رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الصحراء الغربية..هل تؤثر على علاقات المغرب بالسعودية ؟

الصحراء الغربية..هل تؤثر على علاقات المغرب بالسعودية ؟

العرب والعالم

الملك المغربي وولي العهد السعودي

الصحراء الغربية..هل تؤثر على علاقات المغرب بالسعودية ؟

أحمد جدوع 15 فبراير 2019 21:58

 وصل التوتر بين السعودية والمغرب لذروته بعد الأنباء التي ترددت عن استدعاء الرباط سفيرها من الرياض للتشاور على خلفية تقرير بثته قناة العربية يتهم المغرب بغزو الصحراء الغربية.

 

والخميس الماضي، بثت قناة "العربية" السعودية فيلماً وثائقياً ضد الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وكان الشعرة التي قصمت ظهر البعير في العلاقات بين المغرب والسعودية، التي شابتها توترات كثيرة خلال الأشهر الماضية.

 

ومنذ مغادرة المستعمر الإسباني عام 1975؛ تعتبر المملكة المغربية الصحراء الغربية خطا أحمرا وقضية وجودية بالنسبة لها.
 

وبالموازاة مع استدعاء السفير، أعلن مسؤولون حكوميون لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية الانسحاب من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

 

السفير المغربي مصطفى المنصوري أكد في تصريحات صحفية استدعاءه إلى الرباط ثلاثة أيام، معتبرا أن "الأمر يعتبر عاديا في العلاقات الدبلوماسية حينما تعبرها بعض السحب الباردة".

 

أزمات صامتة

 

وشهدت علاقات المغرب مع الرياض خلال العام الماضي أزمات صامتة ظهرت مؤشراتها بعدد من المحطات، دون أن تصدر تصريحات رسمية من الجانبين حولها وذلك بسبب التزام الرباط الحياد في الأزمة الخليجية.

 

وقررت السعودية والإمارات التصويت ضد الملف المغربي لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، في وقت كانت الرباط تعول على الأصوات العربية لتجاوز الملف الأميركي الكندي المكسيكي المشترك.

 

وفي ديسمبر الماضي، كان المغرب البلد الوحيد الذي لم يزره ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال جولة قام بها لمنطقة شمال أفريقيا بعد تفجر قضية مقتل جمال خاشقجي، وفسر وزير الخارجية المغربي في مقابلته مع الجزيرة عدم زيارة بن سلمان لبلاده بأسباب لها علاقة بالبروتوكول.

 

التوتر بين النظامين المغرب والسعودية تحول لتوتر شعبي خاصة بعد موجة السخرية التي قام بها آلاف المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي للسخرية بعد الهزيمة التي تعرّض لها المنتخب السعودي في افتتاح مباريات مونديال روسيا 2018 على يد المستضيفة روسيا بخمسة أهداف لصفر.

 

سخرية مغربية

 

السخرية المغربية لم تبدأ اعتباطاً، بل تعود أساساً لتصويت السعودية لصالح الملف الأمريكي الثلاثي ضد الملف المغربي في سباق تنظيم كأس العالم 2026، وما راج عن قيام الرياض بحملة لتحفيز دول أخرى بأن تختار هي الأخرى الملف الثلاثي.

 

ويرتبط المغرب بعلاقات تاريخية مع السعودية يؤكدها تعاون ثنائي مستمر منذ عقود، ويشهد عليها الاستثمارات السعودية المتعددة في المغرب، والتوقعات الرسمية التي تتحدث عن أنها تجاوزت 4 مليارات دولار نهاية 2014.

 

لكن وقوف المغرب على "الحياد الإيجابي" في الأزمة الخليجية وإبقائه علاقات قوية مع قطر، فتح باب الحديث أمام خلاف سعودي-مغربي صامت.

 

توتر العلاقات

 

كما أن الإعلام المغربي دخل مؤخراً في دائرة الخلاف، ومنه إعلام مقرّب من بعض دوائر السلطة، إذ أنجز تغطيات تنتقد السعودية بشكل غير مسبوق، وهو مؤشر جديد على توتر علاقة الطرفين وكذلك الأنباء التي ترددت عن انسحاب المغرب من التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثي في اليمن .

 

بدوره علق وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، على الأنباء التي قال إن بلاده سحبت سفيريها في كل من السعودية والإمارات.

 

  وقال بوريطة، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، إن "المغرب لديه قنوات خاصة لإعلان مثل هذه القرارات".

 

وأكد أن "الخبر غير مضبوط ولا أساس له من الصحة ولم يصدر عن مسؤول، وأن تاريخ الدبلوماسية المغربية يؤكد أنها تعبر عن موقفها بوسائلها وليس من خلال وكالة أنباء أمريكية".

 

استدعاء السفير

 

وكانت وكالة "أسوشيتد برس"، قد نقلت عن مسؤولين حكوميين، قولهم إن المغرب انسحب من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، في الحرب اليمنية. وقالا إن المغرب لم يعد يشارك في التدخلات العسكرية أو الاجتماعات الوزارية في التحالف الذي تقوده السعودية. وأضافت الوكالة، أن المغرب استدعى سفيره إلى المملكة العربية السعودية، لإجراء مشاورات.

 

في سياق متصل، كشفت مواقع إخبارية مغربية، أن الرباط استدعت سفيرها في الإمارات، بعد أيام من استدعاء سفيرها من المملكة العربية السعودية، وانسحابها من التحالف العربي المشارك في حرب اليمن.

 

وقال موقع "آشكاين"، المقرب من السلطات المغربية، "أفاد مصدر عليم بأن المملكة المغربية استدعت سفيرها لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، محمد آيت وعلي، للتشاور".

 

وتابع، نقلا عن مصادره: "تم استدعاء السفير المغربي بحر هذا الأسبوع، وذلك بعد تصاعد حدة التوتر بين المغرب وبعض البلدان الخليجية، كالمملكة العربية السعودية".

 

اتهامات رسمية 

 

وفي أول تصريح رسمي من نوعه اتهم رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، جهات (لم يسمها) بالسعي إلى إلحاق الضرر بأمن بلاده واستقرارها، خصوصاً في قضية إقليم الصحراء.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها، أمس السبت، خلال اجتماع اللجنة المركزية لشبيبة حزب العدالة والتنمية (قائد الائتلاف الحاكم) بمدينة بوزنيقة قرب الرباط.

 

وقال العثماني: "هناك من يحاول أن يضر بأمن البلد واستقراره، وأن يضر بقضاياه الكبرى الوطنية، خصوصاً قضية الوحدة الترابية لإقليم الصحراء".

 

وبدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب والبوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

 

وتصر الرباط على أحقيتها في "الصحراء"، وتقترح كحل حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، في حين تطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب له، إثر انتهاء الاحتلال الإسباني. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان