رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بسبب هجوم زاهدان.. توتر دبلوماسي بين إيران وباكستان

بسبب هجوم زاهدان.. توتر دبلوماسي بين إيران وباكستان

العرب والعالم

هجوم زاهدان

بسبب هجوم زاهدان.. توتر دبلوماسي بين إيران وباكستان

أيمن الأمين 17 فبراير 2019 15:00

على خلفية الهجوم الدامي الذي استهدف مدينة زاهدان الإيرانية وأودى بحياة 27 من أفراد الحرس الثوري، استدعت الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، سفيرة باكستان، رفعت مسعود، احتجاجًا على ما قالت إنه عدم منع إسلام أباد أنشطة جيش العدل البلوشي الذي أعلن مسؤوليته عن هجوم داخل إيران، الأربعاء الماضي،  راح ضحيته عشرات من عناصر الحرس الثوري.

 

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، في بيان صحافي: تم استدعاء سفيرة باكستان رفعت مسعود لدى طهران، وإبلاغها برسالة احتجاج شديدة اللجهة.

 

وبين قاسمي أن الاحتجاج يأتي على خلفية عدم تحرك السلطات الباكستانية لمنع تحركات الإرهابيين وزيادة أنشطتهم التي كان آخرها الهجوم على طريق مدينة خاش ـ زاهدان جنوب شرق إيران.

سفيرة باكستان في إيران

 

وتوقع المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن يقوم الجيش الباكستاني بإجراءات سريعة ضد الجماعات المسلحة المناهضة للنظام الإيراني، معتبرًا أن صمت إسلام أباد عمل غير إنساني ويفاقم انعدام الأمن بالمنطقة ويزعزع الثقة بين البلدين.

 

وفي وقت سابق، قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، إن باكستان، وتحديدًا جهاز الاستخبارات في هذا البلد، سيدفع ثمنًا باهظًا جدًا حيال دعمه لتنظيم جيش العدل البلوشي المعارض الذي أعلن الأربعاء الماضي مسؤوليته عن الهجوم.

 

وأوضح اللواء جعفري، في تغريدة عبر حسابه الرسمي في وقت متأخر من مساء أمس السبت، نقلتها وسائل إعلام رسمية، اليوم الأحد، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتبع الاعتبارات السابقة بعد، وسوف تضطر للانتقام والتدخل بشكل مباشر ضد مرتكبي جريمة الهجوم على قوات الحرس الثوري.

وأضاف: ولتعلم باكستان أيضًا أنها ستدفع ضريبة دعم جهاز الاستخبارات الباكستاني لتنظيم جيش العدل الإرهابي، والتي ستكون بلا شك مكلفة للغاية بالنسبة لهم.

 

من جهته، قال محمد السلمي، مدير المعهد الدولي للدراسات الإيرانية، إن إيران تسعى للضغط على باكستان لإفساد علاقتها مع السعودية.

 

واعتبر السلمي في تصريحات صحفية أن "خلايا إرهابية نائمة تابعة لإيران يمكن أن تحركها في أي وقت في المنطقة"، مشيراً إلى أن "إيران تحاول الضغط على باكستان والتشويش على زيارة ولي العهد (السعودي الأمير محمد بن سلمان) لإسلام أباد".

في السياق، قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بشه، اليوم الأحد، إن هجوم مدينة زاهدان الذي استهدف حافلة للحرس الثوري الأسبوع الماضي، يؤكد اختراق بعض المؤسسات الأمنية والعسكرية في البلاد.

 

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية، عن فلاحت بشه قوله عقب جلسة للجنة الأمن القومي مع كبار المسؤولين الأمنيين في جهاز الاستخبارات والحرس الثوري، إن ”هجوم مدينة زاهدان يؤكد في الواقع وجود شبكات تجسس داخل بعض المؤسسات العسكرية، ما سهل الأمر لتنظيم جيش العدل الإرهابي بتنفيذ الهجوم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان