رئيس التحرير: عادل صبري 07:27 صباحاً | الخميس 21 فبراير 2019 م | 15 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

فصل جديد من قضية اغتيال خاشقجي.. ترامب والسعودية و«ابتزاز جنسي»

فصل جديد من قضية اغتيال خاشقجي.. ترامب والسعودية و«ابتزاز جنسي»

العرب والعالم

جمال خاشقجي

فصل جديد من قضية اغتيال خاشقجي.. ترامب والسعودية و«ابتزاز جنسي»

وكالات - أحمد علاء 08 فبراير 2019 20:10
عادت قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى الواجهة من جديد، بتلويحٍ يتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والسعودية بمحاولة ابتزاز مالك صحيفة "واشنطن بوست".
 
في التفاصيل، فإنّ جيف بيزوس رئيس شركة أمازون وأغنى رجل في العالم، وهو مالك صحيفة "واشنطن بوست" التي كان خاشقجي كاتبًا لها، اتهم مجلة ناشيونال إنكوايرر الأمريكية، المعنية بنشر الفضائح والإشاعات المتعلقة بحياة المشاهير، بمحاولة ابتزازه بصور "فاضحة"، ولمح لدور محتمل لترامب (صديق الناشر)، وكذلك للسعودية بسبب تغطية الصحيفة لقضية الاغتيال.
 
وقال بيزوس حسبما نقلت عنه شبكة "بي بي سي"، إنّ شركة أمريكان ميديا المالكة لناشيونال إنكوايرر، تريده أن يوقف تحرياته بشأن كيفية حصولهم على رسائله الخاصة.
 
وكان بيزوس وزوجته ماكنزي قد أعلنا طلاقهما في شهر يناير الماضي، وبعد إعلان الطلاق بساعات، نشرت المجلة التفاصيل بما في ذلك الرسائل الخاصة بعلاقة خارج إطار الزواج.
 
كان بيزوس قد نشر في مدونته رسالة إلكترونية قال إنّها من شركة أمريكان ميديا تهدد فيها بنشر "صور حميمية" له مع عشيقته المذيعة التلفزيونية السابقة لورين سانشيز.
 
وقال الملياردير إنّ "شركة أمريكان ميديا تريده أن يصدر بيانًا مزيفًا يزعم فيه أنّ تغطية مجلة ناشيونال إنكوايرر له ولعشيقته ليس لها دوافع سياسية.
 
 
ووفقًا للمنشورات التي وضعها "بيزوس" في مدونته، فإنّ محامي شركة أمريكان ميديا عرض عدم نشر الصور مقابل إصدار بيان عام يؤكد أن تغطية مجلة ناشيونال إنكوايرر لقصته مع عشيقته ليس لها دوافع سياسية.
 
وقال بيزوس: "لقد قررت نشر ما أرسلوه لي رغم الكلفة الشخصية والإحراج الذي هددوا بالتسبب فيه".
 
وكان بيزوس قد أشار في منشور بمدونته في وقت سابق للعلاقة بين أمريكان ميديا والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقال إنّ امتلاكه لـ"واشنطن بوست" خلق له أعداء أقوياء من بينهم ترامب صديق ديفيد بيكر رئيس أمريكان ميديا.
 
وأضاف: "بعض الأقوياء الذين تعرضوا لتغطيات واشنطن بوست يستنتجون بالخطأ أنني عدو لهم، وترامب أحدهم من خلال تغريدات عديدة، كما أنّ تغطية الصحيفة لمقتل خاشقجي جعلتها بالتأكيد لا تحظى بشعبية لدى بعض الدوائر". 
 
وكانت شركة أمريكان ميديا قد اعترفت مؤخرًا بأنّها نسقت مع حملة دونالد ترامب الرئاسية لدفع مبلغ 150 ألف دولار لعارضة تعري لتظل صامتة بشأن علاقتها مع ترامب.
 
وكشف بيزوس في مدونته كيف اعترف الناشر بما يعرف باتفاق "احصل على القصة واقتلها" في ما يتعلق بقصة العارضة كارين ماجدوجال المحرجة.
 
وكان اتفاق شركة أمريكان ميديا بالتعاون مع السلطات الفيدرالية يعني أنّها لن تواجه اتهامات جنائية بشأن الأموال التي دفعتها، وذلك بحسب ما أعلنه المدعي العام في منهاتن في ديسمبر الماضي.
 
في هذا السياق، قال محامي ترامب السابق مايكل كوهين، الذي سهل دفع المال، إنّ ترامب اعترف بالفعل بانتهاك القوانين المالية الخاصة بالحملات الانتخابية.
 
 
وفيما يتعلق بالسعودية، لمح بيزوس إلى احتمال وجود دور سعودي من وراء الكواليس، فقد نوه إلى دور "واشنطن بوست" في تغطية مقتل الصحفي السعودي والكاتب في الصحيفة جمال خاشقجي في إسطنبول العام الماضي.
 
وكتب بيزوس: "لأسباب لم تكشف بعد تبدو الزاوية السعودية وكأنها تضرب عصبًا حساسًا لدى شركة أمريكان ميديا". 
 
ولم يخف رئيس أمازون محاولته تجنب الإحراج الناجم عن نشر الصور، وكتب يقول: "لا أريد نشر صور شخصية، ولكنني لن أكون طرفًا في عملية ابتزاز وهجمات سياسية بل أفضل التصدي لها."
 
وكتب بيزوس في مدونته أنّ الرسالة الإلكترونية احتوت عشر صور بعث بها ديوان هوارد رئيس التحرير الذي قال إنّهم حصلوا عليها خلال عملية جمع الأخبار.
 
وزعم رونان فارو الكاتب في "النيويوركر" أنه وعلى الأقل صحفي آخر بارز، تعرضا لعمليات ابتزاز مماثلة من أمريكان ميديا.
 
وقال بيزوس إنّ شركة أمريكان ميديا قالت إن القيمة الخبرية لهذه الصور تكمن في أنها ستكشف لحملة الأسهم في أمازون أن قدرتي على اتخاذ القرارات التجارية "بشعة".
 
وأضاف: "نتائج أمازون تتحدث عن نفسها بشأن أحكامي التجارية".
 
وكان أسماء ديلان هوارد واثنان من الصحفيين قد ظهرت على قصة المجلة التي نشرت في 9 يناير الماضي والتي زعمت بوجود علاقة بين بيزوس وسانشيز.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان