رئيس التحرير: عادل صبري 06:46 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

بوقفة صامتة أمام القضاء.. احتجاجات جديدة لمتظاهري السودان

بوقفة صامتة أمام القضاء.. احتجاجات جديدة لمتظاهري السودان

العرب والعالم

تظاهرات السودان

بوقفة صامتة أمام القضاء.. احتجاجات جديدة لمتظاهري السودان

وائل مجدي 05 فبراير 2019 14:49

في تحرك جديد، يقف متظاهرو السودان، اليوم وقفة احتجاجية صامتة أمام مقر رئيس القضاء، وذلك تنديدًا بالانتهاكات التي يتعرض لها المتظاهرون.

 

وتأتي الوقفة بناء على دعوة أطلقها تجمع المهنيين السودانيين ضمن الفاعليات الاحتجاجية التي تشهدها مدن السودان.

 

وأعلنت النيابة العامة والبرلمان عدم تدخل أي سلطة في التحقيقات الجارية في وقائع ترتبط بالاحتجاجات التي تشهدها عدة مدن منذ الشهر الماضي، مؤكدين على استقلالية النيابة العامة واختصاصها دون غيرها بالتحقيقات الجنائية وكافة إجراءات ما قبل المحاكمة.

 

جاء ذلك خلال اجتماع النائب العام عمر أحمد بأعضاء لجان العدل والتشريع وحقوق الإنسان والأمن والدفاع في البرلمان بشأن الأحداث الأخيرة .

 

تجدد الاحتجاجات

 

 

وكان تجمع المهنيين والأحزاب المعارضة السودانية أعلنوا في بيان مشترك سابق، أنهم تأكدوا من وفاة 3 ناشطين تحت التعذيب، هم فائز عبد الله عمر وحسن طلقا في جنوب #كردفان وأحمد الخير من خشم القربة، في حين فتحت السلطات السودانية تحقيقاً في تلك المزاعم.

 

يذكر أن التظاهرات تجددت يوم أمس الاثنين في الخرطوم وأم درمان، وقال الشهود إن المحتجين نزلوا إلى الشوارع في حيين بالخرطوم وفي مدينة أم درمان الواقعة على الجانب المقابل من نهر النيل.

 

وسارعت قوات مكافحة الشغب إلى تفريق التظاهرات، مطلقةً الغاز المسيل للدموع على إحدى التظاهرتين، وفق المصدر نفسه.

 

وتظاهر سكان مدينة خشم الفربة شرقي البلاد، على إثر وفاة 3 معتقلين في سجون الحكومة، مطالبين بالقصاص لدماء القتلى، مرددين هتافات مطالبة بعزل البشير.

 

وفاة 3 متظاهرين

 

 

وشيّع الآلاف من أهالي خشم القربة، أول أمس، جثمان المعلم أحمد خير عوض الكريم، الذي توفي بعد اعتقاله على خلفية التظاهرات التي شهدتها المدينة خلال اليومين الماضيين، وسط أنباء عن تعرّضه للتعذيب في كافة أجزاء جسده، وهو الأمر الذي نفته السلطات الأمنية.

 

وقال مدير شرطة ولاية كسلا، مقرر لجنة الأمن، ياسين محمد الحسن، إنّ المعلّم توفي أثناء التحقيق، مضيفاً: «بعد أن شعر بأعراض المرض تمّ تحويله إلى المستشفى وبعد الكشف الطبي الأولي عليه أفاد الطبيب المختص أنّ المذكور فارق الحياة».

 

بدوره، أعلن تجمع المهنيين السودانيين، عن مقتل اثنين من المعتقلين في ولاية جنوب كردفان.

 

وأضاف التجمع، في بيان، أنّ النظام الحاكم لم يكتف بإطلاق الرصاص على المواطنين العزل، بل لاحقهم داخل المعتقلات، مؤكداً أنّ القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير، لن ترضى بغير إسقاط النظام وإقامة البديل الديمقراطي ومحاسبة كل القتلة.

 

وأضاف: «الآن نحن في مرحلة اللاعودة، ففي ظل هذا النظام فإنّ الموت أصبح الحقيقة الوحيدة والحياة أصبحت هي الزيف والخنوع، ولا مجال للحياة الحق إلا بتغيير المعادلة كلياً، وإسقاط هذا النظام عبر استمرار التظاهرات وزيادة الإضرابات والرفض».

 

خريطة التظاهرات

 

 

وأعلن التحالف عن أسبوع كامل من التظاهرات، يبدأ بتظاهرات ليلية وموكب احتجاجي انطلقت أمس في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى.

 

إلى جانب يوم الريف السوداني ومواكب الأحياء والميادين، أمس الاثنين، ومواكب المهن والأجسام المطلبية والفئوية الثلاثاء على أن تصاحبها تظاهرات الأحياء، فضلاً عن تظاهرات ليلية يوم الأربعاء، فيما أعلن عن موكب السودان الخميس المقبل.

 

وأوضح التجمع في بيان نشر على حساباته على مواقع التواصل، أن المواكب ستبدأ بالتحرك مساء، داعياً المشاركين إلى "رفع اللافتات واستخدام مكبرات الصوت والهتافات الموحدة والأعلام الوطنية، تعبيراً عن وحدة الصف الوطني تجاه قضية رحيل النظام"، بحسب تعبيره.

 

كما لفت إلى أن "المسيرات الجديدة في كل المناطق السودانية هي تعبير عن رفض التعذيب والقتل"، وذلك في إشارة إلى مقتل ثلاثة موقوفين خلال الأيام الماضية.

 

إلى ذلك، شدد التجمع على ضرورة الحفاظ على سلمية التحرك.


وكان تجمع المهنيين والأحزاب المعارضة السودانية أعلن في بيان مشترك سابق، أنهم تأكدوا من وفاة ثلاثة ناشطين تحت التعذيب، هم فائز عبدالله عمر وحسن طلقا في جنوب كردفان، وأحمد الخير من خشم القربة.

 

إجراءات البشير

 

 

بحثا منه عن تهدئة الشارع الغاضب منذ قرابة 50 يوما، أعلن الرئيس السوداني عمر حسنالبشير، الإثنين، حزمة إجراءات لتحفيز الاقتصاد المتدهور، تشمل إلغاء ضرائب، وتسهيلات استثمارية وإقراضية.

 

جاء ذلك في كلمة له على هامش مشاركته في فعالية بمدينة الأبيض (شمال)، ألغى خلالها ضريبة القيمة المضافة على التمويلات متناهية الصغر.

 

وذكر أن حكومة بلاده ستسترد الأراضي المخصصة لكبار المستثمرين، على أن يتم إعادة فرزها وتوزيعها على المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

 

وتأتي التسهيلات المعلنة في محاولة لتهدئة الشارع السوداني، الذي يشهد موجة احتجاجات رفضًا لتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية فيها.

 

وأعلن البشير خلال كلمته عن خفض نسبة مرابحة البنوك الإسلامية العاملة في السوق المحلية إلى 5% بحد أقصى، مقارنة مع 12%، وتصل حتى 15% سابقًا.

 

ومنذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 30 قتيلا وفق آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة "العفو" الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ50 قتيلا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان