رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 مساءً | الأربعاء 20 فبراير 2019 م | 14 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

فيديو| 42 يومًا من الاحتجاجات.. هذا ما يحدث في السودان

فيديو| 42 يومًا من الاحتجاجات.. هذا ما يحدث في السودان

العرب والعالم

الصادق المهدي

واعتقال ابنة الصادق المهدي..

فيديو| 42 يومًا من الاحتجاجات.. هذا ما يحدث في السودان

أيمن الأمين 30 يناير 2019 13:30

تزامنا مع إطلاق سراح جميع المعتقلين في الاحتجاجات الأخيرة، حسب قرار كان أصدره جهاز الأمن والمخابرات السوداني، أعلن حزب الأمة القومي، اعتقال نائب رئيس الحزب د.مريم الصادق المهدي اليوم (الأربعاء).

 

وقالت شقيقة مريم، رباح الصادق، وفق تقارير إعلامية إن قوة من الأمن اعتقلت نائبة رئيس الحزب من منزلها في الصافية.

 

وقال الحزب إن "قوة من خمسة أفراد تابعة لجهاز الأمن تهجمت على منزل الحبيبة مريم الصادق نائبة رئيس حزب الأمة القومي (بالصافية ببحري)، وروعت بناتها وولديها، اقتحموا المنزل بلا استئذان ودخلوا غرف نوم البنات، وكانوا مصرين على أنها موجودة وهي خارج المنزل".

 

وأمس، قرر السودان الإفراج عن جميع المعتقلين على خلفية الأحداث والاحتجاجات الأخيرة التي عمت البلاد.

وجاء في بيان لوزارة الإعلام السودانية، أمس الثلاثاء: "السيد المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني يصدر قرار بإطلاق سراح جميع المعتقلين بالأحداث الأخيرة".

 

وساند حزب الأمة مؤخراً، الحراك الذي يدعو له تجمع المهنيين السودانيين الداعي "لإسقاط النظام" عبر احتجاجات واعتصامات يدعو لها مختلف المدن السودان.

 

واستعرض رئيس الحزب الإمام الصادق، على بعض القوى والمكونات السياسية وثيقة الخلاص الوطني الداعية إلى تغيير النظام وإيجاد مخرج آمن للأزمة، بحسب الوثيقة.

وكان، زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي أعلن الجمعة الماضية، انضمامه للتظاهرات وأعلن دعمه  لتجمع المهنيين السودانيين، الجسم المنظّم للاحتجاجات، قائلاً: ستكون هناك مرحلة انتقالية، ونحن ندعم هذه الحركة، مشيراً إلى أن حزبه المعارض وقع وثيقة مع التجمع المهني، للتغيير والحرية.

 

وفي الوقت الذي انخفضت فيه وتيرة المظاهرات في الشارع السوداني، الذي شهد هدوءً نسبياً، مقارنة بالأسابيع الماضية، عزم التجمع بتسيير موكب يوم الخميس 31 يناير مطالباً بتنحي النظام.

هذا ويعتصم الآلاف من السودانيين اليوم في في مدينة بور سودان أكبر مدن شرق البلاد، إحياء للذكرى الرابعة عشر لشهداء المدينة بالتزامن مع مواكب الشهداء التي دعا لها تجمع المهنيين السودانيين وثلاثة تحالفات معارضة.

 

على الجانب الآخر، أجرت شخصيات حكومية، لقاءً مع ممثلين من تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود المظاهرات الأخيرة، ضد النظام السوداني، وسط تكتم، لم يُفصح عما أسفر عنه، وذلك بحسب ما تسربت من مصادر قالت أنها “مؤكدة.

 

وتساءل الكاتب الصحفي الشهير محمد حامد جمعة نوار المُقرب من الحزب الحاكم، والمعروف بسبقه الصحفي الموثوق، بحسب ما نقل محرر كوش نيوز، قائلاً:  لماذا لم يصدر تجمع المهنيين بياناً حول لقاء ممثلين عنه شخصيات حكومية.

 

فيما شكك البعض بما نشرها جمعة من تسريبات، رد عليهم  خذوا هذا عني بثقة.

 

ولم يصدر من التجمع أي بيان يؤكد أو ينفي، لقاء ممثلوه مع شخصيات حكومية.

 

 

ويشهد السودان احتجاجات دامية منذ 19 ديسمبر الماضي عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاثة أضعاف.

 

والتظاهرات التي تحولت بسرعة إلى احتجاجات ضد حكم الرئيس عمر البشير المستمر منذ ثلاثة عقود، أدت إلى مقتل 26 شخصا حتى الآن بحسب مسؤولين. وتقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى تجاوز الـ40.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان