رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

صورة أثارت التكهنات.. ما هي حقيقة ظهور القذافي حيًا بإحدى قرى تشاد؟

صورة أثارت التكهنات.. ما هي حقيقة ظهور القذافي حيًا بإحدى قرى تشاد؟

العرب والعالم

معمر القذافي

صورة أثارت التكهنات.. ما هي حقيقة ظهور القذافي حيًا بإحدى قرى تشاد؟

إنجي الخولي 05 فبراير 2019 05:15

بعد شائعة ظهوره في مبارة لفريق باريس سان جيرمان، عادت من جديد أنباء ظهور الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي مرة أخرى.. فأنصار الزعيم الليبي السابق ما زالوا "يؤمنون" بأنه لم يقتل وأنه حي يرزق، وقد ألفت روايات عن نجاته، أشهرها أنه أصيب وانتقل إلى بلد إفريقي وهو لا يزال يعيش هناك بعد شفائه.

 

ويبدو أن رواية "العودة" المنتظرة لـ"الأخ القائد" كما كان يدعى تحببا، لا تزال تنتظر أية إشارة، كي تنهض ، بعدما قال موقع سنغالي إن القذافى شوهد يصلي في تشاد.

 

وحتى اللحظة، هناك الكثير من الجدل حول موقع دفن القذافي ونجله المعتصم بالله، ووزير دفاعه أبو بكر يونس، ولا يزال تسليم رفاته ضمن شروط أية مصالحة تطرح في البلاد.

 

وكان مصدر فى المجلس الوطني الانتقالي الليبي أعلن يوم 25 أكتوبر 2011 ان المجلس دفن القذافي في مكان مجهول بالصحراء فجر اليوم التالي لمقتله ، إلا أن هذه الرواية تجد من ينفيها ويصر على أن القذافي مازال حي يرزق .

 

 

عندما شوهد القذافي حيا "قبل أيام"

انتشرت على نطاق واسع، الإثنين ، للقذافي وهو يؤدي الصلاة، في إحدى القرى الصغيرة بدولة تشاد، وفق ما أورده موقع إخباري سنغالي، مرجحا أن تكون وسائل إعلام غربية كذبت على العالم بشأن وفاته.

وأرفق موقع afriseries.com السنغالي مقاله بصورة قال إنها التقطت قبل أيام في قرية صغيرة نائية في تشاد وتظهر القذافي أثناء الصلاة، حسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وأضاف الموقع أن الشاهد "ظن في البدء أنه رأى شبحا حتى اقترب منه وأخذ صورة له. وسألناه عن صحة هذه المعلومات، وأكد أنه شاهد القذافي حيًا بأم عينيه".
 


وافترض الموقع أن تكون المعلومات التي قد تناقلتها وسائل إعلام غربية حول مقتل الزعيم الليبي "كاذبة وهادفة لتدمير البلاد وإحداث الفتنة فيها".

وفي ختام المقال قدم الموقع فرضية أخرى دعما لنظرية مؤامرة تحيط بمقتل القدافي جاء فيها: "قبل عامين، زعمت امرأة أنها حامل من القذافي وأنه لا يزال على قيد الحياة"، لكنه لم يكشف عن مكان اختبائه. ومع كل هذه الفرضيات والنظريات، من غير المستبعد أن يكون القذافي حيا يرزق.

 

 

حقيقة الصورة

 

وكشفت وكالة الأنباء الفرنسية أن بحثاً سريعاً على الإنترنت يثبت أن موقع afriseries نسخ هذا المقال من موقع 24 jours الساخر، الذي ينص في "شروط الاستخدام" على أن "الشخصيات الواردة في المقالات، حتى وإن كانت حقيقية، فهي شخصيات وهمية".

 

وأكدت الوكالة أن الصورة غير حقيقية، وأوضحت أن الصورة التي نشرها الموقع السنغالي  تعود إلى سبتمبر 1991، خلال افتتاح معمر القذافي المرحلة الأولى من النهر الاصطناعي العظيم، في مدينة بنغازي الليبية.
 

 وسمح هذا المشروع الهندسي العملاق بتوريد المياه إلى جزء من البلاد، من المياه الجوفية للحوض النوبي، في الجزء الصحراوي من ليبيا.

 

وأظهرت مقاطع مصورة عدة لتدشين الجزء الأول من النهر في ذلك الوقت السياق الذي التقطت فيه الصورة، منها مقطع علقت عليه المؤسسة الوطنية الفرنسية للمرئي والمسموع في العام 2005 على الشكل التالي "يظهر القذافي وهو يصلي داخل أنبوب ضخم".


ويظهر البحث في بنك الصور "ألامي" عددا من الصور تحمل توقيع المصور باري إيفرسون ملتقطة في السادس من سبتمبر 1991، يظهر القذافي في بعضها بالملابس نفسها التي تظهرها الصورة المنشورة على الموقع السنغالي على أنها ملتقطة في تشاد في العام 2019.

شبيه الفذافي

 

وكان بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي  قد صادفوا شبيه للقذافي في صورة جمعت عددا من النجوم العالميين أثناء مشاهدتهم مباراة كرة القدم بين فريقي ليفربول وباريس سان جيرمان،في ديسمبرالماضي،  وتساءل بعضهم: أيعقل أنه هو؟، وجزم آخرون بأنه فعلا العقيد معمر القذافي!.

 

وقال "صورت روسيا" لسوء حظ محبي القذافي، المعجزة لم تتحقق، والجالس إلى جوار بطل العالم في فنون القتال المختلطة، الروسي حبيب نورمحمدوف، والممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو وعدد آخر من النجوم الكبار، لم يكن العقيد معمر القذافي "متنكرا"، بل السير ميك جاغر، المغني والممثل والمنتج البريطاني الشهير، الذي بدا في هذه الصورة تحديدا قريب الشبه بدرجة ما من الزعيم الليبي الراحل.
 

يشار إلى ان الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي لقي مصرعه قتيلا يوم 20 من أكتوبر 2011 في مدينة سرت التي خضعت بالكامل للثوار، وبذلك أعلن السقوط الكامل لنظام القذافي الذي دام 42 عاما.
 

حينها أعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي مقتل القذافي، ونقل جثمانه إلى مدينة مصراتة، كما أعلن عن مقتل وزير دفاعه أبو بكر يونس واعتقال ابنه المعتصم.

وتشهد ليبيا منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011 حالة من الفوضى، وتتنازع السلطة في البلاد جهتان، هما حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المعترف بها دوليا، والحكومة المؤقتة في شرق ليبيا غير المعترف بها دوليا والمرتبطة باللواء المتقاعد خليفة حفتر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان