رئيس التحرير: عادل صبري 07:32 مساءً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

ساندرز.. من هو السيناتور الذي يتحدى ترامب على رئاسة أمريكا؟

ساندرز.. من هو السيناتور الذي يتحدى ترامب على رئاسة أمريكا؟

العرب والعالم

ساندرز وترامب

في انتخابات 2020..

ساندرز.. من هو السيناتور الذي يتحدى ترامب على رئاسة أمريكا؟

أيمن الأمين 20 فبراير 2019 09:30

بعد تجربة سابقة عام 2006 لم تكلل بالنجاح، ها هو السيناتور بيرني ساندرز، صاحب الـ 77 عامًا، يعود للواجهة مرة ثانية متحديا دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

 

المشهد الأمريكي بات أكثر سخونة في الأيام الأخيرة، طوارئ أعلنها الرئيس دونالد ترامب، ودعوات تطالب برحيله، وسط ترقب لنتائج تحقيقات المحق مولر، يقابله ارتباك سياسي بعد الإغلاق الجزئي للحكومة، تقترب انتخابات الرئاسة الأمريكية، والتي يطل برأسه فيها أول "متحدي" للرئيس دونالد ترامب.

 

ومؤخرا، أعلن السيناتور الأمريكي، بيرني ساندرز، ترشحه للانتخابات الرئاسية، في مسعى ثان منه للوصول إلى البيت الأبيض بعد تجربة سابقة في انتخابات 2016 والتي حصد فيها أكثر من 13 مليون صوت.

 

 

وجاء إعلان ساندرز (77 عاماً) في مقابلة إذاعية قبل ساعات من ولاية فيرمونت، التي ينحدر منها.

 

وقال في المقابلة: "أردت أن يكون أهالي ولاية فيرمونت أول من يعرف الأمر".

 

وكتب في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى المؤيدين عقب المقابلة الإذاعية: "أطلب منكم الانضمام إليّ اليوم كجزء من حملة شعبية غير مسبوقة وتاريخية ستبدأ بمليون شخص على الأقل من أنحاء البلاد".

 

 

ساندرز، الذي يصف نفسه بأنه ديمقراطي اشتراكي، انضم إلى ساحة المرشحين المكتظة، في مسعى لهزيمة الرئيس الحالي دونالد ترامب، والجمهوريين في انتخابات 2020.

 

وحدد ساندرز الطريقة التي سيخوض حملته عبرها قائلاً: "أتعهد خلال جولتي في البلاد بحمل القيم التي نفتخر بها في فيرمونت: الإيمان بالعدالة والمجتمع والسياسات والاجتماعات الشعبية. هذا ما سأحمله معي إلى كافة أنحاء البلاد".

 

وفي رسالته إلى مؤيديه، قال ساندرز: "حملتنا لن تقتصر فقط على هزيمة ترامب؛ حملتنا تهدف إلى تحويل بلدنا وتأسيس حكومة قائمة على مبادئ العدالة الاجتماعية والاقتصادية والعرقية والبيئية"، واصفاً ترامب بأنه "مصدر عار على الصعيد الوطني"، وأنه "مريض بالكذب".

 

 

السيناتور الأمريكي أعرب عن اعتقاده بأن ترامب "عنصري ومتحيز جنسياً، ويعاني من رهاب المثليين والأجانب، وأنه شخص يكسب نقاطاً سياسية رخيصة عبر التهجم على الأقليات والمهاجرين الذين لا يحملون وثائق أحياناً".

 

يذكر أن ساندرز كان عضواً في مجلس النواب حتى عام 2006، عندما تم انتخابه لتولي مقعد في مجلس الشيوخ. وأعيد انتخابه في 2012، وفاز في 2018 لفترة أخرى مدتها ست سنوات في مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية فيرمونت.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان