رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 صباحاً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

متفجرات وشغب واشتباكات مسلحة.. ماذا يحدث في الأردن؟

متفجرات وشغب واشتباكات مسلحة.. ماذا يحدث في الأردن؟

العرب والعالم

تفجيرات الأردن

متفجرات وشغب واشتباكات مسلحة.. ماذا يحدث في الأردن؟

أيمن الأمين 16 فبراير 2019 11:12

لم تهدأ الساحة الأردنية في الساعات الأخيرة، فبين عثور على بقايا متفجرات استخدمت في عمليات إرهابية، وبين استهداف لعناصر من الشرطة، وصولا إلى أعمال شغب في منطقة عنجرة بمحافظة عجلون، اشتعل الشارع الأردني من جديد.

 

وفي الساعات الأخيرة، قتل شاب في العشرينات من عمره، وأصيب 8 آخرين بينهم عناصر من الأمن، إثر أعمال شغب واسعة شهدتها منطقة عنجرة في محافظة عجلون شمال غرب المملكة وتخللها تبادل لإطلاق النار.

 

وقالت مصادر أمنية في تصريحات صحفية، إن مشاجرة وقعت بين شاب وأفراد دورية أمنية في منطقة القاعدة في عنجرة، انتهت بإيقاف الشاب، وعلى إثر ذلك نجمت أعمال شغب وإغلاق طرق من قبل أقاربه في محاولة منهم للإفراج عن الشاب المحتجز.

 

 

وأشعل المحتجون الإطارات وأغلقوا الشوارع بالحجارة وحاويات القمامة، ما دفع لتدخل قوات الأمن التي فرقت المحتجين بالقوة لرفضهم الامتثال لأوامر الأمن وفتح الطريق.

 

وتخلل أعمال الشغب لجوء مجموعة من المحتجين لإطلاق النار صوب الأمن، ما حدا بالأمن للرد على ذلك.

 

وأدى تبادل إطلاق النار لوفاة شاب يبلغ من العمر 21 عامًا وإصابة ثمانية بينهم أربع أفراد من القوة الأمنية.

 

بدوره، أصدر الأمن العام، صباح اليوم السبت، بيانًا قال فيه إنه وأثناء قيام طاقم نقطة الغلق المشتركة من الأمن العام وقوات الدرك بعملها على مثلث القاعدة/ محافظة عجلون قاموا بإيقاف إحدى المركبات العمومية وبداخلها شخصان وعند الطلب منهما إبراز إثباتاتهما الشخصية رفضا ذلك وقاما بمقاومة طاقم الدورية.

 

ووفق بيان الأمن، قام الشخصان بالاتصال بمجموعة من أقاربهما حيث حضر مجموعة منهم، وقاموا بالتهجم على طواقم نقطة الغلق بالحجارة وتم التعامل معهم بالغاز المسيل للدموع وتفريقهم، وتمت السيطرة وضبط الشخصين اللذين كانا داخل المركبة العمومية وتم اصطحابهما للمركز الأمني.

 

ونتج عن ذلك إصابة أربعة من طاقم نقطة الغلق وأضرار مادية في إحدى المركبات الأمنية.

 

وتحدث البيان الأمني عن إطلاق مجموعة من الأشخاص العيارات النارية من أسلحة رشاشة وبصورة مباشرة باتجاه القوة الأمنية من داخل منطقة حرجية، ليرد بعد ذلك بلاغا بإسعاف شخصين مصابين بأعيرة نارية مجهولة المصدر للمستشفى، وما لبث احدهما وان فارق الحياة وجرى تحويل جثته للطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة فيما لا زال الشخص الآخر قيد العلاج.

 

ونتج عن ذلك إصابة عدد من المركبات الأمنية بعيارات نارية كما وقام هؤلاء الأشخاص بحرق مركبة حكومية والاعتداء على مبنى وسكن محافظ عجلون وبعض المؤسسات الحكومية.

 

وامتدت أعمال الشغب لهجوم على مبنى حكومي لمحافظ عجلون وإطلاق النار صوبها.

 

وقبل ساعات أيضا، أعلنت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام في الأردن، جمانة غنيمات، أن السلطات المختصة عثرت على مواد متفجرة، مطابقة لما استخدمته خلية إرهابية قبل 6 أشهر.

 

وجاء إعلان الناطقة الرسمية باسم الحكومة بعد يوم من مقتل 3 من عناصر الأمن الأردني ومزارع في انفجار لغمين قديمين في محافظة البلقاء، شمال غربي عمان، كما أصيب 7 من عناصر الأمن.

 

وأوضحت غنيمات، أن الفرق الأمنية المختصة، التي تقوم بمسح وتمشيط منطقة وادي الأزرق، حيث وقع انفجارا الخميس، عثرت على مواد متفجرة محلية الصنع مدفونة في الأرض.

 

وأكدت أن هذه المواد المتفجرة المدفونة مطابقة لنوعية المواد، التي استخدمت من قبل الخلية الإرهابية المنفذة لعملية الفحيص الإرهابية في أغسطس الماضي.

 

وأكدت جمانة غنيمات أن الفرق الأمنية دمرت المتفجرات في الموقع، مؤكدة أن عمليات المسح والتمشيط في المنطقة لا تزال جارية.

 

وشهدت السلط في أغسطس الماضي اشتباكات بين رجال الأمن ومسلحين أدت إلى مقتل 4 من رجال الأمن و3 إرهابيين.

 

ووقعت الاشتباكات أثناء مداهمة مبنى في السلط، حيث تحصنت بداخله إرهابيون متورطون في انفجار عبوة ناسفة، وضعت قبل أيام أسفل سيارة دورية أمنية في منطقة الفحيص.

 

وأدى الهجوم حينها على الدورية المكلفة حماية مهرجان الفحيص الفني إلى مقتل رجل أمن وإصابة 6 آخرين.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان