رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 صباحاً | الأحد 17 فبراير 2019 م | 11 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

ترامب يصعّد هجومه على إلهان عمر.. لما اعتبر اعتذارها «أعرج» وبماذا طالبها؟

ترامب يصعّد هجومه على إلهان عمر.. لما اعتبر اعتذارها «أعرج» وبماذا طالبها؟

العرب والعالم

إلهان عمر ودونالد ترامب

 بعد سقوطها في فخ «معاداة السامية»..

ترامب يصعّد هجومه على إلهان عمر.. لما اعتبر اعتذارها «أعرج» وبماذا طالبها؟

إنجي الخولي 13 فبراير 2019 04:21

 يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  لم ينسى ثأره القديم مع النائبة المسلمة في الكونجرس الأمريكي ،إلهان عمر، بسبب تصريحاتها المنتقدة دائماً لسياسته، واقتنص فرصة العاصفة الإعلامية التي تتعرض لها لاقترابها من خط دعم إسرائيل الأحمر وكسرها الإجماع بين الديمقراطيين والجمهوريين، على الدعم غير المشروط لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

 

ساعات بعد أن اعتبر الرئيس الأمريكي أن اعتذار النائبة المسلمة في الكونجرس بعد اتهامها بـ "معاداة السامية" كان كافياً، عاد مجدداً دونالد ترامب ليوجّه سهام انتقاداته صوب إلهان عمر وطالَبها هذه المرة بتقديم استقالتها.

 

وتعرَّضت عضو الكونجرس الأمريكي إلهان عمر- وهي واحدة من بين أول امرأتين مسلمتين تخدمان في الكونجرس- لانتقادات من الجمهوريين والديمقراطيين، بعد أن قالت على تويتر "إن لجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية، وهي جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، تدفع أموالاً لساسة أمريكيين من أجل دعم إسرائيل".

 

وكانت ألهان  قد صرحت في أكثر من مناسبة، برفضها لسياسات الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك انتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني، كما أكدت في الوقت ذاته على عدم تناقض رفضها لجرائم الاحتلال الإسرائيلي، مع رفضها القاطع لمعاداة السامية.

وكتبت في تغريدة على موقع "تويتر"، معلقة على اتهامها بـ"معاداة السامية"، إن "الأمر يتعلق بالبينيامينيين" في إشارة إلى داعمي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لكن البعض اعتبر تعليقها "عنصريا" لكون "بنيامين" اسم يهودي.

 

وبعد أن اتهمتها رئيسة تحرير موقع إخباري يميني متطرف موالي لإسرائيل "فوروورد"، على "تويتر"، بـ"معاداة السامية"، اختصرت إلهان ردها، واصفة هذه المزاعم بأنها تتسق مع عمل "لجنة الشئون العامة الأميركية الإسرائيلية" (AIPAC)، وهي مجموعة ضغط مؤثرة بشكل كبير على السياسة الأمريكية الداعمة للاحتلال.

وقالت إلهان في تغريدة لها إن "الأمر كله يتعلق بـ"رضيع أسرة بنجامين" المصطلح الذي يعني بالعامية الأمريكية ورقة نقدية فئة 100 دولار.

 

وردًا على سؤال حول من تعتقد أنه يدفع لأعضاء الكونجرس مقابل دعم إسرائيل، قالت إلهان "أيباك".

 

الاعتذار أعرج.. ليس كافي

 

ولم ترق تصريحات إلهان لترامب، المنحاز تمامًا للطرف الإسرائيلي ، ووجَّه  الرئيس الأمريكي، الإثنين 11 فبراير 2019، انتقادات شديدة اللهجة إلى النائبة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا على خلفية تصريحاتها واتهامها بـ"معادية للسامية".

 

 وفي تصريحات صحفية أدلى بها وهو على متن الطائرة متجهاً إلى ولاية تكساس، قال ترامب معلقاً على تصريحات إلهان: "أرى أن عليها أن تخجل من نفسها. لقد كان تصريحاً سيئاً للغاية، وأرى اعتذارها كافياً".

 

 والثلاثاء 12 فبراير ، قال ترامب، إنه يعتقد أنه يجب على النائبة الديمقراطية إلهان عمر الاستقالة بعد التصريحات التي أدلت بها عن جماعة الضغط المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة.

وأوضح الرئيس الأمريكي للصحفيين في البيت الأبيض قائلاً: "ليس لمعاداة السامية مكان في الكونجرس الأمريكي".

وأضاف أنه أمر "مريع" ما قالته إلهان، "أعتقد أنها يجب أن تستقيل من الكونغرس أو يجب أن تستقيل بالتأكيد من لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب. ما قالته متجذر في قلبها".

 

وتابع أن اعتذارها كان "أعرجا وهي لم تكن تعني كلمة واحدة".

 

"أعتذر بشكل قاطع"

 

 وفي اعتذارها الإثنين، قالت النائبة الديمقراطية، في بيان عبر تويتر: "يجب أن نكون دائماً على استعداد للتراجع والتفكير في النقد، كما أتوقع أن يسمعني الناس عندما يهاجمني البعض من أجل هويتي، ولهذا السبب أعتذر بشكل قاطع".

 

وأوضحت إنها لم تكن لديها نية للإساءة إلى أي شخص، بما في ذلك اليهود الأمريكيون، عندما أشارت إلى أن أعضاء اللوبي كانوا يدفعون للمشرعين لدعم إسرائيل.


وقالت إلهان في بيان "معاداة السامية حقيقية وأنا ممتنة للحلفاء والزملاء اليهود الذين يطلعونني على التاريخ المؤلم للأفكار المعادية للسامية".

 

وأضافت: "لم يكن في نيتي أبدا إزعاج الناخبين أو الأمريكيين اليهود ككل" وقالت إنها تعتذر "على نحو لا لبس فيه".

 

إلهان في المواجهة

 

 وأضافت النائبة الأمريكية من أصل صومالي: "في الوقت نفسه، أعيد التأكيد على الدور الإشكالي الذي تلعبه جماعات الضغط في سياستنا، سواء أكانت AIPAC أو NRA أو صناعة الوقود الأحفوري".

 

وفي وقت سابق، انتقدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إلهان وطالبتها بالاعتذار عن استخدامها "مصطلحات معادية للسامية" في تغريدتها. وقالت بيلوسي وعدد من القادة الديمقراطيين: "ندين هذه التصريحات، وندعو النائبة عمر إلى الاعتذار فوراً على هذه التصريحات المسيئة".

 

 كما كتبت بيلوسي على تويتر أنها تحدَّثت مع إلهان "واتفقتا على أنه يتعيَّن علينا أن نغتنم هذه اللحظة للتقدم إلى الأمام في رفضنا معاداة السامية بجميع أشكالها".

 

قال السناتور تشاك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ على تويتر "استخدام النائبة لقوالب معادية للسامية مهين وغير مسئول".

 

 وكانت إلهان قد اعتذرت، في يناير الماضي، عن تغريدة كتبتها عام 2012، اعتبرت "مسيئة" لإسرائيل. وآنذاك، علقت  إلهان على حرب غزة قائلة: "إسرائيل قامت بتنويم العالم مغناطسياً، فليوقظ الله الناس، وليساعدهم على رؤية ممارسات إسرائيل الشريرة".

 

وفي المقابل، قال الباحث اليساري الأمريكي، بارنابي راين، في مقال نشره في صحيفة "ذي جارديان" البريطانية، إن تغريدات إلهان  كانت "بعيدة كل البعد عن الراديكالية"، مشددا على أنها ليست معادية للسامية.

 

وأكد على أنه يعتبر إلهان "واحدة من بعض الأمور الجيدة القليلة في الكونغرس".

 

ورغم أن راين اعتبر توجه إلهان جيدا، بسبب كسرها لإجماع حزبها ومنافسه الجمهوري على دعم إسرائيل، لفت إلى أنها لم ترفع من سقف نقدها، فبالنسبة له كمؤرخ وباحث في العلاقة بين الرأسمالية والاشتراكية، فإن "الحقيقة العميقة" هي أن "الولايات المتحدة تدعم إسرائيل، لأنها بمفهوم معين، هي ذاتها إسرائيل" ، بحسب "عرب 48".

 

ووصف راين إسرائيل والولايات المتحدة بأنهما "مستعمرتان استيطانيتان، بُنيتا على العنف، ودفعتهما ذنوبهما الأصلية وجرائمهما اللاحقة إلى جنون العظمة والانتقام من المظلومين. الولايات المتحدة لا تحتاج إلى جماعة ضغط لرؤية قضيتها المشتركة مع إسرائيل. ويجب أن تكون إلهان في وضع أفضل من معظم الديمقراطيين لرؤية هذا، نظرا إلى أنها تبدو أقل افتتانًا بالعظمة الأميركية مما هم عليه. الشيء المحزن حول تغريدتها، كان عدم اتساقها، وهو فشلها (التغريدات) في الارتقاء إلى مستوى الخط الذي بدأت مبدئيا في رسمه".

 

سطرت التاريخ

 

وتمكنت إلهان المرشحة من المنطقة 5، في نوفمبر الماضي ، من الفوز بمقعد في مجلس النواب، بعد تقدمها على منافستها الجمهورية جنيفر زيلنسكي، لتصبح أول محجبة تدخل مجلس النواب الأمريكي ، وثاني مسلمة في المجلس بعد الأمريكية من أصول فلسطينية رشيدة طليب، التي فازت قبلها بساعات.


وقبل عامين أصبحت إلهان أول أمريكية من أصل صومالي تفوز بمقعد في مجلس تشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالرئاسة بعد حملة دعا فيها إلى منع كل المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

 

وخلال حملتها الانتخابية، احتضنت أفكار اليسار الأمريكي، مثل التعليم المجاني بالجامعات، والتأمين الصحي للجميع، ورفع الحد الأدنى للأجور.
 

وتعد من المعارضين لسياسة ترامب، وقالت في وقت سابق إن "سياسة التخويف" التي يتبعها الرئيس الأمريكي، شجعتها على خوض الغمار السياسي والسعي للتغيير.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان