رئيس التحرير: عادل صبري 08:12 مساءً | الاثنين 24 يونيو 2019 م | 20 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| هل يُنهي اجتماع المبعوث الأممي برئاسة لوليسغارد أزمة الحديدة في اليمن؟

فيديو| هل يُنهي اجتماع المبعوث الأممي برئاسة لوليسغارد أزمة الحديدة في اليمن؟

محمد يوسف 16 فبراير 2019 18:41
عقدت لجنة التنسيق المشتركة لإعادة الانتشار  في الحديدة اليمنية، اليوم السبت، اجتماعها الأول داخل المدينة الحديدة منذ تعيين الجنرال مايكل لوليسغارد رئيسًا للجنة خلفًا للجنرال الهولندي باتريك كاميرت، إلا أن هناك تساؤلًا يفرض نفسه هل سيقدم الاجتماع أي جديد في الملف اليمني أم سيبقى الوضع كما هو عليه؟.
 
وكشفت مصادر مطلعة أن الاجتماع برئاسة لوليسغارد يُعقد في منطقة سيطرة الميليشيا الحوثية في فندق تاج أوسان، ويعد الاجتماع الأول داخل المدينة بعد اجتماعات السفينة الأممية قبالة سواحل الحديدة.

 
وتوقفت الأمم المتحدة عن إعطاء إحاطة صحفية حول تعذر استئناف اجتماعات اللجنة المشتركة خلال الأسبوع الماضي كما كان مقرراً.
 
وكان لوليسغارد قدم مقترحات للمضي في تنفيذ الانسحاب من الموانئ وإعادة الانتشار وفتح ممرات إنسانية على أن يتلقى الردود عليها عند استئناف الاجتماعات.
 
وتم تعيين مايكل لوليسغارد رئيسا لبعثة المراقبين في الحديدة اليمنية بدلا من باتريك كاميرت في أوائل الشهر الجاري.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قد اختار الجنرال الدنماركي المتقاعد، مايكل لوليسغارد، ليحل محل الهولندي لبعثة المراقبين الأمميين في اليمن، باتريك كاميرت.
 
ليس بجديد
 
وعلى مدار الأيام الماضية، تجاهلت الأمم المتحدة ومبعوثها لدى اليمن مارتن غريفيث، تصريحات الجنرال الهولندي السابق باتريك كاميرت، والتي أكد فيها، أن 20% من مخزون الحبوب بمطاحن البحر الأحمر في مدينة الحديدة دمره الحوثيون  وهذا ليس بجديد لكن اللافت في الأمر هو أن «غريفيث» والضابط الدنماركي السابق مايكل لوليسغارد رئيس بعثة المراقبين الأمميين في اليمن، يعقدون اجتماعهم في ظل تمادي المليشيات في استهداف جهود السلام، وصولًا إلى إطلاق أعيرة الرصاص على سيارات الأمم المتحدة في الحديدة.
 
كما تعمد الحوثيون في 17 يناير استهداف الجنرال الهولندي بقصف مدفعي مركز طال المبنى الذي كان يعقد فيه أحد اجتماعاته مع الوفد الحكومي في لجنته، لينجو بأعجوبة. 
 
 
ويعقد مجلس الأمن الدولي، بعد غد الاثنين، جلسة خاصة باليمن ينتظر أن تكرّس لمناقشة العراقيل التي تمارسها مليشيا الحوثي في طريق تنفيذ اتفاق إعادة الانتشار في الحُديدة.  

وكانت مليشيات الحوثي الانقلابية ضربت بقرار مجلس الأمن الدولي الخاص بنشر 75 مراقبًا دوليًا في الحديدة عرض الحائط ولم تنتظر 24 ساعة حتى انقلبت عليه ومنعت الجنرال الهولندي باتريك كاميرت رئيس لجنة إعادة الانتشار السابق من لقاء وفد الحكومة، بل الأدهى من ذلك أنها أطلقت عليه النار فور علمها بتفقده للمناطق التي قصفتها ميليشيات إيران في الحديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان