رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 صباحاً | الأحد 17 فبراير 2019 م | 11 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

يبحث إنشاء تحالف ضد طهران| «مؤتمر وارسو».. فلسطين تقاطع وإيران تترقب

يبحث إنشاء تحالف ضد طهران| «مؤتمر وارسو».. فلسطين تقاطع وإيران تترقب

العرب والعالم

مؤتمر وارسو

يبحث إنشاء تحالف ضد طهران| «مؤتمر وارسو».. فلسطين تقاطع وإيران تترقب

وائل مجدي 13 فبراير 2019 15:42

تشهد العاصمة البولندية وارسو، اليوم الأربعاء انطلاف مؤتمر السلام، بحضور ما يزيد عن 60 دولة.

 

ويسعى المؤتمر الذي يمتد على مدار يومي 13 و14 فبراير، إلى تقليص المخاطر في الشرق الأوسط، وبحث ملف الإرهاب في المنطقة.

 

وقال الوزير البولندي إن من بين الدول التي سيتم تمثيلها في المؤتمر على المستوى الوزاري، عشرة دول من الشرق الأوسط هي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن والأردن والكويت والمغرب وعُمان، إضافة إلى إسرائيل.

 

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي سيكون حاضرا بقوة في المؤتمر، حيث تشارك جميع دول الكتلة الأوروبية.

 

قضايا هامة

 

 

ومن بين القضايا الرئيسية التي يتناولها المؤتمر: الملفان السوري واليمني، والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، إضافة إلى المشاكل الإنسانية، وانتشار أسلحة الدمار الشامل، والإرهاب، وأمن الطاقة والتهديدات السيبرانية.

 

وتسعى الولايات المتحدة إلى حشد العالم حول رؤيتها للشرق الأوسط خلال المؤتمر الذي حقق مشاركة كبيرة.

 

وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن آمال الولايات المتحدة الأمريكية بالنسبة لمؤتمر السلام الذي تستضيفه بولندا، عن الشرق الأوسط ستركز على الأمان والإزدهار.

 

ويطلق المؤتمر مجموعات وورش عمل متنقلة في عدة دول للنظر في قضايا المساعدات الإنسانية واللاجئين والأسلحة البالستية ومكافحة الإرهاب والجريمة الإلكترونية.

 

تحالف ضد إيران

 

 

وكانت واشنطن، أعلنت أن اجتماع وارسو يأتي لوضع أسس تكوين تحالف، لوقف أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، ومحاربة الإرهاب، وبحث ملفات المنطقة.

 

ويشدد الخبراء وأصحاب الدعوة على عدم رفع سقف التوقعات فيما يخص التصعيد مع إيران لكنهم يصرون على مراقبة اللهجة التي سيعتمدها البيان الختامي والتي سترسم الخط البياني لهذا التصعيد في المرحلة القادمة.

 

من جهته، أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن إطلاق تجمع للجاليات الإيرانية في أوروبا بالعاصمة البولندية وارسو، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر وراسو حول الشرق الأوسط، من أجل إلقاء الضوء على انتهاكات النظام الإيراني والأعمال الإرهابية التي يرعاها في أوروبا.

 

وقال المجلس، في بيان، إن التجمع الكبير الذي سيعقد في ستاد نوردواي بالعاصمة، سيحظى بمشاركة فعالة من شخصيات دولية كبيرة، من بينهم عمدة نيويورك السابق والمستشار القانوني الحالي للرئيس الأميركي رودي جولياني، وعدد من أعضاء البرلمان البولندي ومجلس الشيوخ.

 

فلسطين تقاطع

 

 

على صعيد آخر، أعلنت السلطة الفلسطينية، مقاطعتها لمؤتمر وارسو بسبب ما تسرب من مزاعم عن نية الإدارة الأمريكية، الكشف عن بعض بنود ما يعرف بـ"صفقة القرن"، مما يعتبره الفلسطينيون تصفية للقضية الفلسطينية.

 

وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، على التزام بلاده لخدمة أمن أوروبا، وتحدث بومبيو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البولندي عن مساع أمريكية للانخراط أكثر في شرق ووسط أوروبا لمواجهة روسيا والصين.

 

وقال بومبيو: "آمل أن تجسد هذه الزيارة الانخراط الأمريكي في وسط أوروبا وشرقها، مشيرا إلى أن هناك فراغا ولا نريد من الصين أو روسيا أن تستغل ذلك الفراغ لأن ذلك لا يخدم أمن أوروبا".

 

وأضاف وزير الخارجية: "أحد أهداف زيارتي هذه، هو تأكيد التزام الولايات المتحدة إزاء أمن دول أوروبا الشرقية، والاتحاد الأوروبي وحلف الشمال الأطلسي."

 

وفيما يخص مشروع نورد ستيرم اثنان للغاز، أكد بومبيو أن المشروع لا يخدم مصلحة أمن أوروبا، بل يجلب الأموال لروسيا بطريقة تقوض الأمن القومي الأوروبي.

 

مؤتمر وارسو

 

 

مؤتمر وارسو هو اجتماع على المستوى الوزاري يعقد يومي 13 و14 فبراير في العاصمة البولندية للبحث في قضايا الشرق الأوسط، وتم توجيه الدعوة إلى أكثر من سبعين دولة.

 

وتضغط الولايات المتحدة على أصدقائها العرب السُنة من أجل تأسيس تحالف إقليمي عسكري يعرف باسم "تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي"، أو اختصارا بكلمة "ميسا" (MESA)، ويطلق عليه رمزيا "الناتو العربي".

 

وترغب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تأسيس التحالف الذي يضم -إضافة إلى بلاده- ثماني دول عربية، هي دول مجلس التعاون الخليجي الست ومصر والأردن، وذلك لمواجهة إيران والعمل على استقرار الإقليم. وتسعى واشنطن كذلك الترويج "لمستقبل يعمه السلام والأمن في الشرق الأوسط"، كما ذكر بيان للبيت الأبيض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان