رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 مساءً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

سلاح روسي فتاك تسعى السعودية لامتلاكه.. ما هو؟

سلاح روسي فتاك تسعى السعودية لامتلاكه.. ما هو؟

العرب والعالم

سلاح روسي

سلاح روسي فتاك تسعى السعودية لامتلاكه.. ما هو؟

أيمن الأمين 20 فبراير 2019 14:10

تسعى المملكة العربية السعودية عبر محادثات مع موسكو، لامتلاك أحد الأسلحة الروسية البحرية الفتاكة.

 

السلاح الجديد قال عنه سيرجي أبراموف المدير الصناعي لشركة "روستيخ" إن روسيا تجري محادثات مع السعودية بشأن تزويدها بمنظومة "بانتسير" البحرية الجديدة.

 

وفي الإجابة حول أسئلة الصحفيين حول وجود مفاوضات مع المملكة العربية السعودية قال أبراموف "نعم، تجري مفاوضات".

وتنظم شركات "روس أوبورون إكسبورت" و"إن بي أو" التي تدخل ضمن "روستيخ" لأول مرة في المعارض الخارجية عرض منظومة الصواريخ والمدفعية "بانتسير-إم يي"، التي طورها وأنتجها مكتب تصميم هندسة الآلات "شيبونوف".

   

ويمكن وضع "بانتسير-إم يي" على متن سفن سعتها 300 طن. وتوفر المنظومة حماية موثوقة للسفن ضد جميع أنواع الوسائل الجوية الحالية والمستقبلية.

 

وصرح كبير مصممي مكتب بناء الآلات ألكسندر جوكوف بوفقت سابق: "يتم استخدام صواريخ مضادة للطائرات يصل مداها إلى 20 كم في هذه المنظومة، وهي قادرة على ضرب الأهداف على ارتفاع يتراوح ما بين 5 أمتار إلى 15 ألف متر.

وفي حال اقتراب الهدف على مسافة تتراوح ما بين 3000-300 متر، تبدأ المنظومة بشكل آلي باستخدام المدافع الرشاشة بعيار 30 ملم. وتتألف المنظومة من وحدة قيادة و4 وحدات قتالية.

 

وتحتوي وحدة القيادة على محطة كشف واستهداف قادرة على مراقبة 100 هدف".

 

وتابع "كما تحتوي على رادار متعدد الوظائف للتوجيه والتتبع، إضافة إلى النظام البصري، المزود بقنوات حرارية وتلفزيونية وجهاز تحديد المدى الليزري وجهاز تحديد الاتجاه الضوئي.

 

ويسمح كل ذلك بضرب الأهداف بدقة في أي وقت من اليوم وجميع الأحوال الجوية وفي ظروف جميع أنواع التشويش من العدو.

 

وتتمكن كل وحدة قتالية من إطلاق الصواريخ على 8 أهداف والمدافع على 7-8 أهداف. وتكفي هذه المنظومة لتوفير الدفاع الجوي الوثيق لسفينة كبيرة، كما يمكن تثبيت الوحدة القتالية فقط على متن السفن الصغيرة ويتم في هذه الحال استخدام معدات السفينة لإيجاد الأهداف وتتبعها وتوجيه الأمر للصواريخ والمدافع".

 

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الروسي يمتلك قدرات خارقة تجعله ثاني أقوى جيش في العالم، بحسب تنصيف أمريكي، لكنه يحتل المرتبة الأولى كأضخم قوة دبابات في العالم، إضافة إلى امتلاك 7 آلاف قنبلة نووية و4 آلاف طائرة حربية.

ويصلح للخدمة العسكرية في روسيا 47 مليون شخص، بينما يصل عدد جنود الجيش الروسي 3.5 مليون فرد، بينهم 2.5 مليون جندي في قوات الاحتياط، بحسب موقع "غلوبال فير بور" الأمريكي.

 

ووفق تقارير عسكرية، يتكون سلاح الجو الروسي من 3914 طائرة حربية من أنواع مختلفة تشمل 818 مقاتلة، و1416 طائرة هجومية، إضافة إلى 1524 طائرة نقل عسكري، و414 طائرة تدريب، بينما يصل عدد المروحيات إلى 1451 مروحية، بينها 511 مروحية هجومية.

 

كما يمتلك الجيش الروسي أيضا، أكثر من 47 ألف مركبة برية، بينها 20300 دبابة في مقدمتها دبابة "أرماتا" ذات القدرات الخارقة، و27400 مدرعة، إضافة إلى 5970 مدفعا ذاتي الحركة، و4466 مدفعا ميدانيا، وأكثر من 3800 راجمة صواريخ.

 

ورغم قدرة روسيا على الوصول إلى غالبية المناطق الجغرافية في العالم عن طريق البر، إلا أن أسطولها، الذي يتكون من 352 قطعة بحرية يمتلك قوة غواصات ضاربة يمكن لأي منها إحراق أي دولة بصواريخها النووية، التي يمكن إطلاقها في وقت قياسي من أي مكان في العالم، في حالة الحرب كما الحال مع الغواصة "بوسيدون" النووية الخارقة.

 

ويعد العام الماضي  2018 من أهم الأعوام لدى الروس من حيث تجربة أسلحتهم في غالبية المناطق السورية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان