رئيس التحرير: عادل صبري 12:22 مساءً | السبت 16 فبراير 2019 م | 10 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

قبل يومين من انتهاء مهلة فنزويلا.. تأييد أوروبي جديد لـ «جوايدو»

قبل يومين من انتهاء مهلة فنزويلا.. تأييد أوروبي جديد لـ «جوايدو»

العرب والعالم

خوان جوايدو

قبل يومين من انتهاء مهلة فنزويلا.. تأييد أوروبي جديد لـ «جوايدو»

وائل مجدي 31 يناير 2019 16:30

قبل يومين من انتهاء المهلة التي حددها الاتحاد الأوروبي للرئيس الفنزويلي مادورو بإعلان انتخابات عامة في البلاد، أعلن البرلمان الأوروبي اليوم الاعتراف بجوايدو رئيسًا للبلاد.

 

واعترف البرلمان الأوروبي بالمعارض الفنزويلي، خوان غوايدو، "رئيسا شرعيا بالوكالة" لبلاده، داعيا كل دول الاتحاد إلى القيام بالمثل، عبر اعتماد "موقف حازم وموحد"، وذلك في قرار تم التصويت عليه في بروكسل.

 

وكان الاتحاد الأوروبي، أعلن السبت الفائت أنه "سيتخذ إجراءات" إذا لم تتم الدعوة إلى انتخابات "في الأيام المقبلة"، بما في ذلك "الاعتراف بقيادة البلاد".

 

وأمهلت ست دول أوروبية (إسبانيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والبرتغال وهولندا) مادورو حتى الأحد للدعوة إلى انتخابات عامة، وإلا فانها ستعترف بجوايدو رئيسا.

 

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الأربعاء أن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة لا يشكل استجابة للطلب الاوروبي، وقال "سنجتمع غدا في بوخارست، جميع وزراء خارجية (الاتحاد الاوروبي) لتحديد الموقف الواجب اتخاذه من عدم استجابة الرئيس مادورو".

 

اعتراف جديد

 

 

واعترف البرلمان الأوروبي، بالمعارض الفنزويلي، خوان غوايدو، "رئيسا شرعيا بالوكالة" لبلاده، داعيا كل دول الاتحاد إلى القيام بالمثل، عبر اعتماد "موقف حازم وموحد"، وذلك في قرار تم التصويت عليه في بروكسل.

 

وقال النواب الأوروبيون إن غوايدو "رئيس شرعي بالوكالة لجمهورية فنزويلا البوليفارية"، وقدموا "الدعم الكامل لبرنامجه"، في نص اقترحته بشكل مشترك أبرز الكتل السياسية في البرلمان.

 

وكان الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أدى اليمين الدستورية لفترة رئاسة ثانية في العاشر من يناير الجاري، بعد الانتخابات التي أجريت العام الماضي، واعتبرها كثيرون غير مشروعة. بينما تولى غوايدو رئاسة الجمعية الوطنية هذا الشهر، وأعلن نفسه رئيسا في 23 يناير.

 

تعبئة المعارضة

 

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأييده لدعاوى التعبئة التي أطلقتها المعارضة الفنزويلية، لإقناع الجيش الفنزويلي بأن يدير ظهره للرئيس نيكولاس مادورو.

 

وكتب ترامب على "تويتر": "تظاهرات كبيرة في أنحاء فنزويلا اليوم ضد مادورو.. الكفاح من أجل الحرية بدأ!".

 

وقال البيت الأبيض إن ترامب أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض خوان جوايدو و"هنّأه على الرئاسة"، وذلك بعدما أعلن الأخير نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا بدعم من الولايات المتحدة.

 

وأضاف البيت الأبيض أن ترامب وجوايدو "اتفقا على استمرار الاتصالات بهدف دعم استعادة فنزويلا لاستقرارها، وإعادة بناء العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وفنزويلا".

 

وكان جوايدو قد دعا أنصاره للتظاهر والنزول إلى الشوارع يومي الأربعاء 30 يناير والسبت 2 فبراير، "للنضال من أجل المساعدات الإنسانية، وضد من يغتصبون السلطة، ومن أجل حقوق الإنسان".

 

خطة جوايدو

 

 

ومن المقرر أن يُقدّم المعارض الفنزويلي جوايدو اليوم خطّته لإخراج البلاد من أزمتها الاقتصاديّة والاجتماعيّة.

 

وكتب جوايدو رئيس الجمعيّة الوطنيّة الفنزويليّة، البالغ من العمر 35 عاماً، على تويتر "سنعمل على جعل الاقتصاد مستقرّاً، وسنستجيب على الفور لحالة الطوارئ الإنسانيّة، ونُعيد الخدمات العامّة ونتغلّب على الفقر".

 

وأضاف "نحن نعرف كيف نُحقّق ذلك"، في وقت كان الآلاف من مناصريه قد تظاهروا الأربعاء بهدف إقناع الجيش الفنزويلي بأن يُدير ظهره للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وأشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء بالتّعبئة التي يقوم بها آلاف المعارضين الفنزويليّين.

 

انقلاب فنزويلا

 

 

ونصّب المعارض خوان جوايدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد الأربعاء قبل الماضي واعترفت به الولايات المتحدة وبعض الدول السائرة في ركبها.

 

كما أعلنت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا عزمها على الاعتراف به كرئيس مؤقت للبلاد، إذا لم يتم الإعلان عن إجراء انتخابات جديدة في فنزويلا في غضون 8 أيام.

 

ولكن روسيا والصين وتركيا والمكسيك وكوبا ودولا أخرى أعلنت دعمها للرئيس نيكولاس مادورو باعتباره الرئيس الشرعي المنتخب والوحيد للبلاد.

 

وفرضت المحكمة العليا في فنزويلا حظرا على سفر جوايدو وجمدت حساباته المصرفية فيما يبدو أنه رد على العقوبات النفطية التي فرضتها الولايات المتحدة والمتوقع أن تلحق ضررا بالغا بالاقتصاد الفنزويلي المتداعي بالفعل.

 

يذكر أن حكومة مادورو سجنت العشرات من النشطاء وقادة المعارضة بتهمة السعي للإطاحة بالرئيس خلال مظاهرات في عامي 2014 و2017.

 

كما قُتل 125 شخصا في اشتباكات مع الشرطة في احتجاجات عام 2017.

 

وبالرغم من ثروتها النفطية، تعيش فنزويلا أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية في تاريخها الحديث، بسبب تراجع أسعار النفط وانتشار الفساد وتراجع العملة، مما أدى إلى انعدام أدنى مقومات الحياة لأبناء الشعب الفنزويلي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان