تطورات جديدة في قضية بريكسيت.. بماذا تعهّدت تيريزا ماي؟

العرب والعالم

تريزا ماي

تطورات جديدة في قضية "بريكسيت".. بماذا تعهّدت تيريزا ماي؟

أحمد علاء - وكالات 26 فبراير 2019 21:38
تعهَّدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي - اليوم الثلاثاء - بأن تترك للبرلمان خيار التصويت حول إرجاء "بريكسيت" لمدة لا تتعدى ثلاثة أشهر بهدف تفادي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس المقبل بدون اتفاق.
 
وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية، بأنّه في ظل تهديد وزرائها بالتقدم باستقالات جماعية ودعوات من حزب العمال المعارض لإجراء استفتاء ثان حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، تراجعت استراتيجية ماي الثابتة بشأن بريكسيت.
 
ورغم ذلك لم يكن هذا التغيير في المسار كافيًّا لتقريب وجهات النظر بين لندن وبروكسل للتوصل لاتفاق بشأن إنهاء الشراكة بينهما المستمرة منذ 46 عامًا والتي صوت البريطانيون لصالح فضها بفارق ضئيل في يونيو 2016.
 
وشهد الجنيه الإسترليني ارتفاعًا إلى أعلى مستوى له مقابل اليورو منذ مايو 2017 ومقابل الدولار منذ 12 أكتوبر الماضي، مع تراجع خشية المستثمرين من حدوث فوضى تجارية ومالية.
 
وقالت ماي للبرلمان إنّها ستمنح النواب في 14 مارس المقبل فرصة التصويت على تمديد "قصير ومحدد" لموعد 29 مارس إذا لم تحصل مقترحاتها للخروج من الاتحاد الأوروبي على الدعم المطلوب بحلول 12 مارس.
 
لكنَّها حذَّرت أيضًا من أنّ المدة الإضافية لن تساعد المفاوضات وأنَّها شخصيًّا تعارض أي تأجيل.
 
وخاطبت النواب قائلةً: "دعوني أكون واضحة، أنا لا أريد تمديدا للمادة 50"، في إشارة الى المادة التي فعلت بدء إجراءات بريكسيت قبل عامين.
 
وأضافت: "يجب أن ينصب تركيزنا المطلق على العمل للتوصل إلى اتفاق والخروج في 29 مارس".
 
وطرحت "ماي" عملية من ثلاث خطوات تبدأ بتصويت البرلمان على مقترحاتها الأخيرة بشأن بريكسيت بحلول آذار/مارس.
 
وفي حال لم يتم إقرار مقترحاتها يصبح البرلمان في اليوم التالي أمام خيار التصويت على مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.
 
وأشارت ماي إلى أنّ المملكة المتحدة ستخرج بدون اتفاق في 29 مارس فقط إذا كان هناك إجماع واضح في البرلمان على هذه النتيجة.
 
والإخفاق المتوقع لهذا الاقتراح سيؤدي إلى طرح تمديد المهلة النهائية لبريكسيت على التصويت في 14 مارس.
 
وعلى دول الاتحاد الأوروبي الـ27 الموافقة على هذا الإرجاء بالإجماع بحلول 29 مارس.
 
ويراقب الاتحاد الأوروبي عن كثب وبقلق بالغ المناورات السياسية في بريطانيا واحتمال خروجها من التكتل بلا اتفاق والتسبب بفوضى على جانبي بحر المانش.
 
وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك - أمس الاثنين - بعد لقائه ماي على هامش القمة العربية الأوروبية أن تمديد المهلة النهائية قد يكون "حلًا منطقيًّا"، لكن بعض مسؤولي التكتل اعتبروا أنّ لا جدوى من التأجيل لفترة وجيزة وتمديد حالة الغموض في الأسواق المالية لنواجه مجددا نفس القضايا لاحقًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان