رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

كواليس أول فشل يلاحق الدنماركي «لوليسغارد» في الحديدة باليمن «فيديو»

كواليس أول فشل يلاحق الدنماركي «لوليسغارد» في الحديدة باليمن «فيديو»

العرب والعالم

لوليسغارد

كواليس أول فشل يلاحق الدنماركي «لوليسغارد» في الحديدة باليمن «فيديو»

محمد يوسف 17 فبراير 2019 20:25

أثار قرار مليشيات الحوثي في اليمن، اليوم الأحد، برفض مقترح لرئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال الدنماركي «لوليسغارد» بشأن مراحل الانسحاب من المدينة بعد يوم من موافقتهم عليه – العديد من التكهنات التي تُنذر بفشل «لوليسغارد» في أول مهمة له - بحسب مصادر حكومية.

وعقدت لجنة التنسيق المشتركة لإعادة الانتشار في الحديدة، أمس السبت، اجتماعها الأول داخل مدينة الحديدة منذ تعيين الجنرال مايكل لوليسغارد رئيساً للجنة خلفن للهولندي باتريك كاميرت.

 



وكشفت مصادر مطلعة أن الاجتماع برئاسة لوليسغارد عقد في منطقة سيطرة المليشيا الحوثية في فندق تاج أوسان، ويعد الاجتماع الأول داخل المدينة بعد اجتماعات السفينة الأممية قبالة سواحل الحديدة.

وكان لوليسغارد قدم مقترحات للمضي في تنفيذ الانسحاب من الموانئ وإعادة الانتشار وفتح ممرات إنسانية على أن يتلقى الردود عليها عند استئناف الاجتماعات.

وتم تعيين مايكل لوليسغارد رئيسا لبعثة المراقبين في الحديدة اليمنية بدلا من باتريك كاميرت في أوائل الشهر الجاري.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قد اختار الجنرال الدنماركي المتقاعد، مايكل لوليسغارد، ليحل محل الرئيس الهولندي لبعثة المراقبين الأمميين في اليمن، باتريك كاميرت.

 




اتفاق ستوكهولم

ونص اتفاق ستوكهولم في 18 ديسمبر 2018 على انسحاب المليشيات من ميناء الحديدة خلال 14 يوما من توقيع الاتفاق، يعقبه الانسحاب من مدينة الحديدة إلى أطرافها في غضون 21 يوما، ومن أجل ذلك، أوفدت الأمم المتحدة فريقا دوليا لمراقبة وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت.

ووجهت مليشيات الحوثي الانقلابية، بهذا الفعل الخبيث، تهديدا جديدا لاتفاق ستوكهولم وعملية السلام في محافظة الحديدة، وخلافا لعشرات الخروقات لقرار وقف إطلاق النار؛ نفذت المليشيات المدعومة من إيران مناورة مكشوفة تتحدث فيها عن الانسحاب من ميناء الحديدة الاستراتيجي.

وقالت الأمم المتحدة حينها: إن قافلة من المساعدات الإنسانية ستغادر ميناء الحديدة على الطريق المؤدي إلى العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقد اتفق الطرفان، في إطار إجراءات الثقة، على فتح جميع المعابر والطرق أمام المساعدات الإنسانية من بينها طريق الحديدة صنعاء.

إلا أن مصادر يمنية، أكدت أن المليشيات الحوثية الموالية لإيران منعت مسؤولًا في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من دخول مدينة تعز عن طريق الحوبان الخاضعة لسيطرة المليشيات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان