رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

إعلان حالة الطوارئ.. كل ما تريد أن تعرفه عن سلاح ترامب الأخير لبناء الجدار الحدودي

إعلان حالة الطوارئ.. كل ما تريد أن تعرفه عن سلاح ترامب الأخير لبناء الجدار الحدودي

العرب والعالم

دونالد ترامب - أرشيفية

إعلان حالة الطوارئ.. كل ما تريد أن تعرفه عن سلاح ترامب الأخير لبناء الجدار الحدودي

إنجي الخولي 15 فبراير 2019 04:24

بعد تجنيب الولايات المتحدة الأمريكية إعلان إغلاق حكومي جديد عقب الإغلاق الأطول في تاريخها ، يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان "حالة الطوارئ الوطنية" لاستكمال تمويل بناء الجدار مع المكسيك وسط مخاوف من وقوع صدام دستوري مع المشرعين الأمريكيين... فماذا يعني إعلان الطوارئ؟.

 

 أكد البيت الأبيض الخميس أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعلن "حال الطوارئ الوطنية" لاستكمال تمويل الجدار الذي يريد إقامته على الحدود مع المكسيك لمحاربة الهجرة غير الشرعية.

 

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم الإدارة "سيوقع الرئيس قانون تمويل الحكومة الاتحادية، وكما سبق أن قال إنه سيعمل بموجب مراسيم- وخصوصا حالة الطوارئ الوطنية - لإنهاء أزمة الأمن الوطني والإنساني على الحدود".

 

وأضافت "مرة أخرى، يتمسك الرئيس بوعده لبناء الجدار وحماية الحدود وضمان أمن بلدنا العظيم".

 

تجنب الإغلاق

 

وفي وقت سابق قال زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل إن الرئيس دونالد ترامب سيعلن حالة "الطوارئ الوطنية" لاستكمال تمويل الجدار على الحدود مع المكسيك.

 

 وأضاف أن الرئيس "قال إنه مستعد لتوقيع" حل وسط للموازنة تم التوصل إليه بين الديمقراطيين والجمهوريين تجنبا "لإغلاق" جديد لإدارات حكومية.

 

 وتابع "سيعلن حالة طوارئ وطنية في الوقت نفسه" مؤكدا أنه يدعم هذا الإجراء الذي يسمح للرئيس بتجاوز الكونجرس لجمع الأموال.
 

وأفاد بأن ترامب سيتحرك بعد التوقيع على مشروع قانون الميزانية.

 

ويؤدي إعلان حالة الطوارئ إلى وقوع صدام دستوري مع المشرعين الأمريكيين.

 

انتقادات المعسكر الديمقراطي

 

وردا على إعلان البيت الأبيض، قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي: "قد يحدث تحدّ قانوني في حال إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية.. سوف ننظر في الخيارات".

 

وأضافت بيلوسي: "ما يحدث على الحدود لا يعتبر حالة طارئة"، في إشارة إلى تدفق آلاف المهاجرين عبر الحدود الأمريكية المكسيكية.

 

كما أشارت رئيسة مجلس النواب إلى أنها ستحضر للرد بشكل ملائم، في حال أعلن الرئيس الأمريكي حالة الطوارئ.

 


 

ولقى قرار ترامب بشأن إعلان حالة الطوارئ انتقادا حادا في المعسكر الديمقراطي. إذ قال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر "سيكون أمرا سيئا للغاية".

 

وبعيد إعلان البيت الأبيض أقر مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية ساحقة الخميس مشروع قانون لتمويل الإدارات الفدرالية يجنب البلاد إغلاقا حكوميا وشيكا.

 

ومشروع القانون الذي صوت عليه مجلس النواب مساء الخميس على أن يصادق عليه ترامب لاحقا، لا يرصد سوى ربع المبلغ الذي طلبه الرئيس الجمهوري لتمويل بناء الجدار الحدودي، وقد أقر بأغلبية 83 صوتا مقابل 16.

 

 وكان ترامب قد أعلن في شهر يناير أنه يملك "حقا مطلقا" في إعلان حالة الطوارئ، إذا لم يتسن التوصل إلى اتفاق مع الكونجرس بشأن إدراج التمويل الذي يطلبه لتأمين الحدود الجنوبية في ميزانية الحكومة.

 

وأوضح ترامب أنه لم يعلن حالة الطوارئ خلال خطابه للشعب الأمريكي لأنه لا يزال يؤمن بإمكانية التوصل إلى اتفاق مع الكونجرس بشأن إدراج كلفة تشييد الجدار الفاصل على الحدود مع المكسيك في الميزانية الحكومية.

 

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك 3 آلاف كلم، منها 1100 كلم مسيجة بجدار وأسلاك شائكة، لكن هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل.

 

 ما هي حالة الطوارئ الوطنية؟


حالة الطوارئ الوطنية غالبا ما توصف بأنها أزمة، أو قضايا الأمن القومي، التي تهدد سلامة البلاد، حيث يمنح قانون الطوارئ الوطنية لعام 1976 الرؤساء الحق في إعادة توجيه أموال الحكومة دون موافقة الكونجرس، كما يسمح القانون للرئيس بتمرير بعض القوانين في أثناء العمل بحالة الطوارئ.

 

وتم سن القانون في سبتمبر 1976 لتوفير بعض الضوابط والتوازنات بشأن صلاحيات الرئيس الطارئة، بما في ذلك إنهاء حالات الطوارئ الوطنية بعد عامين من سنها.

 

وإذا اعلنها ترامب فباستطاعته الاستيلاء على الممتلكات، نشر القوات العسكرية خارج البلاد، فرض الأحكام العرفية، الاستيلاء على وسائل النقل والاتصالات وتقييد السفر وغيرها من قائمة طويلة بالسلطات المؤقتة.

 

لكن الرؤساء، في إعلانهم لحالات طوارئ في السابق، لم يمارسوا جميع هذه الصلاحيات. فمثلاً، ما يغري ترامب هو قدرته، في هذه الحالة، على نقل أموال خصصها الكونغرس لأغراض معينة واستخدامها بدلاً من ذلك في بناء الحائط، الذي يقول إنه سيكلف 5.6 مليار دولار.

 

 

هل تمر الولايات المتحدة بحالة طارئة؟

 

وصف ترامب تدفق المهاجرين الذين يصلون إلى الحدود الجنوبية بأنها حالة طوارئ إنسانية ووطنية، وقال الرئيس الأمريكي الأحد الماضي: "هناك مجرمون وتجار بشر يدخلون عبر الحدود، كما أن هناك مخدرات تمر إلى الولايات المتحدة".

 

وفي وقت سابق أشارت الإدارة الأمريكية إلى تسلل إرهابيين إلى الولايات المتحدة عبر الحدود من المكسيك، وهو ما نفاه العديد من المراقبين الذين أكدوا أنه لا يوجد دليل على أن المهاجرين الموجودين على الحدود إرهابيون.
 


 

وهوالوضع الذي ترفضة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي ، حيث ترى أن التسلل على الحدود لا يرتفع إلى حالة الطوارئ.

 

من أين سيحصل على الأموال؟

 

ترى الإذاعة الأمريكية أن تمويل الجدار سيكون أمرا صعبا للغاية، إلا أن أحد الطرق المتوقعة للحصول على المال اللازم هي استخدام قانون الطوارئ العسكري الذي يسمح لوزير الدفاع بالموافقة على مشاريع البناء دون إذن من الكونجرس.

 

ويزعم عدد من التقارير الإعلامية، أن البيت الأبيض يحاول العثور على أموال غير مستخدمة في ميزانية مهندسي الجيش الأمريكي.

 

فيما أشار عدد من التقارير الأخرى إلى أنه من الممكن الحصول على تمويل الجدار من الأموال التي تمت الموافقة عليها في مشروع قانون يوفر الإغاثة في حالات الكوارث لبورتوريكو وتكساس وكاليفورنيا وفلوريدا.

 

ماذا يمكن أن يفعل الكونجرس؟

 

يستطيع الكونجرس وقف إعلان الطوارئ بموافقة كلا المجلسين، إلا أن هذا الخيار قد يكون صعبًا مع سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ، كما من المتوقع أن يواجه هذا الإعلان تحديات لا حصر لها في المحاكم.

 

ومن الناحية القانونية، يحق للرئيس الإعلان عن حالة الطوارئ هذه تحت قانون مرره الكونجرس عام 1976، الأمر الذي يتطلب مراجعة من مجلسي الشيوخ والنواب كل ستة أشهر، حيث بإمكان المجلسين تمرير قرار مشترك ينهيها.ط

القانون جاء بعد عهد الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون، وبعض فضيحة ووترغيت التي كشفت عن تنصت البيت الأبيض على مقر الحزب الديمقراطي. وتم إقراره كنوع من الرقابة على سلطات الرئيس.

 

هل تم إعلان حالات طوارئ من قبل؟

 

والولايات المتحدة ظلت في حالة طوارئ مستمرة منذ عام 1979، وذلك عندما أعلن الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، حالة الطوارئ لتجميد الأصول الإيرانية بعد اقتحام على السفارة الأمريكية في طهران، ويتم تجديدها كل عام منذ ذلك الحين.

 

بالإضافة إلى ذلك أعلن الرئيس بيل كلينتون حالة الطوارئ في عام 1996، والتي أعلنت بعد أن أسقط الجيش الكوبي طائرتين مدنيتين قبالة السواحل الكوبية.

 

وفي 14 سبتمبر 2001 أعلن الرئيس جورج دبليو بوش حالة الطوارئ، التي منحته سلطات واسعة لتعبئة الجيش في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

 

وحتى الآن، ما زالت هناك 28 حالة طوارئ وطنية نشطة، ويأتي معظمها بموجب "قانون القوى الاقتصادية في حالات الطوارئ الدولية"، الذي يمنح الرئيس سلطة فرض عقوبات اقتصادية على الدول الأخرى.
 

ويقول دان ماهيفي، نائب مدير مركز دراسات الكونغرس والرئاسة "إحداها تعود إلى عهد الرئيس جيمي كارتر وتم الإعلان عنها منذ أزمة الرهائن".
 

أمثلة على حالات طوارئ أخرى تشمل منع تعاقد شركة بترول أميركية مع إيران عام 1995. وأخرى فرضت عقوبات على التعامل مع الحكومة السودانية. هناك حالات طوارئ فرضت بسبب أزمات في زمبابواي وكولومبيا وسوريا والعراق والكونغو وكوريا الشمالية وليبيا وحتى، داخلياً، بسبب انتشار وباء الإنفلونزا.

 

ولا تزال الولايات المتحدة في حالة طوارئ ناتجة عن هجمات 11 سبتمبر. وآخر حالة طوارئ تم الإعلان عنها كانت قبل شهر وتتعلق بتجميد أموال بعض الأشخاص الذين يفاقمون الأزمة في نيكاراغوا.

 

لكن الفرق الكبير بين هذه وبين ما يقترح ترامب القيام به كما يقول ماهيفي، هو في المضمون، "في العادة حالات الطوارئ هذه تفرض حول قضايا خارجية، غير مثيرة للجدل إطلاقا بين الحزبين، وآنيّة جداً، ولا يتم الإعلان عنها لأنها مثيرة للجدل ولأن الرئيس وضع في زاوية محرجة من الناحية السياسية".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان