رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ماذا تعرف عن مفجر إضراب الأمعاء الخاوية في سجون السعودية؟

ماذا تعرف عن مفجر إضراب الأمعاء الخاوية في سجون السعودية؟

العرب والعالم

الشيخ عبد الله الحامد

عبد الله الحامد..

ماذا تعرف عن مفجر إضراب الأمعاء الخاوية في سجون السعودية؟

أيمن الأمين 18 فبراير 2019 15:20

بات الشيخ عبد الله الحامد المعتقل في السجون السعودية، أشهر شخصية داخل المملكة في الساعات الأخيرة، بعد دعوته لإضراب مفتوح داخل سجنه، خصوصا بعد استجابة باقي السجناء لدعوته.

 

دعوة الحامد بالإضراب المفتوح وضعت المملكة في موقف حرج، خصوصا وأنها تعاني في الأساس من اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية داخل تلك السجون، بحسب تقارير دولية.

 

و"الحامد" من أوائل معتقلي الرأي في المملكة وأبرزهم، ضمن المئات من المعتقلين القابعين خلف القضبان.

عبد الله الحامد (69 عاماً)، من أبناء مدينة بريدة، حاصل على الدكتوراه من كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر، وهو ناشط حقوقي وأحد مؤسسي لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية، وجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية "حسم"، وأحد الإصلاحيين الثلاثة الذين اعتُقلوا في مارس 2004.

 

درَّس الشيخ المعتقل في قسم الشريعة بكلية الشريعة واللغة العربية في القصيم مادة "الثقافة الإسلامية" 15 عاماً، قبل أن يشارك في عام 1993، بإنشاء لجنة حقوق الإنسان، وفُصل على أثر ذلك من الجامعة. 

 

اعتُقل بعد ذلك ثلاث مرات، دامت كل منها بضعة أشهر خلال الأعوام 1994، و1995، و1996، ثم اعتُقل في المرة الرابعة عام 2004. كما تكرر اعتقاله بعدها فترات لم تدم طويلاً.

"الحامد" برز منذ تسعينيات القرن الماضي، عندما طالب حينها بـ"ملكية دستورية"، ومن أبرز ما قاله في كتاب "حقوق الإنسان"، عبارة "لا صاحب سمو ولا صاحب دنو في الإسلام".

 

وحُكم على "الحامد"، في 9 مارس 2013، بالسجن 11 سنة، في محاكمة جمعية "حسم"، واعتُقل يومها، ولا يزال حتى اليوم معتقلاً.

 

يذكر أن جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية المعروفة اختصاراً باسم "حسم"، والتي يعتبر "الحامد" أحد مؤسسيها، هي جمعية حقوق إنسان غير حكومية سعودية، أسسها عشرة نشطاء حقوقيين وأكاديميين عام 2009، إلى جانب "الحامد" وهم: "محمد فهد القحطاني، وعبد الكريم يوسف الخضر، وعبد الله الحامد، وفهد عبد العزيز العريني، ومحمد حمد المحيسن، ومحمد البجادي، وعيسى حامد الحامد، ومهنا خليف الفالح، وسعود الدغيثر، وفوزان الحربي، وسلمان الرشودي، وموسى القرني، ومنصور العودة".

 

وكان أول ظهور بارز للجمعية عقب السيول التي شهدتها مدينة جدة في 2009، وأصدرت وقتها بياناً أدانت فيه ما سمته "الفساد السياسي"، داعيةً ملك البلاد إلى تشكيل برلمان منتخب بصلاحيات أكبر تمكنه من حساب المسؤولين. 

ولاحقت السلطات السعودية مؤسسي جمعية "حسم" ملاحقات أمنية شرسة منذ عام 2011، حيث اعتقلت محمد البجادي في 21 مارس 2011، وحُكم عليه بجلسة سرية في 10 أبريل 2012، بالسجن 4 سنوات. وفى 22 مايو 2012، صدر قرار يقضي بمنع فوزان الحربي من السفر. وفي 12 ديسمبر، اعتُقل سليمان الرشودي، ويُذكر أن الرشودي كان محكوماً عليه بالسجن 15 عاماً في القضية التي عٌرفت باسم "إصلاحيي جدة". 

 

وفي 9 مارس 2013، أصدرت المحكمة الجزائية بالرياض حكماً في محاكمة "حسم"، شمل حل الجمعية ومصادرة أملاكها فوراً، واعتقال مؤسسيها، الذين كان أحدهم "الحامد"، إضافة إلى المعتقل محمد القحطاني، الذي حُكم عليه بالسجن 10 سنوات.

واعتقلت مؤخراً السلطات السعودية من مؤسسي "حسم" كلاً من "عبد الكريم الخضر، ومحمد البجادي، وعيسى الحامد، وموسى القرني، وفوزان الحربي".

 

وأمس الأحد، كشف حساب "معتقلي الرأي" بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن بدء بعض المعتقلين في السجون السعودية الإضراب عن الطعام.

 

وأكد الحساب المختص بنشر أخبار معتقلي الرأي بالسعودية، في تغريدات نشرها أمس الأحد، أن عبد الله الحامد أعلن في بيان من داخل المعتقل، بدء حملة الإضراب، بمشاركة عدد من المشايخ والشخصيات الاجتماعية، كان أبرزهم محمد فهد القحطاني، وفوزان الحربي، وعبد الكريم الخضر، وجميعهم مؤسسون في جمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم)، إضافة إلى المعتقل عبد الرحمن العابد.

 

ويهدف الإضراب، بحسب البيان الصادر عن الحامد، "والمتزامن مع صيام الأيام البيض من شهر جمادى الآخرة، لربط ميقات نشاط من أنشطة المجتمع المدني بميقات العبادة، وتقوية الجسد والروح والإرادة عبر هذا الإضراب الرمزي".

 

وشهدت المملكة، خلال العام الماضي، اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا -فيما يبدو- التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

 

 

وكان حساب "معتقلي الرأي" قد كشف قبل نحو أسبوع أن عدد المعتقلي السياسيين فيالمملكة بلغ 2613. وأشار ناشطون إلى أن الرقم المذكور يُقصد به المعتقلون بعد سبتمبر 2017.

 

وفي تغريدة أخرى قال الحساب "تأكد لنا تعرض عدد من معتقلي سبتمبر إلى التعذيب الجسدي بالصعق والضرب والتعليق لساعات من الأذرع والسحل في ساحات السجن".

 

وشملت حملة الاعتقالات الكبرى التي شنها ولي العهد محمد بن سلمان مطلع سبتمبر 2017 مئات من رموز تيار الصحوة من أكاديميين واقتصاديين وكتاب وصحفيين وشعراء وروائيين ومفكرين. ولم توضح السلطات مصيرهم، أو توجّه لهم تهما علنية حتى الآن.

 

وكانت بدأت الحملة باعتقال الداعيتين سلمان العودة وعوض القرني، لتنطلق بعدها حملة الاعتقالات بسرعة كبيرة وتشمل رموزا إسلامية بارزة من قبيل الأكاديمي في المعهد العالي للقضاء عبد العزيز الفوزان، وإمام الحرم المكي صالح آل طالب، والشيخ سفر الحوالي، فضلا عن ناشطين وناشطات ليبراليات.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان