رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 صباحاً | الجمعة 21 يونيو 2019 م | 17 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

دبلوماسية إيران تهتز.. قصة الاستقالة التي أربكت طهران

دبلوماسية إيران تهتز.. قصة الاستقالة التي أربكت طهران

العرب والعالم

روحاني وظريف

لجواد ظريف..

دبلوماسية إيران تهتز.. قصة الاستقالة التي أربكت طهران

أيمن الأمين 26 فبراير 2019 12:20

دخلت إيران في أزمة دبلوماسية، على خلفية تقديم الرجل الأهم لدى دبلوماسية طهران جواد ظريف استقالته.

 

وبعد ساعات من تقديم الرجل لاستقالته، هدَّد عدد من الدبلوماسيين ومديري وزارة الخارجية الإيرانية، بتقديم استقالاتهم تضامنًا على ما يبدو- مع وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، الذي استقال من منصبه.

 

وأظهر تقرير نشرته وكالة أنباء "فارس" المحلية، اليوم الثلاثاء، اعتزام عدد من كبار مسؤولي وزارة الخارجية في إيران تقديم استقالة جماعية بعد ساعات من إعلان ظريف استقالته من منصب وزير الخارجية.

 

وعلق ظريف على تهديد مسؤولي الخارجية الإيرانية بتقديم استقالاتهم قائلًا: على جميع الإخوة والأخوات الأعزاء في وزارة الخارجية وممثليها أن يواصلوا عملهم على أكمل وجه، وأن يتراجعوا عن هكذا أمر. وفقًا لما ذكر تقرير وكالة فارس.

 

وفي السياق، كشف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، أن اللجنة سوف تعقد جلسة طارئة لبحث استقالة ظريف من منصبه، مؤكدًا وجود خلافات بين ظريف وعدد من مسؤولي الدولة. حسب ما نقلت وكالة تسنيم الإيرانية.

 

وحول قبول استقالة ظريف من رئاسة الجمهورية الإيرانية، نفى مدير مكتب الرئيس الإيراني، محمود واعظي، مساء الاثنين، صحة ما نقلته بعض التقارير الإخبارية عن قبول الرئيس الإيراني حسن روحاني استقالة وزير الخارجية.

 

في السياق، وجه أعضاء في البرلمان الإيراني، الثلاثاء، رسالة إلى الرئيس حسن روحاني، طالبوه فيها برفض استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، التي أعلن عنها بشكل مفاجئ مساء الاثنين.

ونقلت الوكالة الرسمية الإيرانية "إيرنا"، عن النائب علي نجفي خوشرودي، وهو المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان، قوله إن غالبية أعضاء البرلمان وجهوا رسالة إلى الرئيس روحاني لدعوة ظريف إلى التراجع عن الاستقالة.

 

من جانبه، قال النائب عن التيار الإصلاحي مصطفى كواكبيان، إن 150 مشرّعًا بالبرلمان أعلنوا عبر عريضة موقعة، دعمهم لبقاء وزير الخارجية المستقيل محمد جواد ظريف في منصبه.

 

ويناقش البرلمان في جلسة طارئة الثلاثاء، أسباب استقالة ظريف المفاجئة.

 

وقال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، إن اللجنة ستعقد جلسة طارئة لبحث استقالة ظريف من منصبه.

 

ونقلت وكالة أنباء تسنيم، عن فلاحت بيشه، أنه ”بالتأكيد هناك خلافات بين وزير الخارجية وبعض المسؤولين بالدولة“، لافتًا إلى عدم ورود أنباء رسمية عن قبول رئيس الجمهورية استقالة ظريف حتى الآن.

 

وفي مقابلة نشرتها صحيفة الجمهورية الإسلامية، يوم الثلاثاء، بعد يوم من إعلانه الاستقالة، قال ظريف إن الصراع بين الأحزاب والفصائل في إيران له تأثير السم القاتل على السياسة الخارجية.

 

وذكرت وكالة فارس للأنباء أن الصحيفة أجرت المقابلة مع ظريف الأسبوع الماضي قبل الاستقالة.

 

وتشير تصريحات ظريف إلى أنه ربما استقال بسبب ضغوط من عناصر متشددة عارضت دوره في التفاوض على الاتفاق النووي التاريخي مع القوى الكبرى عام 2015.

 

وقال ظريف في المقابلة: يتعين علينا أولًا أن نبعد سياستنا الخارجية عن قضية صراع الأحزاب والفصائل.. السم القاتل بالنسبة للسياسة الخارجية هو أن تصبح قضية صراع أحزاب وفصائل.

 

في السياق، تضمنت كلمة للرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، ما يؤكد التقارير السابقة من أن استقالة وزير الخارجية الإيراني جواد ظروف سببها عدم  إبلاغه بزيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى طهران أمس الاثنين.

وفي أول تعليق من الرئيس الإيراني عقب استقالة ظريف، قال روحاني في كلمة بالاجتماع العام السنوي الثامن والخمسين للبنك المركزي الإيراني إن ظريف ضمن الوزراء الذين يقفون بالخط الأمامي في مواجهة الولايات المتحدة.

 

وأضاف وزارتا الخارجية والنفط تقفان في الخط الأمامي أمام أمريكا، وأنا اشكر الوزيرين محمد جواد ظريف وبيجن نامدار زنغنة على صمودهما.

 

وأضاف روحاني -دون أن يفصح عن موقفه بشأن استقالة ظريف برفضها أو قبولها- أن ”الخارجية تمثل الشعب لأنها تمثل الحكومة وهي منتخبة من الشعب“.

 

يذكر أن جواد ظريف، أعلن مساء أمس الاثنين، استقالته من منصبه عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل "إنستغرام" ، إذ كتب: أتقدم بخالص اعتذاري لعدم قدرتي على مواصلة العمل، وعن جميع أوجه القصور.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان