رئيس التحرير: عادل صبري 04:19 صباحاً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بـ «تعليق التفاوض».. صفعة جديدة لتركيا بشأن انضمامها للاتحاد الأوروبي

بـ «تعليق التفاوض».. صفعة جديدة لتركيا بشأن انضمامها للاتحاد الأوروبي

العرب والعالم

انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

بـ «تعليق التفاوض».. صفعة جديدة لتركيا بشأن انضمامها للاتحاد الأوروبي

وائل مجدي 21 فبراير 2019 14:37

تلقت أنقرة صفعة جديدة بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد تعليق محادثات الانضمام.

 

وأجرت لجنة الشئون الخارجية في البرلمان الأوروبي اقتراعًا يدعو لتعليق التفاوض مع تركيا بهذه الخصوص.

 

من جانبها نددت تركيا بالأمر، واصفة إياه بـ "غير المقبول"، مؤكدة أن الانضمام للاتحاد أحد أولويات أهدافها الاستراتيجية".

 

تعليق التفاوض

 

 

وطالبت اللجنة المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء، أمس الأربعاء بتعليق مفاوضات الانضمام مع تركيا رسميا، مشيرة إلى عدم احترام أنقرة لحقوق الإنسان والحريات المدنية والتأثير على السلطة القضائية ونزاعات إقليمية مع قبرص وجيران آخرين.

 

وقالت مقررة الشؤون التركية في البرلمان الأوروبي كاتي بيري، في تغريدة على حسابها بموقع تويتر: "ما أتوقعه هو تصويت أغلبية كبيرة في البرلمان الأوروبي خلال أسبوعين لصالح تعليق المفاوضات مع تركيا، كما فعلت الشؤون الخارجية في البرلمان.

 

 أما العضو في البرلمان الأوروبي ماريتي سخاكه، فأشارت إلى انتهاكات حقوق الإنسان والاعتقالات الصحفيين بشكل يومي في تركيا، وما اعتبرته تزايد "تقويض الديمقراطية وسيادة القانون في الدولة"، وكذلك التعديلات الدستورية باعتبارها عقبات تجعل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي مستحيلا في المرحلة الحالية.

 

واعتبرت الاقتراع الأخير بمثابة "رسالة في غاية الوضوح" من البرلمان إلى تركيا.

 

اعتراض تركي

 

 

أعلنت تركيا رفضها ما تضمنته "مسودة تقرير التقدم الخاص بتركيا لعام 2018"، التي قبلتها لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي، من مطالبة بتعليق رسمي لمحادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد.

 

وقالت على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، إنه "من غير المقبول إطلاقا أن تدعو مسودة التقرير غير الملزمة والإرشادية إلى تعليق كامل لمحادثات انضمامنا إلى الاتحاد الأوروبي".

 

وأضاف المتحد: "نتوقع القيام بالتصحيحات اللازمة وأن يكون التقرير النهائي أكثر واقعية وحيادا وتشجيعا. لن يأخذ بلدنا في الحسبان سوى تقرير مثل هذا".

 

وشددت على أن العضوية في الاتحاد الأوروبي ستظل أحد أولويات أهدافها الاستراتيجية، حتى بعد دعوات وجهها قادة ومسؤولون في الاتحاد الأوروبي إلى إنهاء هذه المحادثات التي كانت قد بدأت رسميا في العام 2004، وتوقف منذ سنوات.

 

سبب الرفض

 

 

وقبل أيام قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن الاتحاد الأوروبي يرفض انضمام تركيا إليه بسبب كونها بلد مسلم.

 

وقال أردوغان في حديث لقناة A Haber: "لا يقبلنا الاتحاد الأوروبي لأننا مسلمون. فليقولوا ذلك صراحة، لكنهم لا يستطعون".

 

واتهم أردوغان القادة الأوروبيين بازدواجية المعايير تجاه بلاده، معتبرا أنهم "يقولون شيئا أمام الكاميرا، وشيء آخر خلف الأبواب المغلقة".

 

كما أشار إلى أن بروكسل تعرقل مساعي بلاده لعضوية الاتحاد إذ "يزيد باستمرار شروطه بخصوص العضوية، فقد بدأها بـ 15 مطلبا ورفعها إلى 35".

 

وتسعى تركيا منذ عقود إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي، ورفعت طلبا رسميا بهذا الشأن عام

1987، لكن خلافات بين الطرفين تسببت بتعثر المفاوضات منذ إطلاقها في 2005 وحالت دون التوصل إلى اتفاق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان