رئيس التحرير: عادل صبري 05:57 صباحاً | الأحد 17 فبراير 2019 م | 11 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

هكذا رد وليد الهذلول على وزارة الإعلام السعودية بعد نفيها تعذيب أخته «لجين»

هكذا رد وليد الهذلول على وزارة الإعلام السعودية بعد نفيها تعذيب أخته «لجين»

العرب والعالم

وليد مع اخته لجين الهذلول

هكذا رد وليد الهذلول على وزارة الإعلام السعودية بعد نفيها تعذيب أخته «لجين»

فادي الصاوي 07 فبراير 2019 20:08

أعرب وليد الهذلول، شقيق المعتقلة السعودية في سجون المملكة لجين الهذلول، عن غضبه الشديد من البيان الأخير الصادر عن وزارة الإعلام السعودية والتى نفت فيه تعرض المعتقلين هناك للتعذيب.

 

وقالت وزارة الإعلام السعودية فى بيان لها : "إن التقارير الأخيرة التى نشرتها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، بشأن تعرض المعتقلين في السعودية للتعذيب لا أساس لها من الصحة، وتنفى الوزارة بشكل قاطع وبشدة تلك الادعاءات".

 

وأضافت الوزارة : "أن المزاعم الغريبة التى وردت واقتبست عن إفادات مجهولة ومصادر مطلعة هى ببساطة مختلقة وغير صحيحة".

 

وفى رده على البيان قال وليد الهذلول، عبر تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، :"يقولك التكرار يعلم الشطار.. لا زالت وزارة الإعلام تنكر تقارير التعذيب حتى يومنا هذا!!!.. محنا ناسين حتى تنحذف هالتغريدة المسيئة للبلد قبل ما تسيئ لاهالي الي تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب وعلى رأسهم اختي لجين الهذلول!!".

 

 وكان ويلد الهذلول أكد في مقال كتبه على موقع "سي إن إن"، أن اخته لجين التى اعتقلتها السلطات السعودية بسبب تشييدها مأوى للنساء اللائي يتعرضن للعنف المنزلي، تعرضت للتعذيب الوحشي ولا سيما الجلد والضرب والصعق بالكهرباء والاعتداء الجنسي.

وكشف وليد فى مقاله أن أخته رفضت طلب سلطات التحقيق العمل معهم، وملاحقة سعوديات يعشن في المنفى لإحضارهن إلى المملكة، موضحا أن رفضها تسبب في إساءة معاملتها.

 

من جهتها قالت علياء الهذلول -شقيقة لجين- فى تغريدة لها لها : "إنها تمكنت من رفع شكوى بشأن التعذيب الذي تعرضت له... لجين سبق لها أن رفعت شكوى قبل شهرين، لكن يبدو أن كان هناك محاولات لعرقلة مسار التحقيق بشأن التعذيب، مشيرة إلى أن الأمر بدأ يؤخذ بجدية من قبل الجهات المسؤولة لملاحقة المتسببين في التعذيب.

 

يذكر أن لجين الهذلول، هى ناشطة عن الدفاع عن حقوق المرة السعودية، تعرضت للاعتقال أكثر من مرة بسبب مواقفها المعارضة حظر قيادة المرأة للسيارة وولاية الرجل على المرأة، وجرى اعتقالها في مايو 2018 ضمنَ حملة اعتقالات شملت ناشطين وناشطات في مجال حقوق الإنسان بمن في ذلكَ عزيزة اليوسف وإيمان النفجان، ووجهت لها السلطات السعودية تهم "تجاوز الثوابت الدينية والوطنية" و"التواصل مع جهات أجنبية مشبوهة".

 

 وفى شهر ديسمبر الماضي نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مقالًا ذكرت فيه أنّ سعود القحطاني المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي، أشرف على التحقيق مع الناشطة المُعتقلة لجين الهذلول، وأن لجين تعرضت لأكثر صنوف التعذيب قسوة بل إنّ القحطاني قد هدّد باغتصابها وقتلها وإلقائها في مجاري الصرف الصحي، وهو ما أكدته شقيقتها علياء الهذلول في مقال لها نشر في 13 يناير 2019 في صحيفة "نيويورك تايمز"، في المُقابل نفت الحكومة السعودية الاتهامات باعتبارها مجرد خيالات جامحة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان