رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | السبت 16 فبراير 2019 م | 10 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

الخناق يشتد على الفلسطينيين.. هكذا تغتال الضفة

الخناق يشتد على الفلسطينيين.. هكذا تغتال الضفة

العرب والعالم

الاحتلال يعتدي على الفلسطينيين

الخناق يشتد على الفلسطينيين.. هكذا تغتال الضفة

أيمن الأمين 02 فبراير 2019 10:21

من جديد عادت الضفة الغربية تتصدر عناوين يوميات الشارع الفلسطيني، فالمدينة المحتلة مؤخرا لم يغب عنها الرصاص، وسط انتهاكات وقمع للأهالي.

 

الضفة الجريحة لم تسلم في الآونة الأخيرة من بطش الاحتلال الصهيوني، هنا جرافات تطارد منازل الشهداء، وهناك قمع للتظاهرات المؤيدة لمسيرات العودة في غزة، فتلك المدينة المحتلة تعاني ويلات الإجرام والغطرسة "الإسرائيلية"، فكل يوم تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين.

 

وفي الساعات الأخيرة، أصيب 32 فلسطينيًا بجراح بينهم 15 على الأقل بالرصاص الحي، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، في الضفة الغربية.

وقالت جمعة الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحفي، إن طواقمها قدمت العلاج لـ15 فلسطينيًا أصيبوا بالرصاص الحي، خلال المواجهات الدائرة في بلدة المغيّر شرق رام الله.

 

وأوضحت الجمعية أن طواقمها نقلت المصابين للعلاج في مستشفيات رام الله، في حين قال مسعفون ميدانيون، إنهم قدموا العلاج لعشرات المصابين بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

 

وفي بلدة كفر قدوم غرب نابلس، أصيب مواطنان بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات اختناق، بحسب مراد اشتيوي، منسق لجان المقاومة الشعبية في البلدة.

 

وأوضح اشتيوي، أن قوات كبيرة هاجمت المسيرة الأسبوعية المنددة بالاستيطان، وأطلقت تجاهها الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وتنظم كل جمعة مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل، في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

 

في المقابل، طلبت الكويت، من مجلس الأمن الدولي، عقد جلسة خاصة حول الوضع في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

 

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها، خلال مؤتمر صحفي في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، السفير ندونغ مبا، المندوب الدائم لغينيا الإستوائية لدى المنظمة الدولية، والذي تولّت بلاده الرئاسة الشهرية لأعمال مجلس الأمن اعتبارًا من الجمعة.

وتأتي تصريحات ندونغ مبا، بعد أيام قليلة من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عدم التجديد لـ"البعثة الدولية المؤقتة في الخليل" العاملة في المدينة منذ 1994.

 

وأضاف رئيس المجلس:حتى الآن، لم يتم اتخاذ قرار بشأن الطلب الكويتي، وربما يوافق عليه أعضاء المجلس لطرحه على الطاولة تحت عنوان: قضايا أخرى.

 

وتتألف القوة الدولية من 64 عنصرًا، وبدأت عملها في أعقاب مجزرة ارتكبها المستوطن الإسرائيلي، باروخ غولدشتاين، في 25 فبراير 1994، داخل المسجد الإبراهيمي؛ ما أدَّى إلى استشهاد 29 فلسطينيًا، وجرح عشرات آخرين أثناء تأديتهم صلاة الفجر.

 

وفي قرار آخر أرهق الضفة والمدن الفلسطينية، أكدت الإدارة الأمريكية قطع المعونات الموجهة إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وهي الخطوة التي تأتي في إطار تشريع جديد لمكافحة الإرهاب.

وأنهت إدارة ترامب تمويلا بأكثر من 60 مليون دولار لقوات الأمن الفلسطينية بعد إعلان إسرائيل تأييدها لقطع معونات أمريكية أخرى عن الفلسطينيين في وقت سابق، وهو ما دفع مسؤولين إلى الإعراب عن مخاوفهم حيال ما حدث.

 

ويُعتقد أن التعاون من الجانب الفلسطيني مع القوات الإسرائيلية، الذي يساعد على الحفاظ على الهدوء النسبي في الضفة الغربية، قد يتأثر بقطع المعونات الأمريكية.

 

وتشير تقديرات إسرائيلية إلى وجود نحو 430 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، وهذا العدد لا يشمل 220 ألف مستوطن في مستوطنات مقامة على أراضي القدس الشرقية، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية لا تعترف بها الحكومة الإسرائيلية.

 

 

يذكر أن الضفة الغربية هي منطقة جيوسياسية تقع في فلسطين، سُمِّيَت بالضفة الغربية لوقوعها غرب نهر الأردن، وتشكل مساحة الضفة الغربية ما يقارب 21% من مساحة فلسطين (من النهر إلى البحر) - أي حوالي 5,860 كم². تشمل هذه المنطقة جغرافياً على جبال نابلس وجبال القدس وجبال الخليل وغربي غور الأردن وتشكل مع قطاع غزة الأراضي الفلسطينية المتبقية بعد قيام دولة الاحتلال على بقية فلسطين عام 1948، كما قامت إسرائيل باحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، وتطلق "إسرائيل" على الضفة الغربية اسم يهودا والسامرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان