رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

الديمقراطيون يسيطرون على النواب.. هل تنجح محاولات معاقبة السعودية؟

الديمقراطيون يسيطرون على النواب.. هل تنجح محاولات معاقبة السعودية؟

العرب والعالم

محاولات معاقبة السعودية هل تنج مع سيطرة الديمقراطيين على النواب

الديمقراطيون يسيطرون على النواب.. هل تنجح محاولات معاقبة السعودية؟

جبريل محمد - وكالات 08 فبراير 2019 17:41

أثار تقديم نواب جمهوريون وديمقراطيون في الولايات المتحدة تشريعا لمعاقبة السعودية بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وللتصدي للأزمة الإنسانية في اليمن، تساؤلات حول إمكانية النجاح، مع سيطرة الديمقراطيين - الذين أكثر انفتاحا على معاقبة السعودية- على مجلس النواب.

 

وقدم النواب ومنهم ديمقراطيون، وجمهوريون مشروع القانون قبل يوم من مهلة نهائية أمام إدارة الرئيس دونالد ترامب اليوم الجمعة لتقديم تقرير للكونجرس بخصوص ما إذا كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل خاشقجي.

 

وقال مساعدون بالكونجرس إنهم لم يلحظوا ما يشير إلى أن الإدارة ستلتزم بالمهلة، ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق.

 

في الوقت نفسه قالت لجنة تحقيق تقودها الأمم المتحدة بشأن مقتل خاشقجي إن الأدلة تشير إلى أنه كان جريمة وحشية "خطط لها ونفذها" مسؤولون سعوديون.

 

ويشمل "قانون اليمن ومحاسبة السعودية لعام 2019" فرض عقوبات إلزامية على كل من تثبت مسؤوليته عن مقتل خاشقجي الذي كان يقيم في الولايات المتحدة.

 

وحاول مينينديز وجراهام ومشرعون آخرون تمرير تشريع مماثل في العام الماضي خلال فترة الكونجرس السابق، لكن ذلك لم يفلح، غير أن مجلس الشيوخ وافق بالإجماع على مشروع قرار يتهم ولي عهد السعودية بالمسؤولية عن قتل خاشقجي، وإجراء يمنع دعم الولايات المتحدة للتحالف الذي تقوده السعودية ويخوض حربا في اليمن.

 

لكن الجمهوريين الذين كانوا أغلبية في مجلس النواب وقتئذ منعوا التصويت على مشروع القرار، وقاوم ترامب جهودا تشريعية لتوبيخ السعوديين، مشيرا إلى أن مبيعات الأسلحة مصدر مهم للوظائف الأمريكية،  وتحجم إدارته عن تقويض العلاقة الاستراتيجية مع المملكة التي تعتبرها قوة إقليمية مهمة في مواجهة إيران.

 

وقال جراهام، الحليف المقرب لترامب والذي يقود رغم ذلك حملة لرد قوي على السعودية، إنه يتوقع دعما قويا من الحزبين "لعقوبات صارمة".

 

وأضاف في بيان "لرغم أن السعودية حليف استراتيجي فإن سلوك ولي العهد، يعكس عدم احترام للعلاقة وجعله شديد الضرر.. أدرك تماما أنه يتعين علينا التعامل مع مثيري المتاعب والأوضاع غير المثالية على الساحة الدولية. لكن عندما نخسر صوتنا الأخلاقي نخسر أقوى أصولنا".

 

ويسيطر الديمقراطيون حاليا على مجلس النواب، وهم أكثر انفتاحا على تشريع يفرض عقوبات على السعودية، وعقد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس جلسة بشأن العلاقات مع السعودية الأربعاء حيث فتح المجال أمام فرض قيود جديدة على صادرات الأسلحة إلى المملكة.

 

وعلاوة على فرض قيود جديدة على مبيعات الأسلحة، سيمنع مشروع القانون أيضا قيام الولايات المتحدة بإعادة تزويد طائرات التحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن بالوقود.

 

وسيفرض أيضا عقوبات على أي طرف يمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن، وعلى من يدعم حركة الحوثي المدعومة من إيران والتي تقاتل الحكومة المتعرف بها دوليا في اليمن، وسيطالب "بتقرير مسائلة" لأي شخص يرتكب جرائم حرب في اليمن وإعداد تقرير بشأن حقوق الإنسان في المملكة.

 

وقال مينينديز أكبر عضو ديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ "نظرا لأنه يبدو أن إدارة ترامب ليس لديها نية للإصرار على المحاسبة الكاملة لقتلة خاشقجي، فقد حان الوقت للكونجرس للتحرك وفرض عواقب فعلية لإعادة تقييم علاقتنا مع المملكة بشكل جذري ومع التحالف الذي تقوده السعودية ".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان