رئيس التحرير: عادل صبري 04:29 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| لماذا استقال «جواد ظريف»؟

فيديو| لماذا استقال «جواد ظريف»؟

العرب والعالم

وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف

فيديو| لماذا استقال «جواد ظريف»؟

محمد عبد الغني 26 فبراير 2019 19:38

 

جاءت استقالة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، لتطرخ العديد من الأسئلة حول سبب القرار المفاجئ لرجل الدبلوماسية الأول في إيران.

 

وانقسمت وسائل الإعلام الإيرانية حول القرار الذي تزامن مع زيارة رئيس النظام السوري بشار الأسد لطهران، وعقب أسبوعين من مؤتمر "وارسو" الذي جمع 60 دولة لمواجهة "الخطر الإيراني".

 

وجاء إعلان استقالة وزير الخارجية الإيراني من منصبه، عبر صفحته الرسمية بموقع "إنستغرام" المحظور في البلاد، وهو ما لفت النظر كونها لم تأتِ عبر وسائل الإعلام الحكومية التقليدية.

 

وقال جواد ظريف في مقابلة مع صحيفة "جمهوري إسلامي" المحافظة اليوم الثلاثاء : "كل شيء يذهب سدى حين لا يكون هناك ثقة في الشخص الذي يدير السياسة الخارجية"، معبراً عن أمله في أن تكون استقالته من منصبه "تنبيهاً لعودة الخارجية الإيرانية إلى مكانتها القانونية".

 

لكن الصحيفة المحافظة استبعدت أن تكون زيارة الأسد هي السبب المباشر للاستقالة، فقد نقلت عن ظريف قوله: إن "الصراع بين الأحزاب والفصائل في إيران له تأثير السم القاتل على السياسة الخارجية".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات ظريف توحي بأنه ربما استقال بسبب ضغوط من عناصر محافظة، عارضت دوره في التفاوض على الاتفاق النووي مع القوى الكبرى عام 2015.

 

ودعا الوزير المستقيل في المقابل، زملاءه في الخارجية الإيرانية  إلى عدم اتباع مساره في الاستقالة، وقال هذا الصدد: "إن تأكيدي لجميع إخوتي وأخواتي الأعزاء في وزارة الخارجية وممثلياتها، هو أن يتابعوا مسؤولياتهم في الدفاع عن البلاد بقوة وصلابة، وأن يجتنبوا بشدة مثل هذه الإجراءات"، وذلك رداً على أنباء استقالة عددٍ من الدبلوماسيين تضامناً معه.

 

 

من هو محمد جواد ظريف؟

 

محمد جواد ظريف (59 عاماً)، شغل منصبه كرئيس للدبلوماسية الإيرانية منذ منتصف أغسطس عام 2013، وأمضى أكثر من 22 عاماً في الأمم المتحدة، كما شارك منذ نهاية الثمانينات في كل جولات المفاوضات الدولية التي خاضتها إيران مع الغرب.

 

ويعتبر الوزير المستقيل الوحيد الذي لديه حساب على "تويتر" وصفحة رسمية على فيسبوك وانستغرام في حين أن أبرز شبكات التواصل الاجتماعي تخضع للرقابة في إيران.

 

ظريف المعتاد على المفاوضات المتعددة الأطراف يحمل شهادة دكتوراه في القانون الدولي من جامعة دينفر الأمريكية ويلم بالثقافة الأمريكية والمفاوضات معها.

 

وزير الخارجية الإيراني المستقيل متزوج وأب لولدين وقد نشأ في أسرة متدينة من طهران.

 

أرسله أهله وهو في السادسة عشر إلى كاليفورنيا بعد أن كاد يتعرض للتوقيف بصفته عضواً في الجمعية الإسلامية الطلابية. وقد التقى هناك شقيق هاشمي رفسنجاني الذي أصبح رئيساً فيما بعد.

 

وفي عام 1980 وبعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وواشنطن بُعيد احتجاز رهائن في السفارة الأمريكية في طهران، كُلف بإغلاق القنصلية الإيرانية في سان فرانسيسكو، ثم درس العلاقات الدولية ليخدم بلاده بشكل أفضل، على حد قوله.


بعدها انخرط في صفوف الوفد الإيراني إلى الأمم المتحدة حيث أصبح سفيراً بين عامي 1989 و1992، ومن ثم بين عامي 2002  و2007 حيث عين حينها نائبا لوزير الخارجية.


وبعد أن أقاله الرئيس محمود احمدي نجاد في عام 2007 انضم ظريف إلى مركز الأبحاث الاستراتيجية الذي كان يقوده حسن روحاني، لتسند إليه في أغسطس من عام 2013 حقيبة الخارجية وذلك بعد فوز حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان