رئيس التحرير: عادل صبري 11:26 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ترامب يعض أصابع الديمقراطيين.. أزمة الجدار الحدودي تنفجر

ترامب يعض أصابع الديمقراطيين.. أزمة الجدار الحدودي تنفجر

العرب والعالم

ترامب على الحدود

ترامب يعض أصابع الديمقراطيين.. أزمة الجدار الحدودي تنفجر

أحمد علاء 16 فبراير 2019 19:42

"صدر قرار الرئيس.. كيف ترد المعارضة"، في العاصفة السياسية التي هبّت على الولايات المتحدة، أعلن الرئيس دونالد ترامب فرض حالة "الطوارئ الوطنية" في محاولة لاستكمال تمويل جدار على الحدود مع المسكيك.

 

ترامب قال في مؤتمر صحفي عقده بالبيت الأبيض: إنّ "هذا القرار يوقف الغزو الذي تتعرض له بلاده"، لافتًا إلى أنّ "الجدار الذي سيبنى على حدود المكسيك سيوقف الهجرة غير الشرعية إلى بلاده".

 

وأضاف: "أحد الأمور التي قلت إنني أود أن أفعلها هو تأمين الحدود، لأن هناك كميات كبيرة من المخدرات التي تتدفق إلى بلدنا، والكثير منها يأتي من الحدود الجنوبية"، مؤكدًا أنّه سيستخدم صلاحياته التنفيذية لتمويل الجدار، متابعًا: "يقول (الديمقراطيون) الجدار ليس فعالًا.. الجدار فعالًا بنسبة 100%"، مستشهدًا برأي أهالي مدينة إل باسو بولاية تكساس الجنوبية التي زارها الأسبوع الماضي.

 

وأوضح ترامب أنّ الأوضاع تحسّنت بنسبة 100% في المدينة بعد بناء جدار يفصلها عن المكسيك، وبخاصةً لجهة انخفاض مستوى الجريمة، مشدِّدًا على أنّ قوات الأمن والجيش تلعب دورًا كبيرًا في مواجهة الهجرة غير الشرعية إلى داخل أمريكا، مشيرًا إلى أن وجود الجيش يساعد في وقف الهجرة، لكن الأفضل بناء الجدار.

 

 
 
وأشار إلى أنّ القوات اعتقلت عددًا كبيرًا من المهاجرين الذين جاءوا عبر قافلتين، وهم جزء من 50 ألف شخص كانوا يريدون المجيء إلى الولايات المتحدة، لافتًا إلى أنّ رؤساء سابقين أعلنوا حالة الطوارئ لأشياء أقل أهمية من الهجرة غير الشرعية، متابعًا: "نحن نتحدث عن غزو لبلدنا".
 
ويسمح إعلان حالة الطوارئ لترامب باستقطاع تمويل خصصه النواب لأغراض أخرى لبناء الجدار، لكن بشرط ألا تتدخل محاكم أو الكونجرس لمنعه من هذا الإعلان.
 
و"خطوة ترامب" تأتي بعد أن فشل في التوصل إلى اتفاق مع الديمقراطيين بشأن تمويل الجدار، الذي أدى أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة.
 
ومن المتوقع أن يدخل في مواجهة مع الديمقراطيين، الذين يصفون مساعيه بأنها محاولة غير دستورية لتمويل بناء جدار حدودي دون موافقة الكونجرس.
 
الأزمة عنوانها بناء جدار حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك، وهو مشروعٌ يصر الرئيس دونالد ترامب على أن تشمل الموازنة الحكومية خمسة مليارات دولار على الأقل لإكماله، بينما ينظر الحزب الديمقراطي (المعارض) إلى الجدار على أنّه مضيعة للمال لخدمة أغراض سياسية لترامب، وقد أدّت هذه الأزمة إلى أطول إغلاق حكومي تاريخ الولايات المتحدة
 
 
ومن المتوقع أن يثير إقدام الرئيس ترامب على إعلان حالة الطوارئ أن يُدخل البلاد في خضم موجة متصاعدة من التوتر السياسي في الفترة المقبلة، حيث قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي - قبيل قرار ترامب - إنّها تدرس خيارات لمواجهة إعلان حالة الطوارئ، من بينها اللجوء للقضاء.
 
وأضافت - في بيان مشترك مع زعيم الأقلية الديمقراطية بمجلس الشيوخ تشاك شومر- أنّ "إعلان الطوارئ الوطنية عمل خارج عن القانون، وانتهاك جسيم لسلطة الرئاسة، ومحاولة يائسة لصرف الانتباه عن حقيقة أن الرئيس ترامب قد تخلف عن وعده الأساسي بجعل المكسيك تدفع تكلفة الجدار".
 
وجاء في البيان: "هذه الخطوة تمثل دليلًا آخر على الازدراء الفاضح من جانب الرئيس ترامب لحكم القانون. هذه ليست حالة طوارئ.. سيدافع الكونغرس عن سلطاتنا الدستورية".
 
وبالتوازي مع رفض الديمقراطيين حالة الطوارئ الوطنية، ينتظر أن ترفع منظمات مدنية دعاوى ضد الرئيس أمام المحاكم الأمريكية.
 
تعليقًا على ذلك، يقول المحلل السياسي ماك شرقاوي إنّ إعلان ترامب حالة الطوارئ لتمويل الجدار، يمثل تحديًا للدستور الأمريكي وللسلطة التشريعية، والاستمرار في سياسة عض الأصابع مع نانسي بيلوسي.
 
ويضيف في تصريحات تلفزيونية: "ترامب حصل على 1.4 مليار دولار لبناء 50 ميلًا من السور الذي طلبه من الديمقراطيين بعد شهرين من الكر والفر، وبعد ذلك يرفع سقف الطموحات بعدما طلب 5.7 مليار الآن يتحدث عن 8 مليارات ويقول إنّه سيحصل عليهم من ميزانية وزارة الدفاع ومن الأرباح الناجمة عن ضبط المخدرات".
 
وتابع: "هناك 15 عضوًا من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تقدّموا بمشروع قانون يمنع الرئيس من تفعيل قانون الطوارئ، وبالتأكيد لن يحصل على الأغلبية اللازمة لتحصينه من الفيتو الرئاسي، لكنّه يعطي انطباعًا حول عدد الجمهوريين الذين انقلبوا على ترامب وهو يزيد عددهم الآن عن 15 عضوًا في مجلس الشيوخ".
 
واستطرد: "ترامب بدأ يفقد الأرضية في الحزب الجمهوري، وهناك معارك قضائية تنتظره، فقد أعلن حاكم كاليفرونيا الديمقراطي إنّه الولاية تنتظره في المحكمة، وقالت النائبة العامة في نيويورك إنّها لن تسمح بهذا الانتهاك للدستور، وأعلنت استخدام كل الطرق القانونية اللازمة من أجل منعه".
 
وتحدّث عن احتمالية عزل الرئيس قائلًا: "مسألة عزل الرئيس تتطلب إجراءات مطولة، ولم تنجح من قبل، حتى الرئيس بيل كلينتون تمّ التصويت في مجلس النواب على إزاحته وتمت محاكمته في مجلس الشيوخ لكن يحدث شيء.. إجراءات إزاحة الرئيس معقدة ومطولة، حتى مسألة أن يقدم 8 وزراء طلبًا لإزاحة الرئيس بحكم أنّه غير قادر على إدارة شؤون البلاد، فهذا أمر مستحيل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان