رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

النواب يسعى لإنهاء طوارئ ترامب.. الجدار العازل يربك أمريكا

النواب يسعى لإنهاء طوارئ ترامب.. الجدار العازل يربك أمريكا

أيمن الأمين 26 فبراير 2019 12:50

استمرارا لموجة المواجهات العنيفة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، يصوت مجلس النواب الأمريكي اليوم الثلاثاء على قرار لإنهاء إعلان الرئيس دونالد ترامب حالة طوارئ وطنية من أجل بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

 

وطرح ديمقراطيون في مجلس النواب مشروع القانون الأسبوع الماضي، متحدين تأكيد ترامب بأن بوسعه أن يأخذ أموالًا خصصها الكونجرس لأنشطة أخرى ويستخدمها لبناء الجدار.

 

ومن المتوقع إقرار التشريع بسهولة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون،  وسيحال المشروع بعد ذلك إلى مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون، حيث يحيط الغموض بمصيره رغم أن الموافقة عليه لا تتطلب سوى أغلبية بسيطة.

ولن يكون التصويت الذي سيجرى اليوم مجرد صفحة أخرى في المعركة الطويلة بين ترامب والديمقراطيين بشأن أمن الحدود وسياسة الهجرة فحسب، بل سيكون اختبارًا للفصل الدستوري بين السلطات، لأن الكونجرس بمجلسيه هو الذي يحدد بشكل أساسي أولويات الإنفاق، لا الرئيس.

 

وقال النائب ستيني هوير، ثاني أكبر نائب ديمقراطي، في مؤتمر صحفي أمس الاثنين، إنه توجه إلى منطقة الحدود الأمريكية المكسيكية مرتين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 

وقال ما انتهيت إليه هو أنه لا توجد أزمة على الحدود. المسألة… هي هل هناك أزمة في التزامنا بالدستور؟.

وأبلغت اثنتان من أعضاء مجلس الشيوخ على الأقل وهما السناتور سوزان كولينز والسناتور ليزا ميركوسكي وسائل إعلام بأنهما ستصوتان على الأرجح لصالح مشروع القانون، لكن، سيحتاج المشروع لصوتين آخرين على الأقل من الجمهوريين لإقراره في مجلس الشيوخ، على فرض أنه سيحظى بدعم كل الديمقراطيين والمستقلين الاثنين.

 

وأعلن ترامب حالة الطوارئ الوطنية هذا الشهر بعد أن رفض الكونغرس طلبه الحصول على 5.7 مليار دولار للمساعدة في بناء الجدار الحدودي. وتعهد الأسبوع الماضي باستخدام حق النقض ضد القرار إذا وافق عليه المجلسان.

 

وسيكون على الكونجرس عند ذلك أن يحشد أغلبية الثلثين لتجاوز قرار النقض لكي يسري المشروع.

 

ومن ناحية أخرى، وقع حاكم ويسكونسن توني إيفرز أمس الاثنين على قرار لسحب قوات الحرس الوطني من منطقة الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، قائلًا إنه لا يوجد دليل كافٍ على وجود أزمة وطنية تبرر بقاء الجنود هناك.

وجاء تحرك الحاكم الديمقراطي بسحب نحو 112 جنديًا في أعقاب تحركات مماثلة من حاكمي نيو مكسيكو وكاليفورنيا الديمقراطيين اللذين قالا إن ترامب اختلق أزمة على الحدود لتحقيق مكسب شخصي.

 

يشار إلى أن بناء الجدار كان من الركائز الأساسية في حملة ترامب لانتخابات الرئاسة 2016. ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك ثلاثة آلاف كيلومتر، منها ألف ومئة كيلومتر مسيجة بجدار وأسلاك شائكة.

 

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك ثلاثة آلاف كيلو متر، منها 1100 كيلو مُسيّجة بجدار وأسلاك شائكة، لكنّ هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل، وفق وسائل إعلام أمريكية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان