رئيس التحرير: عادل صبري 08:21 صباحاً | الخميس 21 فبراير 2019 م | 15 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

عشية اجتماع البحر الميت.. تفاصيل لقاء عاهل الأردن بوزراء خارجية 6 دول

عشية اجتماع البحر الميت.. تفاصيل لقاء عاهل الأردن بوزراء خارجية 6 دول

العرب والعالم

ملك الأردن عبدالله الثاني

مقتل خاشقجي ضمن المناقشات غدًا..

عشية اجتماع البحر الميت.. تفاصيل لقاء عاهل الأردن بوزراء خارجية 6 دول

أحمد علاء 30 يناير 2019 19:01
التقى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، وزراء خارجية ست دول عربية، عشية اجتماع مرتقب لهم بمنطقة البحر الميت؛ لبحث أزمات المنطقة والتطورات الإقليمية.
 
وقال بيان للديوان الملكي الأردني، إنّ الملك عبد الله استقبل وزراء خارجية بلاده، والسعودية، والكويت، والإمارات، ومصر، والبحرين بمنطقة البحر الميت؛ لبحث الأوضاع في المنطقة، وآخر مستجدات الملفات السورية والعراقية والفلسطينية.
 
وخلال اللقاء، أكّد عاهل الأردن، أهمية التنسيق المشترك حيال مختلف القضايا والأزمات التي تواجه المنطقة، وبما يعزز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الدول العربية وشعوبها. 
 
ومن المقرر أن يشارك الوزراء في لقاء تشاوري يعقد بمنطقة البحر الميت، غدًا الخميس، لبحث التطورات الراهنة في المنطقة وسبل التعامل معها.
 
وجرى خلال اللقاء، التأكيد على عمق العلاقات الأخوية التي تربط الأردن مع أشقائه العرب. 
 
وبحسب البيان، تناول اللقاء أيضًا، القضية الفلسطينية، حيث شدد العاهل الأردني على ضرورة إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
 
وكانت تقارير إعلامية قد كشفت أنّ الأوضاع في سوريا ستكون على رأس ملفات الاجتماع السداسي المقرر غدًا الخميس، في الوقت الذي يقترب فيه انعقاد القمة العربية المرتقبة في تونس، مارس المقبل.
 
وجمّدت الجامعة العربية مقعد سوريا في المنظمة عام 2011؛ احتجاجًا على استخدام نظام بشار الأسد، الخيار الأمني لقمع احتجاجات شعبية مناهضة له.
 
وسبق أن صرح الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بأنّ استعادة سوريا مقعدها في الجامعة العربية رهن التوافق العربي على هذه المسألة.
 
وأضاف: "هناك اعتراف بأنّ ​سوريا​ دولة مؤسسة وعندما يتم توافق عربي ونتأكد من أنه لا توجد اعتراضات فمن السهل أن يطرح الأمر على جدول أعمال اجتماع وزاري عربي وإذا توافق العرب على دعوة سوريا لشغل مقعدها كأمانة عامة فنحن مستعدون لذلك".
 
كما رجح مراقبون أن يكون ملف الأزمة الخليجية ومحاولة الخروج منه موضع نقاش الوزراء المشاركين. 
 
وكانت الأزمة الخليجية قد بدأت عندما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في يونيو 2017، علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى حصارًا بريًّا وجويًّا عليها بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة. 
 
يأتي ذلك فيما أشارت تقارير إلى أن الاجتماع سيشهد مناقشة ملف مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر الماضي.
 
وفي هذا الشأن، نقلت وكالة "الأناضول" عن محلل سياسي - لم تذكر اسمه - أنّ مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر 2018، وصورة الرياض عقب تلك الحادثة، "ستكون هي الأخرى حاضرة على طاولة اللقاء".
 
وأكّد أنّ "صفقة القرن" المتعلقة بالقضية الفلسطينية و"حرب اليمن التي لا تنتهي"، هي ملفات عربية لا تقل أهمية عن سابقاتها، وفق تعبيره.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان