رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

غاز ورصاص وحرب عصابات.. ماذا يحدث في فنزويلا؟

غاز ورصاص وحرب عصابات.. ماذا يحدث في فنزويلا؟

العرب والعالم

أحداث دامية في فنزويلا

الدماء تسيل على الحدود..

غاز ورصاص وحرب عصابات.. ماذا يحدث في فنزويلا؟

أيمن الأمين 24 فبراير 2019 17:10

على خلفية تصاعد على الحدود الفنزويلية، قُتل مواطنان فنزويليان في مواجهات اندلعت عند الحدود مع كولومبيا والبرازيل، خلال منع الجيش الفنزويلي دخول المساعدات الأمريكية للبلاد وحرَق شاحنات منها، في حين وصفت الولايات المتحدة تلك الأعمال بـ"المقززة".

 

واستخدم الجيش الفنزويلي، اليوم الأحد، وفق "بي بي سي"، الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لقمع عدد من المواطنين، حاولوا الوصول إلى المساعدات الأمريكية من الحدود وجلبها إلى البلاد.

بدوره، قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عقب اندلاع المواجهات، في تغريدة على موقع "تويتر": "نعبر عن تعازينا لعائلات من ذهبوا ضحية هذه الأعمال الإجرامية، ونتضامن معهم في نضالهم من أجل العدالة".

 

ووصف بومبيو صور احتراق بعض شاحنات الإغاثة بأنها "أمر مقزز"، مبيناً أن الولايات المتحدة "ستتخذ إجراءات" لدعم ديمقراطية فنزويلا.

 

ومن المقرر أن يلتقي نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، في كولومبيا، بحسب "أسوشييتد برس"، غداً الاثنين.

بدوره، دعا غوايدو، الذي نصَّب نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، المجموعة الدولية إلى "تحرير" فنزويلا مما سماها "عصابات" خصمه الرئيس نيكولاس مادورو.

 

ومنذ يومين، يمنع الجيش الفنزويلي عدداً من مؤيدي المعارضة من الوصول إلى الحدود الكولومبية، ضمن محاولتهم إدخال مساعدات أمريكية مكدسة هناك من أسابيع.

وكان غوايدو واحداً من ضمن قوافل تضم عدداً كبيراً من أنصاره، ذهبت إلى الحدود من أجل إدخال المساعدات، وذلك أول من أمس الخميس، منطلقاً من العاصمة كراكاس.

 

وتم تخزين المساعدات، وهي شحنات من الغذاء والدواء، في مدينة كوكوتا الكولومبية الواقعة على الحدود مع فنزويلا، ويُفترض أن يتم إدخالها عن طريق جسر سيمون بوليفار.

 

في السياق، عزز الجيش الفنزويلي إجراءاته عند المعابر الحدودية، في ظل استمرار إغلاق جسر سيمون بوليفار، الذي يربط فنزويلا بمنطقة كوكوتا الكولومبية، والذي أغلقه الجانب الفنزويلي الجسر بحاويات ضخمة.

وأدان الاتحاد الأوروبي، الأحد، أعمال العنف واللجوء إلى مجموعات مسلحة من قبل النظام الحاكم في فنزويلا؛ لمنع دخول المساعدات الإنسانية، مؤكدًا استعداده لزيادة هذه المساعدات.

 

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد، فيديريكا موغيريني، في بيان باسم الدول الـ 28 الأعضاء: نرفض استخدام مجموعات مسلحة غير نظامية لترهيب المدنيين والمشرعين الذين تحركوا لتوزيع المساعدة.

 

وأكدت استعداد الاتحاد لزيادة مساعداته والعمل من أجل آليات تنسيق أمتن وأشمل، بإدارة المؤسسات المختصة في الأمم المتحدة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان