رئيس التحرير: عادل صبري 02:14 صباحاً | الأحد 17 فبراير 2019 م | 11 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

جنوب السودان.. أكثر من 4 ملايين مشرد و30 ألف مهددون بالمجاعة

جنوب السودان.. أكثر من 4 ملايين مشرد و30 ألف مهددون بالمجاعة

العرب والعالم

جنوب السودان

بسبب الحرب منذ 2013

جنوب السودان.. أكثر من 4 ملايين مشرد و30 ألف مهددون بالمجاعة

كريم صابر 13 فبراير 2019 19:01

حينما انفصل جنوب السودان عن دولة الشمال في 2011، كان يأمل أن تسير أوضاع البلاد تجاه الاستقرار بعيدًا عن الصراعات الدموية واعتمادًا على مقدرات البلاد النفطية والزراعية.
 

وباتت الأمور على شكلها الحالي تسير من سيئ إلى أسوأ؛ حيث شهد جنوب السودان منذ 2013 حربًا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة، سرعان ما اتخذت بعدًا قبليًا

 

وأعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن الحرب المندلعة، منذ 2013، في دولة جنوب السودان، شردت حتى يناير الماضي، أكثر من 4 ملايين شخص.

 

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب تنسيق العمليات الإنسانية التابع للأمم المتحدة بدولة جنوب السودان.

وقال البيان إن "عدد المواطنين الذين شردتهم الحرب والنزاع المسلح بدولة جنوب السودان، بلغ حتى يناير الماضي، 4.14 مليون شخص".

وأضاف أن "الوضع الغذائي بالبلاد بدأ في التدهور منذ نهاية العام 2018، حيث بلغ عدد المعرضين لنقص الغذاء، نحو 5.2 مليون شخص، 30 ألف منهم مهددون بالمجاعة". وفقا لمانقلته وكالة الأناضول للأنباء.


ووفق المصدر نفسه، فإن المنظمات العاملة في مجال توصيل المساعدات الإنسانية بدولة جنوب السودان، تعرضت، في ديسمبر لـ35 حادثة إعتراض، تم بموجبها منعها من الوصول للمدنيين المتضررين من الحرب.

ومرارًا، تعهدت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان، بالعمل على حماية منظمات الغوث الإنساني العاملة في مجال توفير المساعدات الانسانية للمواطنين المتضررين من الحرب.


ونصت اتفاقية الترتيبات الأمنية المضمنة في اتفاق السلام الموقع بين الحكومة وعدد من الحركات المسلحة في دولة جنوب السودان، على ضرورة إزاحة جميع العراقيل، وفتح المسارات الآمنة للمنظمات الإنسانية لمساعدة المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الأطراف الموقعة.


وتشير آخر إحصاءات الأمم المتحدة إلى مقتل نحو 100 من عمال وموظفي الإغاثة في أنحاء متفرقة بـ"جنوب السودان"، وذلك منذ اندلاع الاشتباكات بين الحكومة والمعارضة المسلحة في ديسمبر 2013.

 

وبدأت الحرب الأهلية في جنوب السودان في نهاية 2013 مع حدوث صراع على السلطة بين الرئيس سيلفا كير ونائبه رياك مشار، ثم تحولت إلى صراع عرقي إذ ينتمي سلفا كير إلى قبيلة الدينكا فيما ينتمي مشار إلى قبيلة النوير.

 

وبمرور الوقت بدأت الحرب تطال فئات عرقية أخرى مثل الزاندي الذين يعيشون في يامبيو، والشلك ،ومورو، والكاكاو، والكوكو .


وفي 5 سبتمبر الماضي، وقع فرقاء جنوب السودان، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اتفاقا نهائيا للسلام، بحضور رؤساء دول الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيغاد".


وانفصلت جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، وشهدت منذ 2013 حربا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة، سرعان ما اتخذت بعدا قبليا.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان