رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في زيارته للصين.. لماذا تجاهل بن سلمان مذابح الإيغور؟

في زيارته للصين.. لماذا تجاهل بن سلمان مذابح الإيغور؟

العرب والعالم

اضطهاد الإيغور

أكثر من مليون مسلم..

في زيارته للصين.. لماذا تجاهل بن سلمان مذابح الإيغور؟

أيمن الأمين 25 فبراير 2019 11:02

انتقادات كثيرة لا تزال تطارد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على خلفية تجاهله لأزمة ومعاناة قرابة مليون مسلم من أقلية "الإيغور" المسلمة والتي تعاني ويلات الاضطهاد من قبل السلطات الصينية.

 

بن سلمان والذي تعد بلاده "السعودية" الحامية للمسلمين في العالم، لم يتفوه بعبارة واحدة تدين قمع الصينيين للأقليات المسلمة.

 

ومؤخرًا، سلّطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على معاناة مليون مسلم صيني يتعرّضون للقمع والاعتقال على يد السلطات الصينية، قالت إنهم لم يثيروا انتباه ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، خلال زيارته الأخيرة لبكين.

 

وقالت الصحيفة في مقال للكاتب الأمريكي، فريد هيات، إن ذلك حدث فعلاً "بعد أن كان يعتقد البعض أن بن سلمان سيصدر منه توبيخ بحق السلطات الصينية على هذه الأفعال؛ لكون السعودية تعوّدت على تقديم نفسها على أنها المدافعة عن العقيدة الإسلامية".

ويتابع الكاتب: "وضعت الصين نحو مليون مسلم في معسكرات الاعتقال غربي البلاد، وأرسلت قومية الهان (مجموعة إثنية صينية) للعيش مع أسر مسلمة وتقديم تقرير عن أي شخص يرفض أكل لحم الخنزير أو يرفض حلق لحيته، في محاولة لإعادة برمجة الأطفال بعيداً عن ثقافة وتقاليد الآباء وعقيدتهم".

 

"كنت أعتقد أن ولي العهد، محمد بن سلمان، سيكون لديه الكثير ليقوله عندما يلتقي بالرئيس الصيني، شي جين بينغ، أواخر الأسبوع الماضي، كنت أنتظر ما يقوله، لأكتشف أنه لم يكن لدى الأمير شيء ليقوله نيابة عن المسلمين الصينيين، بل إنه دافع عما تسميه الصين جهداً لمحاربة التطرف"، بحسب تعبير الكاتب.

 

ويضيف: "نعم هذا ما حدث، والسبب بسيط؛ هو أن الصين دافعت عن حق السعودية في تنظيم عمليات اغتيال معارضيها، ومن ثم يصبح الاعتقال الذي تمارسه الصين حقاً داخلياً، وأيضاً عملية ارتكاب جريمة من قبل السعودية شأن داخلي".

 

يقول الكاتب: "لقد مضى ما يقرب من 5 أشهر على قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في مبنى قنصلية بلاده بإسطنبول، وتقطيعه، ومنذ ذلك الحين لم يتحقق إلا القليل في إطار التحقيق بهذه الجريمة، تغلّفها سلسلة أكاذيب متغيّرة من الحكومة السعودية، رغم أننا نعرف الكثير عن تفاصيل تلك الجريمة".

"نحن نعلم أن ولي العهد السعودي، الذي يعد الرجل الثاني بعد والده الملك، أخبر كبار مساعديه قبل عام من الجريمة بأنه سوف يستخدم رصاصة لقتل خاشقجي إذا لم يعد من منفاه ويتوقف عن انتقاد النظام، ونحن نعلم أنه عندما زار خاشقجي القنصلية للحصول على بعض الأوراق طلبوا منه أن يعود في الأسبوع التالي، وفي يوم محدد، أرسلت الرياض طائرتين نقلتا 15 مسؤولاً بينهم مقرّبون من بن سلمان إلى إسطنبول، من ضمنهم خبير في الطب الشرعي ومعه منشار عظام"، يقول هيات.

 

ويواصل الكاتب الأمريكي تفاصيل جريمة قتل خاشقجي قائلاً: "نحن نعلم أنه عندما دخل خاشقجي القنصلية أمرت المجموعة السعودية القنصل بمغادر مكتبه، وأنه بفضل التنصّت التركي كُشف أن خاشقجي قُتل ببشاعة (..) عندما حاولت تركيا التحقيق في الجريمة منعت السعودية الشرطة التركية من الدخول للقنصلية حتى تمكّنت من إخفاء أي دليل محتمل".

 

الآن تقول الرياض إنها ستحاكم بعض المسؤولين عن القتل، دون أن تقول للعالم من هؤلاء المسؤولون؟ ولكن من الواضح أنهم سيكونون من الأتباع، ولن يكون الزعماء المسؤولون عن العملية معرّضين للخطر، "وإذا حصل أن أُعدم بعض الأشخاص بتهمة قتل خاشقجي فإن ذلك سيحصل من أجل القضاء على الشهود وليس تحقيق العدالة"، من وجهة نظر الكاتب.

وعلى الرغم من أن تفاصيل جريمة خاشقجي معروفة، يقول هيات، فإن النتائج التي تحققت حتى الآن متواضعة، حيث يرفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن يقدم تقريراً مفصّلاً للكونجرس حول استنتاجات الإدارة الأمريكية في اتهام محمد بن سلمان بجريمة القتل، ولم يتخذ الكونجرس حتى الآن أي إجراء لمعاقبة بن سلمان على هذه الجريمة، وبالمثل كان الأمين العام للأمم المتحدة خاملاً.

 

ومع ذلك، والحديث للصحيفة، فإنه "ليس من الصواب القول إن النظام السعودي لا يدفع ثمن هذه الحماقات في الغرب (..) بن سلمان الذي زار عواصم غربية قبل جريمة خاشقجي كان موضع ترحيب وحفاوة، ولكن الآن باتت الجامعات والمراكز البحثية تحاول الابتعاد عن النظام السعودي، بل إن الكونغرس أعرب عن شكوكه حتى بدافع حرب اليمن والطموحات النووية السعودية".

 

كل تلك الأسباب دفعت بن سلمان للاتجاه شرقاً؛ فلقد وجد لدى مُنتهكي حقوق الإنسان بالصين حفاوة (..) بما أنه حارس أقدس المواقع الإسلامية فإن إعفاء الصين من تبعات ما تقوم به ضد المسلمين سيدفع بكين للترحيب به ترحيباً خاصاً، وفق الكاتب.

 

بالمقابل، يقول الكاتب، كانت الحكومة التركية قد كسرت الصمت الرسمي حيال ما يتعرّض له المسلمون في الصين من قمع؛ عندما أعلن متحدث تركي بأنه لم يعد سراً أن أكثر من مليون من المسلمين الصينيين يتعرّضون لاعتقالات تعسفية وللتعذيب وغسل الأدمغة.

وتتعرض تلك الأقلية لتضييق كبير من الحكومة الصينية بين الحين والآخر، آخرها قبل أشهر حين قامت السلطات الصينية بسحب جميع المصاحف وسجاجيد الصلاة وغيرها من المتعلقات الدينية من أيدي تلك الأقلية، أعقبها احتجاز أكثر من مليوني فرد من تلك الأقلية المسلمة، وهو ما ذكرته منظمات حقوقية دولية.

 

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود ثلاثين مليون مواطن مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الإيغور. بينما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز مئة مليون أي نحو 9.5% من مجموع سكان الصين.

 

والإيغور هم قومية من آسيا الوسطى ناطقة باللغة التركية وتعتنق الإسلام يعيش أغلبها في إقليم شينجيانغ الذي كان يسمى تركستان الشرقية قبل ضمه من قبل الصين.

 

وقبل الاستقرار في تركستان الشرقية بغرب الصين كان الإيغور قبائل متنقلة تعيش في منغوليا، وقد وصلوا إلى هذا الإقليم بعد سيطرتهم على القبائل المغولية وزحفهم نحو الشمال الغربي للصين في القرن الثامن الميلادي.

 

واللغة الأويغورية هي لغة قارلوقية، من الغات الترکية ويستعملون الحروف العربية في كتابتها إلى الآن.

وكان الإيغور يعتنقون عددا من الديانات على غرار البوذية والمسيحية (النصطورية)، والزرادشتية إلى حدود القرن العاشر الميلادي حيث دخلوا في الإسلام و غالبيتهم سنية حنفية، وأقلية شيعية إسماعيلية.

 

وتتمتع شينجيانغ بالحكم الذاتي داخل الصين مثل إقليم التبت في جنوب البلاد.

 

ويعتبر إقليم شينغيانغ (تركستان الشرقية سابقا) أحد الأقاليم الصينية الخمسة التي تتمتع بحكم ذاتي، وبحسب أرقام الحكومة الصينية فإن أكثر من نصف سكان الإقليم هم من المسلمين الذين ينتمون أساسا إلى عرق الإيغور.

 

وقد قام السكان الإيغور بعدة ثورات في القرن العشرين للاستقلال عن الحكومة المركزية في بكين، أبرزها ثورة 1944 التي نجحوا على إثرها في إعلان دولة تركستان الشرقية المستقلة، لكن سرعان ما ضمتها الصين الشيوعية عام 1949.

ومنذ ذلك الحين وهم يتعرضون لحملات قمع متواصلة من حكومة بكين طالت كل مناحي الحياة، وأسفرت عن تغيرات بنيوية شملت الديموغرافيا والثقافة والدين واللغة، وجميع مناحي الحياة.

 

ويتمتع الإقليم بثروات طبيعية هائلة، أهمها الفحم والغاز الطبيعي والنفط الذي يسد حوالي 80% من الاحتياج الصيني، ولا يمكن أيضا إغفال مساحة الإقليم الشاسعة التي تمثل خمس مساحة الصين والتي طالما كانت تشكل هاجسا أمنيا بالنسبة للسلطات الصينية لتقاطع حدودها مع خمس دول مسلمة.

 

وحتى عام 1949 كان الإيغور يمثلون 80% من سكان إقليم تركستان الشرقية، ومارست السلطات الصينية صنوفا مختلفة من القمع والاضطهاد ضد أبناء قومية الإيغور، مما أدى إلى نزوح مئات الآلاف منهم إلى الدول والمناطق المجاورة.

 

ومهدت هذه الهجرة الطريق أمام الحكومة الصينية لحث الصينيين من قومية الهان على الهجرة إلى الإقليم تحت شعار الانفتاح والتعايش السلمي بين القوميات، وهو ما أدى بشكل تدريجي إلى زيادة في نسبة السكان من قومية الهان الصينية الذين أصبحوا يمثلون اليوم قرابة 42% من سكان الإقليم البالغ عددهم 24 مليونا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان