رئيس التحرير: عادل صبري 03:36 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

«لقاءٌ على هامش القمة».. مباحثات السيسي والملك سلمان في شرم الشيخ

«لقاءٌ على هامش القمة».. مباحثات السيسي والملك سلمان في شرم الشيخ

العرب والعالم

الملك سلمان والسيسي

«لقاءٌ على هامش القمة».. مباحثات السيسي والملك سلمان في شرم الشيخ

أحمد علاء - وكالات 23 فبراير 2019 22:49
أكّد الرئيس عبد الفتاح السيسي - اليوم السبت - أهمية استمرار التنسيق على أعلى مستوى مع السعودية في القضايا الإقليمية.
 
جاء ذلك خلال استقبال السيسي، للعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، بمدينة شرم الشيخ (شمال شرقي مصر)، قبل ساعات من انطلاق أول قمة عربية أوروبية بمشاركة 49 دولة.
 
وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط (رسمية) بأنّ السيسي أكّد خلال اللقاء، أهمية استمرار وتيرة التشاور والتنسيق الدوري والمكثف مع الملك سلمان بن عبد العزيز، بشأن القضايا الإقليمية على أعلى مستوى، لافتًا إلى أنّ هذا الأمر يعكس التزام البلدين بتعميق التحالف الاستراتيجي بينهما، ويُعزِّز من وحدة الصف العربي والإسلامي في مواجهة التحديات التي تتعرض لها المنطقة في الوقت الراهن.
 
 
من جانبه، أكّد الملك سلمان أنّ زيارته الحالية لمصر تأتي استمرارًا لمسيرة العلاقات المتميزة التي تربط البلدين ودعمًا للتعاون الثنائي.
 
وتعد هذه أول زيارة خارجية للملك سلمان، منذ زيارته روسيا في أكتوبر 2017، حيث يترأس وفد بلاده بالقمة العربية الأوروبية.
 
وكانت آخر زيارة لمصر في أبريل 2016، لتوقيع اتفاقيات أبرزها يتضمن إقرارًا مصريًّا بالتنازل عن جزيرتي "تيران وصنافير" للمملكة وهو ما أثار غضبًا واسعًا لدى الرأي العام المصري.
 
 
ومن المقرر أن تنطلق في مدينة شرم الشيخ، غدًا الأحد، النسخة الأولى من القمة العربية الأوروبية، بحضور عدد من زعماء دول الاتحاد الأوروبي والقادة العرب، تحت شعار "الاستثمار في الاستقرار".
 
وبدأ القادة ورؤساء الوفود في التوافد إلى مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، فيما من المقرر أن تشهد مدينة عددًا من اللقاءات الثنائية والاجتماعات على هامش أعمال القمة.
 
وتنعقد القمة على مدى يومين، بمشاركة 49 دولة، (21 دولة عربية و28 دولة أوروبية)، ومن المرتقب أن تبحث مجموعة عدة قضايا مثل التجارة والاستثمار والهجرة ومكافحة الإرهاب وأزمات منطقة الشرق الأوسط.
 
وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أنّ جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي تعولان على القمة التي تعقد على مدار يومين في دفع وتعزيز التعاون على المستويين الاقتصادي والتجاري، وكذلك تنسيق المواقف فيما يتعلق بالملفات السياسة والأمنية، خصوصاً قضية فلسطين، والهجرة غير المشروعة التي تحظى باهتمام كبير لكثير من دول الاتحاد الأوروبي.
 
وسلطت صحيفة "القدس العربي" اللندنية الضوء على مناقشة القمة ملفات مشتركة أبرزها مرتبط بقضايا المنطقة والأمن والإرهاب والهجرة غير النظامية.
 
وتصف وسائل إعلام مصرية هذه القمة بـ"أنّها تاريخية وغير مسبوقة"، وتجسد مكانة مصر السياسية حاليًّا على الساحة الدولية ودورها المركزى فى المنطقة وكحلقة وصل ونقطة التقاء للحضارة العربية والأوروبية.
 
وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية لوكالة أنباء الشرق الأوسط، بأنّه من المنتظر أن تضم القمة أضخم حضور دبلوماسي من الجانبين العربي والأوروبي على المستوي الرئاسي، سيطرحون على بساط النقاش التحديات التي تواجه الطرفين، وفي مقدمتها الإرهاب والهجرة غير الشرعية، والجريمة المنظمة العابرة للحدود، وكذلك ملفات النزاعات، والقضية الفلسطينية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان