رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صراعات سياسية وفضائح أخلاقية.. حزب العدالة والتنمية الحاكم يشعل المغرب

صراعات سياسية وفضائح أخلاقية.. حزب العدالة والتنمية الحاكم يشعل المغرب

العرب والعالم

حزب العدالة والتنمية في المغرب

صراعات سياسية وفضائح أخلاقية.. حزب العدالة والتنمية الحاكم يشعل المغرب

وائل مجدي 26 فبراير 2019 14:50

مع اتساع رقعة صراعاته الداخلية والخارجية، ووسط استمرار الفضائح الجنسية لمنتسبيه، يعيش حزب العدالة والتنمية الحاكم في المغرب مرحلة حرجة في تاريخه.

 

وزاد الظهور الإعلامي المتكرر لعبدالإله بنكيران لخلق صراع داخلي داخل الحزب، بين جبهته وجبهة أخرى يقودهها سعد الدين العثماني الأمين العام للحزب الحاكم رئيس الحكومة المغربية.

 

وفي آخر خروج إعلامي، اتهم بنكيران حكومة العثماني بالمكر والتآمر ضد المغرب، كما قام بتحريض أتباعه لإسقاط القانون المتعلق بالتربية والتكوين وهو قانون تعتبره الحكومة المغربية مهما لإصلاح قطاع التعليم بالمغرب.

 

 

فضائح أخلاقية

 

ويستمر مسلسل الفضائح الجنسية التي تلاحق حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب بعدما تفجرت فضيحة جنسية أخرى لأعضاء ينتمون لصفوفه، بمدينة فاس.

 

وضبط أحد القياديين المحليين في الحزب، شخصًا آخر من نفس الحزب في أوضاع جنسية مخلة رفقة زوجته داخل بيته.

 

 

وقالت وسائل إعلام محلية في منطقة عين الشقف بمدينة فاس: إن الزوج دخل في عراك دموي مع عشيق زوجته، واضطر إلى استعمال السلاح الأبيض وإصابة زميله في الحزب بجروح، انتقامًا منه على فعلته المخلة، فيما تدخلت السلطات الأمنية لفض العراك واعتقال العشيقين لتقديمهما أمام العدالة بتهمة ”الفساد والخيانة الزوجية“.

 

وذكرت المصادر ذاتها، أن العشيق ينحدر من مدينة مكناس المجاورة، وينتمي كذلك لحزب العدالة والتنمية، حيث قام بتأجير شقة بمدينة فاس ليضمن قربه من عشيقته، واستغلال غياب زوجها للانتقال إلى بيتها.

 

الفضيحة خلّفت استياءً عارمًا وسط سكان المنطقة الذين حاولوا الاعتداء على العشيق، كما استنكروا الممارسات اللاأخلاقية التي بات يتورط فيها أشخاص منتمون لحزب يدعي أن مرجعيته إسلامية.

 

وأشار موقع "أخبارنا" نقلًا عن مصادره المحلية، إلى أن الزوج "المغدور" ارتاب في تصرفات زوجته، مما اضطره إلى نصب كمين لها ومراقبتها عبر إيهامها بأنه مسافر، قبل أن يُصدم بإقدام زوجته وأم أطفاله الثلاثة على خيانته رفقة شخص آخر.

 

تعديل حكومي

 

 

وذكرت تقارير إعلامية، أن الحكومة المغربية التي يقودها حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي، مقبلة على تعديل حكومي موسع مطلع مارس المقبل.

 

وذكر موقع "زنقة 20" المغربي نقلًا عن مصادر وصفها بـ"الموثوقة"، أن "نزهة الوافي القيادية البارزة في حزب العدالة والتنمية، كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة مكلفة بالتنمية المستدامة، ستكون أول المغادرين لحكومة سعد الدين العثماني، بسبب فشلها في مجموعة من الخطط التي تهم التنمية المستدامة".

 

وحسب المصدر ذاته، فإن العاهل المغربي الملك محمد السادس اطلع أخيرًا على تقرير مفصّل أعده المجلس الأعلى للحسابات، يؤكد "فشل الوافي في تنفيذ جميع خطط التنمية المستدامة بالمملكة، رغم أن المغرب يتلقى تمويلات بملايين الدولارات من برنامج تحدي الألفية الأمريكي".

 

وإضافة إلى الوافي، يتداول في الأوساط السياسية المغربية خلال هذه الأيام، أنباء تفيد بأن "القصر الملكي سيجري تعديلًا حكوميًّا موسعًا يشمل وزراء كثرًا، وسيشمل مجموعة من القياديين البارزين في حزب العدالة والتنمية الحاكم، بسبب فشلهم بتدبير حقائبهم الوزارية“.

 

ومن بين هذه الأسماء التي تحوم حولها شكوك في البقاء ضمن التشكيلة الوزارية، محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني، في ظل "فشله في ملف الحوار الاجتماعي مع النقابات العمالية؛ ما تسبب بتصاعد منسوب الاحتجاجات في الآونة الأخيرة، وازداد الاحتقان الاجتماعي"، حسب مصادر محلية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان