رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالأمعاء الخاوية.. إضراب المشايخ يهز السجون السعودية

بالأمعاء الخاوية.. إضراب المشايخ يهز السجون السعودية

العرب والعالم

علماء خلف القضبان

لأول مرة في المملكة..

بالأمعاء الخاوية.. إضراب المشايخ يهز السجون السعودية

أيمن الأمين 18 فبراير 2019 11:50

لم يغب اسم المملكة العربية السعودية مؤخرا عن وسائل الإعلام العربية والدولية، فالبلد الذي بات حديث العالم بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، باتت تؤرقه أزمة جديدة على خلفية إضراب لمشايخ ورجال دين داخل سجون المملكة.

 

وشهدت السجون السعودية، تنفيذ أول إضراب لعلماء عن الطعام، بعد نحو عامين من توقيفات طالت مشايخ وحقوقيين، دون تعقيب من سلطات الرياض، التي عادة ما تقول إنها تقدم رعاية لكافة المحتجزين لديها.

 

ومؤخرا، كشف حساب "معتقلي الرأي" بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن بدء بعض المعتقلين في السجون السعودية الإضراب عن الطعام.

 

 

وأكد الحساب المختص بنشر أخبار معتقلي الرأي بالسعودية، في تغريدات نشرها أمس الأحد، أن عبد الله الحامد أعلن في بيان من داخل المعتقل بدء حملة الإضراب، بمشاركة عدد من المشايخ والشخصيات الاجتماعية.

 

وجاء في البيان: "يعلن الدكتور عبد الله بن حامد الحامد، المعتقل في السجون السعودية منذ شهر مارس 2013، أنه سيدخل اليوم في إضراب عن الطعام، للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء العمل السلمي والديمقراطي من دعاة حقوق الإنسان وجميع أصحاب الرأي والمعتقلين تعسفياً".

 

 

وأعلن كلٌّ من: المعتقل محمد فهد القحطاني أستاذ الاقتصاد والناشط السياسي وأحد مؤسسي جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية؛ والمعتقل فوزان الحربي العضو المؤسس بجمعية الحقوق المدنية (حسم)، انضمامهما إلى الإضراب الذي دعا إليه الحامد.

 

يُذكر أن زوجة "الحربي"، أمل، ضمن المعتقلات في سجون السلطات السعودية.

 

وفي وقت لاحق، أعلن كلٌّ من المعتقل عبد الكريم الخضر أستاذ الفقه المقارن في كلية الشريعة بجامعةالقصيم والعضو المؤسس بجمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم)؛ والمعتقل عبد الرحمن العابد عضو هيئة التدريب بالكلية التقنية والعضو المؤسس بجمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم)، انضمامهما إلى الإضراب، ليرتفع عدد المضربين عن الطعام إلى خمسة معتقلين.

ويهدف الإضراب، بحسب البيان الصادر عن الحامد، "والمتزامن مع صيام الأيام البيض من شهر جمادى الآخرة، لربط ميقات نشاط من أنشطة المجتمع المدني بميقات العبادة، وتقوية الجسد والروح والإرادة عبر هذا الإضراب الرمزي".

 

وعبد الله الحامد (68 عاماً)، المعتقل حالياً، ناشط حقوقي، وأحد مؤسسي لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية وجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (حسم).

 

 

وشهدت المملكة، خلال العام الماضي، اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا -فيما يبدو- التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان