رئيس التحرير: عادل صبري 01:59 صباحاً | الخميس 27 يونيو 2019 م | 23 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بـ«تحية إلى أمريكا».. ترامب يعد مواطنيه بـ«أكبر الاحتفالات»  

بـ«تحية إلى أمريكا».. ترامب يعد مواطنيه بـ«أكبر الاحتفالات»  

العرب والعالم

دونالد ترامب خلال العرض الفرنسي

بـ«تحية إلى أمريكا».. ترامب يعد مواطنيه بـ«أكبر الاحتفالات»  

إنجي الخولي 25 فبراير 2019 03:14

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامشب، مسئولي وزارة الدفاع (البنتاجون) والبيت الأبيض، بالتخطيط لعرض عسكري  في فبراير الماضي ، في قرار يسعى من خلاله إلى إبراز دوره كقائد أعلى للقوات المسلحة، وهو المطلب غير التقليدي الذي أثار انتقادات وتشبيه سلوكه بسلوك أنظمة مستبدة.

 

وبعد مرور وتخلّيه عن فكرة العرض العسكري  ، على غرار العرض الذي شاهده في فرنسا ، أعلن ترامب، الأحد، أنّ "واحداً من أكبر الاحتفالات" سيقام في الرابع من يوليو بعنوان "تحية إلى أمريكا" توقّع أن تكون "من أضخم التجمّعات" في تاريخ المدينة.

 

وكتب ترامب في واحدة من سلسلة تغريداته على تويتر صباح الأحد "تذكّروا التاريخ".


 

وأضاف أنّ هذه الاحتفالات ستجري عند نصب لنكولن، وستشهد "ألعاباً نارية كبيرة، ونشاطات ترفيهية وكلمة من رئيسكم المفضّل".

 

 

انبهار ترامب

 

وكان ترامب سعى بعد حضوره الاستعراض الضخم بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في باريس في 2017 برفقة نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى إقامة عرض ضخم بمناسبة "يوم المحاربين القدامى" في واشنطن يشارك فيه جنود وقوافل من العربات المدرّعة وتحلق خلاله أسراب الطائرات المقاتلة.

 

وقال ترامب إنه انبهر بالعرض العسكري الذي شاهده في باريس، يوم 14 يوليو، وبسير الجنود الفرنسيين معاً، إحياء لذكرى مرور مئة عام على انضمام الولايات المتحدة إلى الحرب العالمية الأولى، وبمناسبة العيد الوطني الفرنسي الذي يعرف باسم يوم الباستيل.
 

 وشاركت في العرض الفرنسي دبابات ومركبات مصفحة، وتضمن تحليق طائرات عسكرية أمريكية وفرنسية.

 

وقال ترامب بعدها إنه "كان أحد أعظم العروض التي رأيتها. وسنحاول أن ننظم عرضا يفوقه في الرابع من يوليو، في واشنطن في شارع بنسلفانيا... نبحث الأمر بالفعل".

وتردّد أنّ مستشاريه العسكريين قاوموا الفكرة، خاصة بعد تقديرات بأنّ إقامة هذا العرض ستكلّف دافعي الضرائب مبلغاً يصل إلى 92 مليون دولار.

 

وفي عودة عن خطته في أغسطس الماضي، كتب ترامب على تويتر "ربما نفعل شيئا العام المقبل في العاصمة واشنطن عندما تنخفض التكلفة كثيراً. الآن بإمكاننا شراء المزيد من الطائرات المقاتلة".
 

فعاليات استبدادية

 

ولقى طلب ترامب الأول قبولاً واسعاً بين العديد من الأمريكيين، لكنه أثار أيضاً انتقادات من معارضين، قالوا إنه تبذير للأموال ويشبه الفعاليات التي تنظمها أنظمة استبدادية.

 

وينظر بعض المراقبين إلى الفكرة باعتبارها من بقايا حقبة مضت، وأنها كانت مرتبطة بفترة الحرب الباردة، ولكنها لا تزال شائعة في بعض الدول، خاصة الشيوعية ودول الاتحاد السوفييتي السابق، وغيرها.

كما انتقد عسكريون متقاعدون الخطة ونددوا بها، مفضلين أن تنفق تلك الأموال في تحسين أحوال قدامى المحاربين، أو في رفع الرواتب.

وتحافظ الصين وروسيا على استعراض معداتهما العسكرية الحديثة في عروض عسكرية. ومثل تلك العروض أيضا أمر معتاد في بلدان مثل فنزويلا، وإيران، والبرازيل.

 

 

العروض الأمريكية

 

وشهد موقع صرح لنكولن عدداً من التجمّعات الضخمة في تاريخ العاصمة، حيث ألقى فيه قائد الحقوق المدنية مارتن لوثر كنغ جونيور خطاب "لدي حلم" في 28 أغسطس 1963 خلال مسيرة في واشنطن من أجل المطالبة بالوظائف والحرية.

 

واستقطب الحدث يومها نحو 250 ألف شخص ملأوا المنطقة الممتدة ما بين صرح لنكولن وصرح واشنطن.

ونظمت في العاصمة الأمريكية عروضاً عسكرية كبيرة للاحتفال بمناسبات مهمة، منها الانتصارات في الحروب، لكن لم تشهد احتفالات يوم الاستقلال عروضاً تتحرك فيها الدبابات ويسير الجنود في شارع بنسلفانيا، حيث يقع البيت الأبيض.

 

وعادةً ما تخصص أمريكا عروضها العسكرية لإحياء انتهاء نزاعات، مثل "عرض النصر الوطني" الذي ترأسه الرئيس جورج دبليو بوش في 1991 بواشنطن، للاحتفال بانتهاء حرب الخليج.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان