رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

الاغتيالات تعود للعراق مجددًا.. دماء تتبعثر في بلاد الرافدين

الاغتيالات تعود للعراق مجددًا.. دماء تتبعثر في بلاد الرافدين

العرب والعالم

الاغتيالات تعود للعراق

الاغتيالات تعود للعراق مجددًا.. دماء تتبعثر في بلاد الرافدين

أيمن الأمين 04 فبراير 2019 10:08

من جديد، عاد "مسلسل الاغتيالات" الذي ظل يؤرِّق العراق لسنوات طويلة، تارة ينتقم من عسكري وأخرى من داعية وثالثة من قائد، ورابعة من أديب ومثقف..

 

 فعلى نحو متسارع، مازالت الاغتيالات تضرب الشارع العراقي، لا تفرق بين رجل أو امرأة أو شيخ، فالهدف واحد هو "التصفية الجسدية".

 

فالعراق الذي مزقه الحرب والطائفية كان على موعد مؤخرًا مع جريمة اغتيال جديدة بمدينة كربلاء، حيث أصابت أيادي "المسلحين المجهولين" علاء مشذوب أحد أبرز أدباء بلاد الرافدين، بـ13 رصاصة.

 

واغتال مسلحون مجهولون الكاتب، في شارع رئيسي وسط كربلاء، جنوبي العاصمة بغداد.

 

ونقلت تقارير إعلامية عن شهود عيان قولهم إن المسلحين أطلقوا وابلا من الرصاص على الكاتب مشذوب في شارع ميثم التمار وسط المدينة، فأردوه قتيلا بعد أن اخترقت 13 رصاصة جسده.

 

 

 

وأضافت التقارير أن الاغتيال وقع بعد خروج مشذوب من لقاء مع عدد من المثقفين والصحفيين في ملتقى أدبي، متوجها إلى منزله قرب مركز المدينة القديمة.

 

ولم تعرف بعد دوافع الاغتيال أو الجهة التي تقف وراءه، لكن وسائل التواصل الاجتماعي في العراق ضجت بكتابات تستنكر اغتيال الأديب العراقي، واستخدام العنف لإسكات المخالفين في الرأي.

 

واستغرب البعض وقوع عملية الاغتيال في شارع رئيسي يحظى بتواجد أمني كثيف وسط مدينة كربلاء.

 

وفور اغتيال مشذوب تناقل مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي منشورا سابقا للراحل، انتقد فيه "ثورة الخميني" في إيران، ورجح البعض أن يكون ما نشره الكاتب العراقي سببا في مقتله على "أيدي متطرفين يدينون بالولاء لميليشيات طائفية تدعمها طهران".

وكان مشذوب قال على حسابه بموقع "فيسبوك": "هذا الرجل (الخميني) سكن العراق ما بين النجف وكربلاء لما يقارب ثلاثة عشر عاما، ثم رحّل إلى الكويت التي لم تستقبله، فقرر المغادرة إلى باريس ليستقر فيها، ومن بعد ذلك صدّر ثورته إلى إيران عبر كاسيت المسجلات والتي حملت اسم (ثورة الكاسيت). ليتسنم الحكم فيها، ولتشتعل بعد ذلك الحرب بين بلده، والبلد المضيف له سابقا".

 

وتضاف كربلاء إلى مصاف مدن عراقية شهدت عمليات اغتيال، كانت أبرزها البصرة التي شهدت عددا كبيرا من حوادث القتل منذ اندلاع الاحتجاجات فيها في يوليو الماضي، وكان أبرزهم الشيخ وسام الغراوي، الذي اغتيلفي نوفمبر الماضي، بعد إطلاق عدة رصاصات عليه أمام منزله.

 

وشهدت البصرة، التي يقطنها أكثر من مليوني شخص، احتجاجات أضرم خلالها محتجون النار في عدد من المباني الحكومية والسياسية، وكذلك القنصلية الإيرانية ومقرات لميليشيات "الحشد الشعبي"، بعد مقتل أشخاص في مواجهات مع الشرطة.

 

وفي شهر سبتمبر الماضي، اغتيلت عارضة الأزياء والمدونة تارة فارس في سيارتها الفارهة وسط بغداد، وقبلها تعرضت سعاد العلي، إحدى الناشطات في المجتمع المدني، لإطلاق نار أيضا في البصرة.

 

ورصد أيضا مقطع فيديو، لحظة اغتيال معاون طبي في نفس المدينة، بعدما باغتته سيارة من الخلف وأطلقت عليه 6 رصاصات.

وفي أغسطس الماضي، لقيت خبيرتا التجميل رشا الحسن ورفيف الياسري، حتفهما في ظروف غامضة، كما لقي ناشطون آخرون مصرعهم على يد "مجهولين" في كل من البصرة وذي قار في جنوب العراق، ونجا عدد آخر منهم من محاولات اغتيال بأسلحة كاتمة للصوت في العاصمة بغداد.

 

ودائما ما كانت هذه الحوادث ترافقها عبارة "نفذ العملية مسلحون مجهولون"، إلا أن مصادر حقوقية قالت في تقارير إعلامية، إن الميليشيات الموالية لإيران، محددا إياها بـ"عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله والنجباء"، هي التي تقف وراء هذه العمليات.

 

وأشار المصدر إلى أن الميليشيات التابعة لطهران تسلمت "قوائم تصفية" من القنصلية الإيرانية في البصرة، تضم عددا كبيرا من النشطاء لاستهدافهم.

 

يذكر أنه قبل انتخابات مجلس النواب الأخيرة في العراق، تحديدا في مايو الماضي، ضربت الاغتيالات السياسية البعض من المرشحين، فكانت رسالة غامضة لم يعرف منفذها، والهدف منها، سوى أنها تخويف وعرقلة للمسار النيابي، الذي عول عليه العراقيون في الـ12 من مايو الجاري.

 

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية وقتها عبر حساباته على تطبيق "تلجرام"، للمرة الأولى منذ بدء الحملة الانتخابية في العراق، مسؤوليته عن اغتيال المرشحين.

 

في حين ذهب البعض بالقول، إن محاولات الاغتيال سببها التناحر السياسي بين المرشحين الجدد والنواب القدامى، مشيراً إلى أن هدف كل واحد منهم إزاحة الآخر عن طريقه من التنافس في الانتخابات.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان